نظرة عامة

تحدث عدوى الدودة الشريطية عن طريق تناول الطعام أو شرب المياه الملوثة ببيض الدودة الشريطية أو يرقاتها. إذا ابتلعت بعضًا من بيض الدودة الشريطية، فقد تهاجر خارج الأمعاء وتشكل كيسات لليرقات في أنسجة الجسم والأعضاء (عدوى غزوية). ولكن إذا ابتلعت يرقات الدودة الشريطية، فستتطور إلى ديدان شريطية ناضجة داخل الأمعاء (عدوى معوية).

تتكون الدودة الشريطية البالغة من رأس ورقبة وسلسلة من الأجزاء تسمى بالأسلات. عندما تُصاب بعدوى الدودة الشريطية المعوية، تلتصق رأس الدودة الشريطية بجدار الأمعاء، وتنمو الأسلة وتنتج البيض. يمكن أن تعيش الديدان الشريطية البالغة حتى عمر 30 عامًا في جسد المضيف.

عادةً ما تكون عدوى الدودة الشريطية المعوية خفيفة، مع واحدة أو اثنتين من الديدان الشريطية البالغة. لكن العدوى الغزوية باليرقات يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة.

الأعراض

إن الكثير من المصابين بعدوى الدودة الشريطية المعوية لا يعانون أعراضًا. فإذا كانت لديك حقًا مشاكل سببها العدوى، فستعتمد أعراضك على نوع الدودة الشريطية وموقعها في جسمك. تتباين أعراض العدوى الغزوية بالديدان الشريطية على حسب الأماكن التي انتقلت إليها اليرقة.

عدوى معوية

تشمل علامات عدوى الأمعاء وأعراضها ما يلي:

  • الغثيان
  • الضعف
  • فقدان الشهية
  • ألم في البطن
  • إسهالاً
  • الدوخة
  • اشتهاء الملح
  • فقدان الوزن وامتصاص غير كاف للمواد الغذائية الموجودة في الأطعمة

عدوى غزوية

إذا انتقلت يرقات الديدان الشريطية من الأمعاء وشكلت كيسات في الأنسجة الأخرى، يمكن أن تتسبب في نهاية الأمر في تلف الأعضاء والأنسجة، مما يؤدي إلى:

  • حالات الصداع
  • كتل كيسية أو نتوءات
  • رد فعل تحسسي تجاه اليرقات
  • علامات وأعراض عصبية، وتشمل حدوث نوبات

متى تزور الطبيب

إذا كنت تعاني أي أعراض أو علامات لعدوى الدودة الشريطية، فاطلب الحصول على العناية الطبية.

الأسباب

تبدأ عدوى الدودة الشريطية بعد ابتلاع بيض الدودة الشريطية أو يرقاتها.

  • ابتلاع البيض. حال تناولك طعامًا أو ماءً ملوثًا ببراز شخص أو حيوان مصاب بالدودة الشريطية، ستبتلع بيض الدودة الشريطية مجهري الحجم. على سبيل المثال، سيمرر الخنزير المصاب بالدودة الشريطية البيض في برازه، والذي يدخل إلى التربة.

    إذا لمست هذه التربة مصدرًا للطعام أو للشراب، يُصبح ملوثًا. حينها يمكن أن تصاب عند شرب أو تناول شيء من المصدر الملوث.

    بمجرد أن يدخل البيض إلى الأمعاء يتحول إلى يرقات. في هذه المرحلة تصبح اليرقات متحركة. إذا تحركت خارج الأمعاء، تُشكل كيسات في الأنسجة الأخرى، مثل الرئتين أو الجهاز العصبي المركزي أو الكبد.

  • ابتلاع كيسات اليرقات في اللحم أو أنسجة العضلات. إذا كان أحد الحيوانات مصابًا بعدوى الدودة الشريطية، يكون لديه يرقات الدودة في أنسجة العضلات لديه. إذا تناولت لحمًا نيئًا أو غير مطهو جيدًا من حيوان مُصاب، فستبتلع اليرقات التي ستنمو عندها إلى ديدان شريطية بالغة داخل الأمعاء.

    يمكن أن يبلغ طول الدودة الشريطية أكثر من 80 قدمًا (25 مترًا) ويمكن أن يصل عمرها إلى 30 عامًا داخل المضيف. تُلصق بعض الديدان الشريطية نفسها بجدران الأمعاء حيث تتسبب في التهيج أو التهاب خفيف، في حين أن بعض الديدان الأخرى تعبر إلى البراز لتخرج من الجسم.

عوامل الخطر

العوامل التي قد تجعلك عرضة لخطر الإصابة بعدوى الدودة الشريطية تتضمن ما يلي:

  • قلة النظافة. عدم غسل الأسنان والاستحمام بكثرة يزيد من خطر انتقال المواد الملوثة العرضي إلى فمك.
  • التعامل مع الماشية. تكون هذه المعضلة تحديدًا في المناطق التي لا يتم فيها التخلص من براز البشر والحيوانات بشكل صحيح.
  • السفر إلى الدول النامية. يتكرر حدوث العدوى في المناطق التي تتسم بالممارسات غير الصحية.
  • تناول اللحوم النيئة أو غير كاملة الطهو. قد يفشل الطهي غير الصحيح في قتل بيوض الدودة الشريطية واليرقات الموجودة في اللحوم الملوثة.
  • العيش في المناطق المستوطنة للمرض. في بعض الأماكن حول العالم، تزداد احتمالية التعرّض لبيوض الدودة الشريطية. على سبيل المثال، يكون خطر اتصالك ببيوض الدودة الشريطية بلحم الخنزير (الشريطية الوحيدة) أكبر في أمريكا اللاتينية، أو الصين، أو الدول الإفريقية جنوب الصحراء الكبرى، أو جنوب شرق آسيا، حيث قد تكون المراعي الحرة للخنازير أكثر شيوعًا.

المضاعفات

عادة لا تسبب الإصابة بعدوى الدودة الشريطية المعوية مضاعفات. في حالة الإصابة بالمضاعفات، فقد تشمل:

  • انسدادًا هضميًّا. إذا كانت الديدان الشريطية كبيرة بما يكفي، يمكنها سد الزائدة لديك، مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب (التهاب الزائدة الدودية)؛ أو القنوات الصفراوية لديك، والتي تحمل الصفراء من الكبد والمرارة إلى أمعائك؛ أو قناة البنكرياس لديك، والتي تحمل سوائل الجهاز الهضمي من البنكرياس إلى الأمعاء.
  • اختلال الدماغ والجهاز العصبي المركزي. ويسمى مرض الكيسات المذنبة العصبي، ويمكن لهذه المضاعفات الخطيرة الناجمة بشكل خاص عن الإصابة بعدوى غزوية من الدودة الشريطية بالخنزير (الشريطية الوحيدة) أن تؤدي إلى الإصابة بالصداع وضعف البصر وكذلك النوبات أو التهاب السحايا أو الاستسقاء الدماغي أو الخرف. يمكن حدوث حالات وفاة في الحالات الشديدة من العدوى.
  • اختلال وظائف الأعضاء. عندما تنتقل اليرقات إلى الكبد أو الرئتين أو الأعضاء الأخرى، فإنها تصبح تكيُّسات. ومع مرور الوقت، تنمو هذه التكيُّسات، وفي بعض الأحيان تنمو بحجم كبير بما يكفي لدفع الأجزاء الوظيفية من العضو أو خفض إمدادات الدم. تتمزق تكيُّسات الديدان الشريطية في بعض الأحيان، لتُطلق المزيد من اليرقات، والتي يمكنها أن تنتقل إلى الأعضاء الأخرى وتكوين المزيد من التكيُّسات.

    يمكن أن يسبب التكيُّس الممزّق أو المسرِّب تفاعلاً شبيهًا بالحساسية يصاحبه حكة وطفح جلدي وتورم وصعوبة في التنفس. قد يلزم إجراء جراحة أو زراعة عضو في الحالات الشديدة.

الوقاية

للوقاية من ﻋﺪوى الدودة الشريطية:

  • اغسل يديك بالماء والصابون قبل تناول الطعام أو تقديمه وبعد استخدام المرحاض.
  • عند السفر في المناطق التي تكون فيها الإصابة بالدودة الشريطية أكثر شيوعًا، اغسل جميع الفواكه والخضراوات واطهها بالمياه النظيفة قبل تناولها. وفي حالة ما إذا كان من المحتمل ألا تكون المياه نظيفة، فتأكد من غليها مدة دقيقة على الأقل ثم تبريدها قبل استخدامها.
  • تجنَّب تعرُّض الماشية لبيض الدودة الشريطية عن طريق التخلص من البراز الحيواني والبشري على نحو صحيح.
  • قم بطهي اللحم جيدًا عند درجة حرارة لا تقل عن 145 درجة فهرنهايت (63 درجة مئوية) لقتل بيض الدودة الشريطية أو يرقاتها.
  • جمِّد اللحوم مدة تصل من سبعة إلى 10 أيام والأسماك لمدة 24 ساعة على الأقل في الثلاجة في درجة حرارة -31 درجة فهرنهايت (-35درجة مئوية) لقتل بيض الدودة الشريطية ويرقاتها.
  • تجنب تناول لحم الخنزير ولحم البقر والأسماك النيئة أو غير المطبوخة.
  • علاج الكلاب المصابة بالديدان الشريطية فورًا.