يمكن أن تُساعد هذه الإرشادات التوجيهية على الاعتناء بالجروح والخدوش البسيطة:

  1. غسل اليدين. هذا يساعد في منع الإصابة بالعدوى.
  2. وقف أيّ نزيف. عادةً ما يتوقف نزيف الجروح والخدوش البسيطة من تلقاء نفسه. ولكن إذا لزم الأمر، فينبغي الضغط بلطف على الجرح باستخدام ضمادة أو قطعة قماشية نظيفة، ثم رفع المنطقة المُصابة بالجرح للأعلى إلى أن يتوقف النزيف.
  3. تنظيف الجرح. ينبغي غسل الجرح بالماء. إن إبقاء الجرح تحت ماء الصنبور الجاري سيقُلل من خطر الإصابة بالعدوى. كما ينبغي غسل المنطقة المحيطة للجرح بالصابون. وينبغي منع دخول الصابون في الجرح. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي تجنُّب استخدام مادتي بيروكسيد الهيدروجين أو اليود، حيث يمكن أن تسببا التهيُّج. ويجب إزالة أيّ أوساخ أو بقايا باستخدام ملقط تم تنظيفه باستخدام الكحول. ويُنصح بزيارة الطبيب إذا تعذرت إزالة كل البقايا.
  4. وضع مضاد حيوي أو هُلام النفط (الفازلين) ينبغي وضع طبقة رقيقة من مَرهم مضاد حيوي أو هُلام النفط (الفازلين) للحفاظ على ترطيب سطح الجلد والمساعدة على الوقاية من الخدوش. يمكن أن تؤدي مكونات معينة في بعض المَراهم إلى إصابة بعض الأشخاص بطفح جلدي خفيف. يتعين التوقف عن استخدام المَرهم في حال ظهور طفح جلدي.
  5. تغطية الجرح. يلزم وضع ضمادة أو شاش ملفوف أو قطعة شاش يتم تثبيتها بلاصقة ورقية. فإن تغطية الجرح تُحافظ على إبقاء الجرح نظيفًا. ولكن إذا كانت الإصابة مُجرد خدش أو جرح بسيط، فيمكن تركها بدون غطاء.
  6. تغيير الضمادة. من الضروري أن يتم تغيير الضمادة مرة واحدة في اليوم على الأقل، أو كلما أصبحت الضمادة مبتلة أو متسخة.
  7. الحصول على لقاح الكُزاز عن طريق الحقن. ينبغي أن يتلقى المُصاب لقاح الكُزاز عن طريق الحقن إذا لم يكن قد حصل عليه في الخمس سنوات الماضية وحين يكون الجرح عميقًا أو متسخًا.
  8. البحث عن أيّ علامات للعدوى. يجب زيارة الطبيب في حالة رؤية أعراض الالتهاب على الجلد أو المنطقة القريبة من الجرح، كالاحمرار أو ازدياد الشعور بالألم أو التصريف أو السخونة أو التورّم.
28/06/2019