الملبنة

By Mayo Clinic Staff

نظرة عامة

تُستخدم العصية اللبنية الحمضية (المُلَبِّنَة الحَمِضَة)، وهي بكتيريا توجد في الفم والأمعاء والمهبل، كبروبيوتيك. البروبيوتيك بكتيريا نافعة، تكون إما مماثلة أو مشابهة إلى حد كبير للبكتيريا التي توجد في الجسم بالفعل. يمكن لكل نوع من مكملات البروبيوتيك — وكل سلالة من كل نوع — أن تعمل بطرق مختلفة.

وكمكمل غذائي، تتوفر العصية اللبنية الحمضية في شكل كبسولات وأقراص ورقاقات بسكويت ومساحيق وتحاميل مهبلية. بالإضافة إلى استخدامها كمكمل غذائي، توجد العصية اللبنية الحمضية في بعض منتجات الألبان، مثل الزبادي، ويضاف إلى العديد من الأطعمة بشكل تجاري.

عادة ما يتناول الناس العصية اللبنية الحمضية لعلاج أحد أنواع الالتهابات المهبلية (التهاب المهبل الجرثومي) واضطرابات الجهاز الهضمي، وكذلك لتحفيز نمو البكتيريا النافعة.

الدلائل

تظهر الأبحاث حول استخدام العصيات اللبنية الحمضية لحالات محددة ما يلي:

  • التهاب المهبل الجرثومي. إن الاستخدام الفموي للعصيات اللبنية الحمضية واستخدام تحاميل المهبلية للعصيات اللبنية الحمضية أو وضع الزبادي الذي يحتوي على العصيات اللبنية الحمضية على المهبل قد أثبت فعاليته في علاج هذا النوع من الالتهاب المهبلي.
  • حالات عدوى الرئة. قد تلعب العصيات اللبنية الحمضية دورًا في تقليل عدد وحدة حالات العدوى التنفسية التي يعاني منها الأطفال.
  • أنواع معينة من الإسهال. عند تناول المضادات الحيوية، قد يؤدي مزيج من العصيات اللبنية الحمضية وأشكال معينة أخرى من العصيات اللبنية إلى الحد من الإسهال والانتفاخ والتشنجات الناجمة عن بكتيريا يمكن أن تسبب أعراضًا تتراوح من الإسهال إلى التهاب القولون المهدد للحياة (العدوى المطثية العسيرة). كما يمكن لتركيبات البروبيوتيك أن تقلل من حدوث الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية وعدوى المطثية العسيرة لدى الأشخاص الذين يقيمون في المستشفى.
  • الإكزيما. يبدو أن الاستخدام الفموي للعصيات اللبنية الحمضية أثناء الحمل، من قِبَل الأمهات المرضعات والرضع يقلل من حدوث الإكزيما (التهاب الجلد التأتبي) لدى الرضع والأطفال الصغار.

قد تحتوي منتجات العصيات اللبنية الحمضية على فروق في التركيب ذات دلالة إحصائية، مما قد يؤدي إلى حدوث نتائج متفاوتة.

مسؤوليتنا

الضوء الأخضر: آمن عامةً

آمن بصفة عامة

يتنامى الاهتمام بمكملات البروبيوتيك ومنها العصية اللبنية الحمضية. بينما يستلزم الأمر إجراء المزيد من الأبحاث، يبدو أن الضرر المحتمل الناتج عن تناول العصية اللبنية الحمضية قليل للغاية بحيث لا يُذكر. على أي حال، فإن النظام الغذائي المتوازن، بما في ذلك الأطعمة المخمرة مثل الكفير، قد يمدك بما يكفي من البكتريا "النافعة".

الأمان والآثار الجانبية

تشتمل الآثار الجانبية المحتملة من الحُمَاضِيّ على ما يلي:

  • الإمساك
  • الغازات
  • الانتفاخ
  • زيادة العطش

إذا كنت من مرضى نقص المناعة، فتحدث مع الطبيب قبل تناول أي منتج مثل الحُمَاضِيّ التي تحتوي على بكتيريا حية.

إذا كنت ممن لا يتحملون اللاكتوز، فكن حذرًا قد تحتوي بعض منتجات الحُمَاضِيّ على اللاكتوز.

التفاعلات

لا توجد تفاعلات هامة معروفة للأسيدوفيلس (acidophilus).

27/09/2018