هل للقهوة فوائد صحية أخرى؟

القهوة من حولنا منذ فترة طويلة وألقي اللوم عليها في الإصابة بعدة أمراض — بدءًا من تأخير النمو إلى التسبب في الإصابة بأمراض القلب — لكن تظهر الدراسة الحديثة أن لها فوائد صحية بالفعل.

لم تكشف الدراسات الحديثة عمومًا عن أي علاقة بين القهوة وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب أو السرطان.

ففي الواقع، توصلت بعض الدراسات إلى الارتباط بين مقدار استهلاك القهوة وانخفاض معدل الوفيات إجمالاً وبين الوفيات المحتملة من أمراض القلب والأوعية الدموية، على الرغم من أن هذا قد لا يكون صحيحًا في الأشخاص الأصغر سنًا الذين يشربون كميات كبيرة من القهوة.

ما سبب التغيير الواضح في التفكير بشأن القهوة؟ لم تراعِ الدراسات السابقة دائمًا أن السلوكيات المعروفة بأنها مرتفعة المخاطر، مثل التدخين والخمول البدني، تميل إلى أن تكون أكثر شيوعًا بين متناولي القهوة بكثافة.

فقد أظهرت الدراسات أن القهوة قد يكون لها فوائد صحية، بما في ذلك الوقاية من مرض باركنسون وداء السكري من النوع الثاني وأمراض الكبد، بما في ذلك سرطان الكبد. كما اكتشف أيضًا أن القهوة تحسّن الوظائف الإدراكية وتقلل من خطر الاكتئاب.

ورغم ما سبق، يبدو أن الأبحاث توضح وجود بعض المخاطر. حيث ارتبط تناول كميات كبيرة من القهوة غير المصفاة (المغلية أو الاسبريسو) بارتفاع خفيف لمستويات الكولسترول.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت بعض الدراسات أن تناول كوبين أو أكثر من القهوة يوميًا يمكن أن يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب في الأشخاص الذين لديهم — طفرة جينية محددة — وشائعة غالبًا تبطئ تكسير الكافيين في الجسم. لذلك، فمقدار سرعة استقلاب القهوة قد يؤثر على المخاطر الصحية.

على الرغم من أن مخاطر القهوة قد تكون أقل مقارنة بفوائدها، ألا أنه يجب مراعاة أن المشروبات الأخرى، مثل الحليب وبعض عصائر الفاكهة، تحتوي على مواد مغذية غير متوفرة في القهوة. ثم إن إضافة الكريمة والسكر إلى القهوة التي تتناولها يضيف كمية من الدهون والسعرات الحرارية — تصل إلى مئات السعرات الحرارية في بعض الأحيان.

Sept. 27, 2018