الحروق الثانوية

في حال الحروق الثانوية:

  • بَرِّد الحروق لتهدئة الألم. إبقاء المنطقة المحروقة تحت تيار من الماء الفاتر وليس البارد لفترة بين 10 إلى 15 دقيقة أو حتى يخف الألم، أو ضع منشفة نظيفة ومرطبة بالماء الفاتر من الصنبور.
  • قُم بنزع الخواتم أو أي أشياء أُخرى تُسبب الشد في منطقة الحرق. حاول أن تقوم بذلك بسرعة وبلطف قبل أن تتورم المنطقة.
  • لا تفقع القُرح الصغيرة (لا يزيد حجمها عن حجم اظفر الخنصر). في حال فقع البثرة قُم بتنظيف المنطقة بلطف باستخدام الصابون والماء، ثم ضع الدهان ذات المضاد الحيوي وغطي المنطقة بضماد طبي غير لاصق.
  • ضع مرطب البشرة أو جيل أو دهون آلوفيرا فقد تفيد هذه الوسيلة في تخفيف الألم في بعض الأحيان.
  • خُذ مسكن الألم المتاح دون وصفة طبية عند الحاجة، مثل آيبوبروفين (أدفل وموترن آي بي وغيرهما) ونابروكسين الصوديوم (أليف) أو آسيتامينوفين (تايلنول وغيره).
  • ضع في الحسبان تلقي حقنة الكزاز. اِحرص على ألا تكون جرعة الكزاز المُعزِزة منتهية المفعول، إِذ يوصي الأطباء بتلقي حقنة الكزاز كل 10 سنوات على الأقل.

راجع الطبيب في حال ظهرت لديك قُرح كبيرة، فمن الأفضل إزالة القُرح الكبيرة لأنه من النادر أن تبقى تلك القُرح على حالها دون أن تنفقع. بالإضافة إلى ذلك اِحرص على تلقي المساعدة الطبية إِذا كانت الحروق تتضمن مساحة كبيرة من الجسم، أو إِذا لاحظت علامات الالتهاب مثل نضح الجرح وزيادة الألم والاحمرار والتورم.

الحروق الكبرى

اتصل على الرقم 911 أو بوحدة المساعدة الطبية الطارئة المحلية في حال الإصابة بالحروق الكبرى. ولحين وصول وحدة الإسعافات الطارئة عليك القيام بالخطوات التالية:

  • قُم بحماية الشخص الذي تعرض للحروق من الأذى الإضافي. إِذا كان من الممكن القيام بذلك بسلامة وأمان احرص على ألا يكون الشخص المصاب بتماس مع مواد مشتعلة أو عُرضة للدخان أو للحرارة. لكن لا تقوم بإزالة الملابس المحترقة والملتصقة على جلد المصاب.
  • تَفَحَّص المصاب بحثاً عن مؤشرات دوران الدم.اِبحث عن مؤشرات التنفس أو السعال أو الحركة. ابدأ بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي.
  • قُم بإزالة المجوهرات أو غيرها من المواد المُقيّدة خاصةً تلك التي تكون حول منطقة الحروق والرقبة. تتورم المناطق المحترقة بسرعة.
  • لا تغمر مناطق الحروق الشديدة بالمياه الباردة. لأن القيام بذلك قد يُسبب فقدان حرارة الجسم بشكل كبير (هبوط درجة حرارة الجسم) أو هبوط ضغط الدم أو انخفاض تدفق الدم (الصدمة).
  • اِرفع المنطقة التي تعرضت للحروق. قُم برفع مكان الإصابة بمستوى أعلى من مستوى القلب إن كان ذلك ممكناً.
  • قُم بتغطية منطقة الحروق. استعمل ضماد طبي بارد ورطب أو قطعة من القماش النظيف.

هل الحروق كبرى أم ثانوية؟

إِذا كان مستوى العناية الطبية الضرورية غير واضح جَرِّب أن تُقيم الحالة حسب حجم التلف في الأنسجة اعتماداً على أصناف الحروق التالية:

الحروق من الدرجة الأُولى

تُعد الحروق من الدرجة الأُولى النوع الأقل خطورة من بين الحروق، إِذ تُصيب كبقة الجلد الخارجية فقط. وقد تُسبب هذه الحروق ما يلي:

  • احمرار الجلد
  • تورم الجلد
  • الألم

يُمكن عادةً علاج الحروق من الدرجة الأُولى على أنها حروق ثانوية. وفي حال شملت الحروق الجزء الاكبر من اليدين أو القدمين أو الوجه أو منطقة الأربية أو الردفين أو أحد المفاصل الرئيسية اِسعَ إِلى تلقي العناية الطبية الطارئة.

2الحروق من الدرجة الثانية

تُعد الحروق من الدرجة الثانية أكثر خطورة. فقد تُسبب الآتي:

  • جلد مُبقع بالأحمر والأبيض
  • التورم
  • الألم
  • القُرح

إذا لم يتجاوز قطر الحروق من الدرجة الثانية 3 بوصات (7.6 سينتمترات) فتعامل معها على أنها حروق ثانوية. أما إِذا كانت المنطقة المحروقة أكبر أو شملت اليدين أو القدمين أو الوجه أو الأربية أو الردفين أو أحد امفاصل الرئيسية فعالجها كحروق كبرى واِسعَ إِلى تلقي المساعدة الطبية على الفور.

الحروق من الدرجة الثالثة

تتضمن الحروق الأكثر خطورة جميع طبقات الجلد والدهون تحته. وقد تتأثر العضلات، بل حتى العظم. وقد تكون المناطق المحترقة سوداء متفحمة أو بيضاء اللون. وقد يُعاني الشخص المصاب من الآتي:

  • صعوبة في التنفس
  • التسمم بأُحادي أوكسيد الكربون
  • آثار سُمّيَّة أُخرى في حال استنشاق الدخان أيضاً.
10/07/2015