نظرة عامة

يحدث التواء الخصية عندما تدور الخصية، ويلتوي الحبل المنوي الذي ينقل الدم إلى كيس الصفن. انخفاض تدفق الدم يؤدي إلى ألم وتورم مفاجئ وشديد.

التواء الخصية هو الأكثر شيوعًا بين من تبلغ أعمارهم 12 و18 عامًا، ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر، حتى قبل الولادة.

عادً ما يحتاج التواء الخصية إلى جراحة طارئة. عند معالجتها بسرعة يمكن إنقاذ الخصيتين. ولكن عندما يتوقف تدفق الدم لفترة طويلة، قد تتضرر الخصية بشدة بحيث يجب إزالتها.

الأعراض

من الممكن أن تتضمَّن علامات التواء الخصية وأعراضها ما يلي:

  • ألمًا مفاجئًا وشديدًا في كيس الصفن — كيس الجلد الرخو الموجود تحت القضيب ويحتوي على الخصيتين
  • تورم كيس الصفن
  • ألم البطن
  • الغثيان والقيء
  • خصية أعلى من المعتاد أو بزاوية غير عادية
  • كثرة التبوُّل
  • الحُمّى

عادة ما يستيقظ الأولاد الصغار الذين يعانون من التواء في الخصية بسبب ألم في كيس الصفن في منتصف الليل أو في الصباح الباكر.

متى تزور الطبيب؟

اطلب الرعاية الطارئة عند الشعور بألم مفاجِئ أو حادٍّ في الخصية. يمكن أن يمنع العلاج الفوري حدوث ضرر شديد بالخصية أو فقدانها إذا كنت تعاني من التواء الخصية.

كما يجب عليك طلب المساعدة الطبية العاجلة إذا كنت تعاني من ألم مفاجئ في الخصية يختفي بدون علاج. يمكن أن يحدث هذا عندما تميل الخصية وتعتدل من تلقاء نفسِها (الالتواء وإصلاح الانحناء بصورة متقطِّعة). عادةً ما تكون العملية الجراحة مطلوبة لمنع حدوث هذه المشكلة مرة أخرى.

الأسباب

يحدث التواء الحبل المنوي عندما تدور الخصية على الحبل المنوي، الذي ينقل الدم إلى الخصية من البطن. إذا كان الحبل المنوي يدور عِدَّة مرات، فربما ينتج عن ذلك سَدُّ تدفُّق الدم إليها تمامًا، مما يتسبب في حدوث أضرار بسرعة أكبر.

الصورة ليست واضحة وراء حدوث التواء الحبل المنوي. معظم الأولاد والرجال الذين يعانون من التواء الحبل المنوي يكون لديهم سِمَة وراثية تسمح للحبل المنوي بالدوران بحرية داخل كيس الصفن. وهذه الحالة الموروثة بدورها تؤثِّر على الخصيتين. ولكن ليس كل ذكر لديه هذه السمة يعاني من التواء الحبل المنوي.

يحدث التواء الحبل المنوي غالبًا بعد عدة ساعات من النشاط القوي، أو بعد إصابة بسيطة في الخصيتين، أو أثناء النوم. درجة الحرارة الباردة أو النمو السريع للخصية خلال فترة البلوغ قد يلعبان دورًا.

عوامل الخطر

  • العمر. يَشيع حدوث انفتال الخصية بين سن 12 و 18.
  • الالتواء الخصوي السابق. إذا تعرضْتَ للإصابة بألم في الخصية ثم زال بدون علاج (حدوث الالتواء وزواله بصورة متقطعة)، فمن المحتمل حدوثه من جديد. كلما كانت نوبات الألم أكثر تكرارًا، زاد خطر تلف الخصيتين.
  • التاريخ العائلي للإصابة بالالتواء الخصوي. يمكن أن تُوَرَّث هذه الحالة المرضية.

المضاعفات

يمكن أن يسبب التواء الخصية المضاعفات التالية:

  • تلف الخصية أو موتها. عندما لا يعالَج التواء الخصية لعدة ساعات، فقد يسبب تدفق الدم المحتجز تلفًا دائمًا في الخصية. فإذا كان التلف كبيرًا بالخصية، يجب حينها الاستئصال الجراحي لها.
  • عدم القدرة على إنجاب الأطفال. في بعض الحالات، يمكن أن يؤثر تلف الخصية أو فقدها في قدرة الرجل على الإنجاب.

الوقاية

يُعتبر وجود خصيتين يمكن أن يدورا في كيس الصفن من الصفات موروثة لدى بعض الذكور. إذا كانت لديك هذه الصفة، فإن الطريقة الوحيدة لمنع التواء الخصيتين هي إجراء عملية جراحية لربط الخصيتين معًا داخل كيس الصفن.