التشخيص

لتشخيص تسرُّع القلب فوق البُطَيْني، سيقوم طبيبكَ بمراجعة الأعراض لديكَ وتاريخكَ الطبي، وإجراء فحص بدني. قد يسأل طبيبكَ عن الحالات التي قد تُؤَدِّي إلى الإصابة بتسرُّع القلب فوق البُطَيْني - أو إجراء اختبار للتحقُّق من وجودها - مثل أمراض القلب أو مشكلة في الغدة الدرقية. قد يقوم طبيبكَ أيضًا بإجراء اختبارات لمراقبة القلب، خاصة المتعلِّقة باضطراب نظم القلب. وقد تتضمَّن ما يلي:

  • مخطط كهربية القلب (ECG). خلال فحص مخطَّط كهربية القلب، يتمُّ لَصْق مجسَّات (أقطاب) تستطيع استبيان نشاطات قلبكَ الكهربائية بصدركَ، وفي بعض الأحيان بأطرافك. يَقيس مخطَّط كهربية القلب توقيت كل مرحلة كهربائية في ضربات القلب ومدتها.
  • جهاز هولتر. يُمكِن ارتداء جهاز مخطط كهربية القلب المحمول هذا ليوم واحد أو أكثر؛ لتسجيل نشاط القلب أثناء ممارسة روتينكَ المعتاد.
  • جهاز رصد الأحداث. بالنسبة للنوبات المتفرِّقة من تسرُّع القلب فوق البُطَيْني، فإنكَ تُبْقِي جهاز مخطَّط كهربية القلب المحمول هذا قيد العمل، وتربطه بجسمكَ، وتضغط على زِرٍّ عند حدوث الأعراض. يُتِيح هذا لطبيبكَ فحص إيقاع القلب في وقت حدوث الأعراض.
  • مخطَّط صدى القلب. في هذا الاختبار غير الجراحي، يتمُّ وَضْع جهاز محمول (محول الطاقة) على صدركَ يَستخدِم موجات صوتية لإنتاج صور لحجم قلبكَ وبنيته وحركته.
  • مسجِّل الدورة القابل للزرع. يَكْشِف هذا الجهاز عن إيقاعات القلب غير الطبيعية، ويُزْرَع تحت الجلد في مِنطقة الصدر.

إذا لم يجد طبيبكَ اضطرابًا في نظم القلب أثناء تلك الاختبارات، فقد يُحاوِل إثارة اضطراب نظم القلب لديكَ من خلال اختبارات أخرى، والتي قد تشمل:

  • اختبار الإجهاد (التحمُّل). بالنسبة لبعض الأشخاص، يُستَحَثُّ تسرُّع القلب فوق البُطَيْني أو يتفاقم عند الإجهاد أو ممارسة الرياضة. أثناء اختبار الإجهاد، سيُطْلَب منكَ ممارسة التمرين على آلة ركض أو دراجة ثابتة، بينما يتمُّ رصد نشاط قلبك. إذا كان الأطباء يُقيِّمون حالتكَ لتحديد ما إذا كان مرض الشريان التاجي قد يُسبِّب اضطراب نظم القلب، وكُنْتَ تُواجِه صعوبة في التمرين، فقد يَستخدِم طبيبكَ دواءً لتحفيز قلبكَ بطريقة تُشْبِه ممارسة التمرين.
  • اختبار الطاولة المائلة. قد يُوصِي طبيبكَ بهذا الاختبار إذا كنتَ قد أُصِبْتَ من قَبْلُ بنوبات إغماء. حيث يتمُّ رصد معدَّل ضربات القلب وضغط الدم وأنت مستلقٍ على طاولة. ثم تتمُّ إمالة الطاولة كما لو كنتَ واقفًا. يُلاحِظ طبيبكَ كيف يستجيب قلبكَ والجهاز العصبي الذي يتحكَّم فيه للتغيُّر في الزاوية.
  • الاختبار الكهروفيسيولوجي والتخطيط. في هذا الاختبار، يقوم الأطباء بإدخال أنابيب رفيعة (القسطرات) موصَّلة بأقطاب عبر الأوعية الدموية إلى مواضع مختلفة داخل قلبك. وبمجرَّد وصول هذه الأنابيب لموضعها المحدَّد، يُمكِن للأقطاب أن تُحَدِّد انتشار النبضات الكهربائية في قلبك.

    بالإضافة إلى ذلك، يُمْكِن لاختصاصي أمراض القلب الخاص بكَ استخدام الأقطاب لتحفيز قلبكَ على النبض بمعدَّلات قد تُؤَدِّي إلى - أو تُوقِف - اضطراب نظم القلب. ويُتيح هذا لطبيبكَ معرفة موضع اضطراب نظم القلب، وما يُمكِن أن يُسَبِّب ذلك.

العلاج

لا يحتاج معظم الأشخاص الذين لديهم تسرع القلب فوق البطيني إلى العلاج الطبي. ومع تعرضك لنوبات طويلة أو متكررة قد يوصي طبيبك أو يحاول إجراء ما يلي:

  • تدليك الجيب السباتي. قد يحاول طبيبك إجراء هذا النوع من التدليك الذي يشمل الضغط بخفة على العنق — حيث ينقسم الشريان السباتي إلى فرعين — لإطلاق كيماويات معينة تبطئ من معدل نبض القلب. لا تحاول أن تفعل ذلك بنفسك لأنه قد يسبب تجلطات دموية يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسكتة دماغية، أو إصابة في القلب أو الرئة.
  • مناورات المبهم. قد تتمكن من وقف نوبة تسرع القلب فوق البطيني باستخدام مناورات خاصة تشمل حبس أنفاسك وتنقيتها، أو غمس وجهك في مياه مثلجة أو السعال.

    تؤثر هذه المناورات على الجهاز العصبي الذي يتحكم في نبض القلب لديك (الأعصاب المبهمة) مما يتسبب غالبًا في بطء نبض قلبك.

  • تقويم نظم القلب. وإذا لم تتمكن من وقف نوبة تسرع القلب فوق البطيني بمفردك باستخدام المناورات، فقد يستخدم طبيبك إجراء تقويم نظم القلب، والذي يمكن تنفيذه كإجراء أو باستخدام أدوية.

    في هذا الإجراء ترسل صدمة كهربية إلى قلبك من خلال أقطاب أو لاصقات على صدرك. يؤثر التيار على النبضات الكهربائية في قلبك، ويمكنه استعادة النظم الطبيعي.

  • الأدوية. إذا كنت تواجه نوبات متكررة من تسرع القلب فوق البطيني، فقد يصف طبيبك أدوية للتحكم في معدل نبض قلبك أو استعادة نظم القلب الطبيعي. من المهم جدًا أن تأخذ أي دواء مضاد لاضطراب نظم القلب وفقًا لتوجيهات الطبيب تمامًا من أجل تقليل المضاعفات.
  • الاستئصال القسطري. يُدخل الطبيب في هذا الإجراء قسطرة أو أكثر إلى القلب عبر الأوعية الدموية. تعمل الأقطاب الموجودة بأطراف القسطرة باستخدام الحرارة، أو البرودة الشديدة، أو طاقة موجات الراديو على إزالة جزء صغير من نسيج القلب وإرسال إشارات كهربائية على طول المسار المسبب لاضطراب نظم القلب.

في حالات نادرة، قد ينطوي علاج تسرع القلب فوق البطيني على استخدام جهاز صغير قابل للزرع، يُطلق عليه جهاز تنظيم ضربات القلب، لبث نبضات كهربائية تحفز قلبك للنبض بمعدل طبيعي. يتم وضع جهاز تنظيم ضربات القلب تحت الجلد بالقرب من الترقوة في عملية جراحية صغيرة. يمتد سلك معزول من الجهاز إلى القلب، حيث يكون مثبتًا بشكل دائم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالإضافة إلى علاجات أخرى، قد يقترح الطبيب إجراء تغييرات في نمط الحياة والتي من شأنها أن تحافظ على صحة قلبك بقدر الإمكان.

وقد تتضمن التغييرات في نمط الحياة ما يلي:

  • تناول أطعمة صحية للقلب. اتباع نظام غذائي صحي مُنخفض الأملاح والدهون الصلبة وغني بالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين بانتظام. ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي وزيادة نشاطك البدني.
  • الإقلاع عن التدخين. إذا كنت تدخن ولا تستطيع الإقلاع عن التدخين بمفردك، فتحدث مع طبيبك حول الإستراتيجيات أو البرامج التي يمكن أن تساعدك على التخلي عن عادة التدخين.
  • حافظ على وزن صحي. تفاقم زيادة الوزن خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • حافظ على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول تحت السيطرة. أجرِ تغييرات بنمط الحياة وتناول الأدوية على النحو الموصوف لتصحيح ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • شرب الكحوليات بشكل معتدل. إذا اخترت أن تشرب الكحوليات، فاشربها باعتدال. بالنسبة للبالغين الأصحاء، يعني هذا ما يصل إلى مشروب واحد في اليوم بالنسبة للنساء من جميع الأعمار والرجال الأكبر سنًا من 65 عامًا، وتصل إلى مشروبين في اليوم للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عامًا أو أقل.
  • الالتزام بمواعيد رعاية المتابعة. تناول الأدوية كما تم وصفها وحضور مواعيد زيارات المتابعة مع الطبيب بانتظام. يُرجى إخبار الطبيب إذا ساءت الأعراض التي تعانيها.

الطب البديل

تستمر الأبحاث فيما يخص فعالية العديد من أشكال العلاجات الطبية المكملة والبديلة لحالة تسرع القلب فوق البطيني.

قد تكون بعض أنواع العلاجات المكملة والبديلة مفيدة لتقليل الشعور بالإجهاد، مثل:

  • اليوجا
  • التأمل
  • أساليب الاسترخاء

أظهرت بعض الدراسات أن الوخز بالإبر يمكنه أن يساعد في تقليل معدل ضربات القلب غير المنتظمة في بعض حالات اضطراب نظم القلب، لكن يجب إجراء المزيد من الأبحاث.

لم يصبح دور أحماض أوميجا 3 الدهنية، وهي من العناصر الغذائية التي تتوفر غالبًا في الأسماك، واضحًا حتى الآن في الوقاية من حالات اضطراب نظم القلب وعلاجه. لكن يبدو أن هذه المادة يمكن أن تكون مفيدة في الوقاية من بعض حالات اضطراب نظم القلب وعلاجها.

التحضير من أجل موعدك الطبي

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بتسرع القلب فوق البطيني، فحدد موعدًا مع طبيب العائلة. وإذا تم اكتشاف ذلك في وقت مبكر، فقد يكون العلاج أسهل وأكثر فعالية. ومع ذلك، في نهاية المطاف، قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في أمراض القلب (طبيب القلب).

إذا عانيت نوبة من تسرع القلب فوق البطيني لأكثر من بضع دقائق أو كانت مصحوبة بالإغماء أو ضيق في التنفس أو ألم في الصدر، فاتصل بالرقم 911 أو رقم الطوارئ المحلي أو ابحث عن شخص يوصلك إلى أقرب غرفة طوارئ.

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد للموعد. وإليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك وماذا تتوقع من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تحدد به موعد، تأكد من أن تسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي. وقد تحتاج إلى إجراء ذلك إذا طلب الطبيب أي اختبارات دم أخرى.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة باضطراب نظم القلب.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك التاريخ العائلي لمرض القلب أو السكتة الدماغية أو ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري، وأي مرض من أمراض الإجهاد الرئيسية أو أي تغييرات حديثة في الحياة.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة لك خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئاً قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك محدود، لذلك قم بإعداد قائمة من الأسئلة التي ستساعدك على الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة لتسرع القلب فوق البطيني، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب:

  • ما الذي على الأرجح يتسبب في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل توجد أي أسباب أخرى محتملة للأعراض التي أعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي سأحتاج إلى الخضوع لها؟ هل يلزمني القيام بأي شيء للاستعداد لهذه الاختبارات؟
  • ما العلاج الأنسب؟
  • هل هناك أي أطعمة أو مشروبات توصيني بتجنبها؟ هل يوجد أي شيء تقترح إضافته إلى نظامي الغذائي؟
  • ما المستوى المناسب من النشاط البدني؟
  • كم مرة ينبغي أن أخضع للفحص للكشف عن مرض القلب أو مضاعفات أخرى لتسرع القلب فوق البطيني؟
  • أنا أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني التعامل بأفضل طريقة ممكنة مع هذه الحالات معًا؟
  • هل هناك دواء بديل (ليس من علامة تجارية/أرخص) للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي للمنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بزيارتها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى أي نقاط تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل كانت الأعراض مستمرةً، أم أنها كانت تأتي من حين لآخر؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أن يحسن من أعراضك؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إذا وُجد؟
  • هل هناك تاريخٌ عائليٌ لاضطراب نظم القلب؟