التشخيص

قد يقوم طبيبكَ بفحصٍ بدنيٍّ واختبارات واستجواب متعمِّق حول صحتكَ العقلية والبدنية للمساعدة في تحديدِ ما قد يسبِّب أفكارك الانتحارية ولتحديدِ أفضل علاج.

قد تشمل التقييمات:

  • حالة الصحة العقلية. في معظم الحالات، ترتبط الأفكار الانتحارية بمشكلة كامنة في الصحة العقلية يمكن علاجها. في هذه الحالة، قد تحتاج إلى زيارة طبيب متخصص في تشخيص وعلاج الأمراض العقلية (طبيب نفسي) أو غيره من مقدمي خدمات الصحة العقلية.
  • حالة الصحة البدنية. في بعض الحالات، قد تكون الأفكار الانتحارية مرتبطة بمشكلة صحية جسدية كامنة. قد تحتاج لعمل اختبارات دم واختبارات أخرى لتحديد إن كانت هذه هي المشكلة.
  • إساءة استخدام الكحوليات والمخدرات. بالنسبة للكثيرين، يلعب الكحول أو المخدرات دورًا في التفكير الانتحاري والانتحار. سيرغب طبيبكَ في معرفة إن كان لديكَ أي مشاكل مع الكحول أو تعاطي المخدرات — مثل الإفراط في تناول الكحول أو المخدرات، أو عدم القدرة على تقليلها، أو التوقف عنها بنفسك. يحتاج الكثير من الأشخاص الذين يشعُرون بالرغبة في الانتحار إلى علاج لمساعدتهم على التوقف عن تعاطي الكحول أو المخدرات، لتقليل مشاعرهم الانتحارية.
  • الأدوية. بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن تسبِّب بعضُ الوصفات الطبية أو الأدوية المتاحة من دون وصفة طبية مشاعرَ انتحارية. أخبِر طبيبكَ بأي أدوية تتناولها لمعرفة إن كان لها علاقة بالتفكير الانتحاري أم لا.

الأطفال والمراهقون

يحتاج الأطفال الذين يشعرون برغبة في الانتحار عادةً إلى رؤية معالِج نفسي أو طبيب نفسي خبير في تشخيص وعلاج الأطفال الذين يعانون من مشاكل في الصحة العقلية. إلى جانب مناقشة المريض، سيرغب الطبيب في الحصول على صورة دقيقة لما يَجري من عدة مصادر، مثل ولي الأمر أو الأوصياء، والمقربين الآخرين من الطفل أو المراهق، وتقارير المدرسة، والتقييمات الطبية أو النفسية السابقة.

العلاج

تعتمد معالجة الأفكار والسلوكيات الانتحارية على موقفكَ المحدد، بما في ذلك مستوى خطورة الانتحار لديكَ، والمشكلات الأساسية التي قد تُسبِّب أفكاركَ أو سلوككَ الانتحاري.

حالات الطوارئ

إذا كنت قد حاولت الانتحار وتعرضت للإصابة:

  • اتصل على الرقم 911 أو أي رقم الطوارئ المحلي.
  • اجعل شخصًا آخر يتصل إذا لم تكن وحدك.

إذا لم تكن مصابًا، ولكنك معرض لخطر إلحاق الأذى بنفسك بشكل محدق:

سيتم علاج أي إصابات تعرضت لها في غرفة الطوارئ. سيطرح عليك الطبيب أسئلة وقد يفحصك، باحثًا عن علامات حديثة أو قديمة لمحاولات الانتحار. اعتمادًا على حالتك الذهنية، فقد تحتاج إلى أدوية لتهدئتك أو للتخفيف من أعراض أي مرض نفسي كامن، كالاكتئاب.

قد يطلب منك الطبيب البقاء في المستشفى لفترة طويلة بما يكفي للتأكد من نجاح العلاج، وأنك ستكون في أمان عند مغادرتك المستشفى وستحصل على متابعة العلاج التي تحتاج إليها.

المواقف غير الطارئة

إذا كانت لديك أفكار انتحارية، ولكنك لستَ في موقف متأزِّم، فقد تحتاج إلى العلاج في العيادة الخارجية. قد يتضمن هذا العلاج:

  • العلاج النفسي. في العلاج النفسي، ويسمى كذلك بالاستشارة النفسية أو العلاج بالحوار، فأنت تستكشف المسائل التي تجعلك تمُرُّ بمشاعر انتحارية، وتتعلم مهارات للمساعدة في التعامل مع العواطف بفاعلية أكثر. يمكن أن تعمل مع معالجك النفسي لتطوير خطة العلاج وأهدافه.
  • الأدوية. يمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للذِّهان، والأدوية المضادة للقلق وغير ذلك من أدوية المرض العقلي في الحد من الأعراض، وهو ما يمكن أن يساعدك في التقليل من المشاعر الانتحارية.
  • علاج الإدمان. يمكن أن يتضمن علاج المخدرات أو إدمان الكحوليات إزالة السموم، وبرامج علاج الإدمان واجتماعات مجموعة المساعدة الذاتية.
  • الدعم العائلي والتعليم. يمكن أن يكون أحباؤك مصدرًا للدعم والنزاع معًا. يمكن لإشراكهم في العلاج أن يساعدهم في تفهُّم ما تمر به، ويمدهم بمهارات تأقلُم أفضل، ويحسِّن التواصل والعلاقات العائلية.

مساعدة شخص عزيز

إذا أقدم أحد أحبائك على محاولة الانتحار، أو إذا كنت تظن أن شخصًا عزيزًا عليك في خطر فعل ذلك، فاطلب مساعدة الطوارئ. لا تترك الشخص بمفرده.

إذا كنت تظن أن شخصًا عزيزًا عليك يفكر في الإقدام على الانتحار، فأجري مناقشة مفتوحة وصادقة حول شكوكك. قد لا تستطيع إرغام أحدهم على طلب مساعدة متخصصة، لكنك تستطيع منح التشجيع والدعم. تستطيع أيضًا مساعدة شخص عزيز لك على إيجاد طبيب أو مقدم صحة عقلية متخصص وتحديد موعد له. يمكنك كذلك عرض الذهاب معه.

دعم شخص عزيز عليك والذي يفكر دائمًا بالانتحار قد يكون مسبِّبًا للتوتر ويصبح مرهقًا. قد تصبح خائفا وتشعر بالذنب وقلة الحيلة. خذ الميزة من المصادر المتحدِّثة عن الانتحار وطرق منع الانتحار حتى تكون لديك معلومات وأدوات للتصرف وقت الحاجة. اعتنِ بنفسك كذلك، عن طريق تلقي الدعم من العائلة، والأصدقاء، والمنظمات والمتخصصين.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

لا يوجد بديل للمساعدة المتخصصة عندما يتعلق الأمر بعلاج التفكير الانتحاري ومنع محاولة الانتحار. غير أنه يوجد بعض الأمور التي يمكن أن تقلل من خطر الانتحار:

  • تجنب تعاطي المخدرات واحتساء المشروبات الكحولية. يمكن أن يزيد تعاطي المخدرات الموهِمة بالترفيه والمشروبات الكحولية الأفكار الانتحارية سوءًا. كما يمكن أن تُضعف روادعك، وهذا يعني أنك على الأغلب تتصرف وفقًا لما تمليه عليك أفكارك.
  • كوّن شبكة دعم قوية. وهي قد تتضمن العائلة، والأصدقاء، وأعضاء الكنيسة، أو المسجد أو المعبد الذي تقصده أو غيرها من أماكن العبادة. وقد ثبت أن الممارسات الدينية تساعد على تقليل خطر الانتحار.
  • مارِسِ النشاط البدني. كما ثبت أن النشاط البدني وممارسة التمارين يساعد على تقليل أعراض الاكتئاب. فكِّر في المشي، أو الركض، أو ممارسة السباحة، أو العمل في بستان، أو أي نوع آخر من النشاط البدني الذي تستمتع به.

التأقلم والدعم

لا تحاولْ إدارة الأفكار الانتحارية أو السلوك الانتحاري بنفسك. تحتاج إلى المساعدة المهنية والدعم للتغلُّب على المشاكل المرتبطة بالتفكير الانتحاري. علاوة على ذلك:

  • اذهبْ إلى المواعيد. لا تهملْ جلسات العلاج أو مواعيد الطبيب، حتى لو كنتَ لا ترغب في الذهاب أو لا تشعر أنكَ بحاجة إليه.
  • تناولِ الأدوية حَسَب التوجيهات. حتى إذا كنتَ تشعر بتحسُّن، فلا تتوقفْ عن تَناوُل الأدوية الخاصة بك. إذا توقفتَ، قد تعود إليكَ أفكاركَ الانتحارية. قد تعاني أيضًا أعراضًا تشبه الانسحاب منذ توقُّف تَناوُل مضادات الاكتئاب أو الأدوية الأخرى فجأةً.
  • تعلّم المزيد عن حالتك. تثقيف نفسك عن حالتك يمكنك ويحفزك على الالتزام بخطة علاجك. إذا كنتَ تعاني من الاكتئاب، على سبيل المثال، تعرَّفْ على أسبابه وعلاجاته.
  • انتبِهْ لعلامات التحذير. اعملْ مع طبيبكَ أو اختصاصي العلاج؛ لمعرفة ما قد يثير مشاعركَ الانتحارية. تعلَّمْ كيفية اكتشاف علامات الخطر، وتحديد الخطوات التي يجب اتخاذها في وقت مبكر. اتصلْ بطبيبكَ أو معالجكَ إن لاحظتَ أي تغييرات في شعورك. انظرْ في إشراك أفراد الأسرة أو الأصدقاء لمراقبة علامات التحذير.
  • ضَعْ خطة بحيث تكون مستعدًّا لما يجب فعله إذا ما عادت الأفكار الانتحارية. قد ترغب في إبرام اتفاق مكتوب مع أحد مقدِّمي خِدْمات الصحة العقلية أو شخص عزيز عليكَ؛ لمساعدتكَ في توقُّع الخطوات الصحيحة التي يجب اتخاذها عندما لا يكون لديكَ أفضل حكم. إن توضيح نيتكَ الانتحارية بوضوح مع اختصاصي العلاج يجعل من الممكن توقُّعها ومعالجتها.
  • أَزِلِ الوسائل التي من المحتمَل أن تستخدمها لقتل نفسك. إذا كنتَ تعتقد أنكَ قد تتصرف بِناءً على أفكار انتحارية، فتخلَّصْ فورًا من أي وسيلة محتمَلة لقتل نفسكَ، مثل الأسلحة النارية، أو السكاكين، أو الأدوية الخطرة. إذا كنتَ تتناول أدوية تحتوي على جرعة زائدة، فوفِّر أحد أفراد الأسرة أو صديقًا لك ليعطيكَ الأدوية كما هي موصوفة.
  • اطلبِ المساعدة من مجموعة الدعم. هناك عدد من المنظمات المتاحة لمساعدتكَ في التعامل مع التفكير الانتحاري، والاعتراف بأن هناك العديد من الخيارات في حياتكَ غير الانتحار.

الاستعداد لموعدك

عندما تتصل بطبيبكَ للرعاية الأولية لتحديد موعد، فقد تتم إحالتك فورًا إلى طبيب نفسي. إذا كنتَ في خطر ينتهي بكَ إلى قَتْل نفسكَ، فقد يطلب منكَ طبيبكَ الحصول على مساعدة طارئة من المستشفى.

ما يمكنك فعله؟

اتخذ هذه الخطوات قبل الذهاب إلى موعدك:

  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أيُّ ضغوطاتٍ شديدة تعرَّضتَ لها أو تغييرات حياتية حدثتْ لك مُؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الأخرى التي تتناولها، والجرعات. كن صادقًا مع طبيبك فيما يتعلق بتناولك للمشروبات الكحولية والمخدرات.
  • اطلب من أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك الذهاب معك إلى الموعد إن أمكن، حيث قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • ضع قائمة بالأسئلة لطرحها على طبيبك.

قد تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي قد ترغب في طرحها على طبيبكَ ما يلي:

  • هل يمكن أن ترتبط أفكاري الانتحارية بمشكلة صحية جسدية أو عقلية محددة؟
  • هل سأحتاج إلى إجراء فحوصات لمعرفة الظروف الصحية الكامنة المحتملة؟
  • هل أحتاج إلى علاج فوري من أي نوع؟ ماذا سيتضمن ذلك؟
  • ما البديل للعلاج الذي تقترحه؟
  • أشعر بهذه المشاكل الصحية الجسدية أو العقلية. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل من شيء أستطيع القيام به للبقاء آمنًا والشعور بالتحسن؟
  • هل يجب أن أستشير طبيبًا نفسيًّا؟
  • هل هناك دواء بديل من نفس نوعية الدواء الذي تصفه لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكِنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّد في طرح المزيد من الأسئلة.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت الأفكار الانتحارية تراودك؟
  • هل كانت تلك الأفكار الانتحارية مستمرة أم عرضية؟
  • هل حاولتَ إنهاء حياتك من قبل؟
  • هل وضعتَ خطة لقتل نفسك؟
  • إذا كان لديكَ خطة، فهل تشتمل على الطريقة أو المكان أو الوقت؟
  • هل قمتَ بأي تجهيزات، مثل؛ تجميع الحبوب أو كتابة رسالة انتحار؟
  • هل تشعر أن بإمكانك التحكم في انفعالاتك عندما ترغب في قتل أو إيذاء نفسك؟
  • هل لديك أصدقاء أو أفراد عائلة يمكنك التحدث إليهم أو طلب المساعدة منهم؟
  • هل تتناول الكحول، إذا كنت تفعل ذلك، فما الكمية التي تتناولها وكم عدد المرات؟
  • ما الأدوية التي تتناولنها؟
  • هل تتناول مخدرات لترفيهية؟
  • ما الذي يساعدك في التعامل مع أفكارك الانتحارية، إن وُجِدَت؟
  • ما الذي يزيد أفكارك الانتحارية سوءًا، إن وُجدت؟
  • ما شعوركَ تجاه المستقبل؟ هل لديك أي أمل في أن تتحسن الأمور؟

يساعدكَ استعدادكَ وتوقعكَ للأسئلة من الاستفادة القصوى من موعدكَ مع الطبيب.

ما الذي يُمكنُك القِيام به في هذه الأثناء؟

إذا كنتَ قد حدَّدتَ موعدًا ولا تستطيع رؤية طبيبكَ في الحال، فتأكَّدْ من بقائكَ آمنًا. اتصِلْ بأفراد العائلة، والأصدقاء أو أشخاص آخرين تَثِق بهم لمساعدتك. إذا كنتَ تشعر بأنكَ في خطر إيذاء نفسك أو الإقدام على الانتحار، فاتصِلْ بـ911، أو اطلب مساعدة الطوارئ فورًا.