هل ممارسة الجِماع تضر بي إذا كنت مصابة بعدوى مهبلية؟

إجابة من تاتناي بورنيت، (دكتور في الطب)

يمكن أن تشعري بعدم الراحة عند ممارسة الجنس في حالة وجود عدوى مهبلية أو التهاب مهبلي، كما يمكن للجماع أن يفاقم حدة الأعراض. إذا كانت العدوى التي أصابتك ناتجة عن أمراض منقولة جنسيًا، فيحتمل أن تنقليها إلى شريكك أيضًا. إذا كنت مصابة بعدوى خميرية مهبلية مزمنة (داء المبيضات) وأكد الطبيب إصابتك بها، فيمكنك ممارسة الجنس دون خوف من تفاقم الأعراض طالما أنك لا تنزعجين عند القيام بذلك.

والأسباب الأكثر شيوعًا للعدوى المهبلية هي:

  • العدوى الخميرية المهبلية (المبيضات)
  • الالتهاب المهبلي البكتيري
  • داء المشعَّرات

لا تعتبر كل من عدوى الخميرة المهبلية أو التهاب المهبل البكتيري من أنواع العدوى المنقولة جنسيًا، لكن ممارسة الجنس مع شريك جديد تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري.

ومع ذلك، يعد داء المشعَّرات من أنواع العدوى المنقولة جنسيًا. لتجنب احتمالية تجدد العدوى، لا تمارسي الجماع حتى يكتمل علاجك أنت وشريكك وتزول الأعراض لديكما.

With

تاتناي بورنيت، (دكتور في الطب)

July 31, 2020