لا يسبب الجرح الوخزي عادة، مثل الناجم عن الدَوْس على مسمار، قدرًا كبيرًا من النزيف. بيد أن هذا النوع من الجروح غالبًا ما يكون عميقًا ويمكن أن يشكل خطورة نتيجة لاحتمال الإصابة بعدوى.

للاعتناء بالجرح الوخزي، قم بما يلي:

  1. غسل اليدين. يساعد ذلك في الوقاية من العدوى.
  2. وقف النزيف. اضغط برفق برباط أو قطعة نظيفة من القماش.
  3. تنظيف الجرح. اغسل الجرح بالماء النظيف لمدة تتراوح بين 5 و10 دقائق. إذا كانت هناك أوساخ أو بقايا في الجرح، فاستخدم منشفة لتنظيفه برفق. ويُنصح بزيارة الطبيب إذا تعذرت إزالة كل الأوساخ أو البقايا.
  4. وضع مضادًّا حيويًّا على الجرح. ضع طبقة رقيقة من كريمات أو مراهم المضادات الحيوية (نيزوبورين، بوليسبورين). في أول يومين، أَعِد غسل المنطقة المصابة مع إعادة وضع المضاد الحيوي عند تغيير الضمادة.

    يمكن أن تؤدي مكونات معينة في بعض المَراهم إلى إصابة البعض بطفح جلدي خفيف. إذا ظهر طفح جلدي، فتوقف عن استخدام المنتج واطلب رعاية طبية.

  5. تغطية الجرح. تحافظ الضمادات على نظافة الجرح.
  6. تغيير الضمادة. غيِّر الضمادة مرة واحدة يوميًا، أو كلما أصبحت مبتلة أو متسخة.
  7. انتبهْ لأي مؤشرات على حدوث عدوى. يُنصح بزيارة الطبيب إذا لاحظت أن الجرح لا يُشفَى أو لاحظت انتشار أي احمرار، أو في حالة زيادة شعورك بالألم، أو وجود صديد، أو تورم، أو حمى.

طلب العناية الطبية الفورية

اطلب رعاية طبية فورية إذا:

  • كان الجرح يواصل النزف بعد بضع دقائق من الضغط المباشر عليه
  • كان الجرح ناجمًا عن عضة حيوان أو إنسان
  • كان الجرح عميقًا ومتسخًا
  • كان الجرح ناجمًا عن جسم معدني
  • كان الجرح عميقًا في الرأس أو الرقبة أو كيس الصفن أو الصدر أو البطن
  • كان الجرح على مِفصل ما أو يمكن أن يكون عميقًا

إذا لم يكن الشخص المصاب قد سبق له أخذ لقاح الكُزاز في الأعوام الخمسة الماضية وكان الجرح عميقًا أو متسخًا، فقد ينصحك طبيبك بأخذ جرعة معزِّزة. لا بد وأن يحصل الشخص المصاب في هذه الحالة على الحقنة المُعزِّزة في غضون 48 ساعة من حدوث الإصابة.

إذا كان الجرح ناجمًا عن قطة أو كلب، فحاول أن تتأكد من أن تطعيم داء الكلب للحيوان حديث. إذا كان الجرح ناجمًا عن حيوان بري، فاستشر طبيبك بشأن أي الحيوانات التي يمكن أن تنقل داء الكلب على الأرجح.

21/12/2019