التشخيص

يمكن أن يصعب تشخيص متلازمة شوغرن لأن أعراضها وعلاماتها تختلف من شخص إلى آخر، ويمكن أن تشابه تلك المقترنة بالأمراض الأخرى. كما أن الآثار الجانبية لعدد من الأدوية تشبه أيضًا علامات وأعراض متلازمة شوغرن.

ويمكن للفحوصات المساعدة في استبعاد الحالات الأخرى وتحديد تشخيص متلازمة شوغرن.

فحوص الدم

يمكن أن يطلب الطبيب إجراء فحوصات الدم للتحقق مما يلي:

  • مستويات خلايا الدم المختلفة
  • وجود الأجسام المضادة التي تنتشر في حالة متلازمة شوغرن
  • دليل على الإصابة بحالات الالتهاب
  • مؤشرات على مشكلات الكبد أو الكلى

اختبارات العين

قد يقيس الطبيب درجة جفاف العينين بفحص يسمى اختبار شريمر للدموع. وتوضع قطعة صغيرة من ورقة ترشيح تحت الجفن السفلي لقياس إفراز الدموع.

وقد يفحص طبيب مختص في علاج اضطرابات العين (أخصائي العيون) سطح العينين بجهاز مكبر يسمى المصباح الشقي. وقد يضع أو تضع قطرة في العين لتوضيح رؤية التلف الحادث في القرنية.

التصوير

يمكن لبعض اختبارات التصوير التحقق من وظيفة الغدد اللعابية الخاصة بك.

  • صورة القناة اللعابية. يمكن أن تكشف الأشعة السينية الصبغة التي يتم حقنها في الغدد اللعابية أمام أذنيك. يوضح هذا الإجراء كمية اللعاب التي تتدفق في فمك.
  • تصوير ومضاني للغدد اللعابية. يشمل اختبار الطب النووي حقن نظير مشع في الوريد، الذي يتم تعقبه على مدار ساعة لمعرفة مدى سرعة وصوله إلى جميع الغدد اللعابية لديك.

الخزعة

قد يقوم طبيبك بخزعة شفاه لتحرّي وجود مجموعات من الخلايا الالتهابية، التي يمكنها الإشارة إلى متلازمة سجوجرن. لأجل هذا الاختبار، تتم إزالة شظية نسيج من الغدد اللعابية في الشفاه وفحصها تحت المجهر.

العلاج

يعتمد علاج متلازمة شوغرن على الجزء المصاب بها من الجسم. يعالج الكثير من الأشخاص جفاف العين وجفاف الفم الناتج عن الإصابة بمتلازمة شوغرن باستخدام قطرات العين التي تصرف دون وصفة طبية وبشرب الماء بمعدل أكبر. لكن يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول الأدوية المقررة بوصفة طبية، أو حتى إلى إجراءات جراحية.

الأدوية

وفقًا لأعراضك، قد يقترح طبيبك الأدوية التي تعمل على الآتي:

  • خفض التهاب العين. قد يوصي طبيب العيون بقطرات العين التي تُصرف بوصفة طبية، مثل السيكلوسبورين (ريستازيس) أو ليفيتيجراست (اكسدرا) إذا كنت تعاني جفاف العين الذي تتراوح شدته بين المتوسط والحاد.
  • زيادة إنتاج اللعاب. قد تزيد أدوية، مثل بيلوكاربين (سالاجين) وسيفيميلين (إيفوكساك)، من إنتاج اللعاب وأحيانًا الدموع. قد تتضمن الآثار الجانبية التعرق وألم البطن والتورد والتبول الزائد.
  • معالجة بعض المضاعفات. إذا كنت مصابًا بأعراض التهاب المفاصل، فقد تستفيد من العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) أو أدوية التهاب المفاصل. ينبغي علاج حالات العدوى الفطرية في الفم بالأدوية المضادة للفطريات.
  • علاج الأعراض على مستوى الجهاز. غالبًا ما يكون هيدروكسي كلوروكوين (بلاكوينيل)، وهو أحد العقاقير المصممة لعلاج الملاريا، مفيدًا في علاج متلازمة شوغرن. يمكن أيضًا وصف الأدوية التي تكبت جهاز المناعة، مثل الميثوتريكسات (تريكسال).

الجراحة

قد يساعد إجراء جراحة بسيطة لغلق القنوات الدمعية التي تصرف الدموع من عينك (سدّ القناة الدمعية) في تخفيف جفاف العين. يتم إدخال سدادات من الكولاجين أو السيليكون في القنوات الدمعية للمساعدة على الحفاظ على الدموع.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تستجيب العديد من أعراض متلازمة شوغرن جيدًا لتدابير الرعاية الذاتية.

للتخفيف من جفاف العين:

  • استخدم الدموع الصناعية، أو إحدى المواد المرطبة للعيون أو كلتيهما. تساعد الدموع الصناعية — في شكل قطرات للعين — والمواد المرطبة للعيون — في شكل قطرات للعين أو جل أو مرهم — في التخفيف من عدم الارتياح المرتبط بجفاف العينين. لا يتعين عليك وضع المواد المرطبة للعيون بنفس معدل استخدامك للدموع الصناعية. نظرًا لقوامها السميك، قد تؤدي المواد المرطبة للعيون إلى تشويش الرؤية لديك كما تتجمع على رموشك، ولهذا السبب ربما ترغب في استخدامها في المساء فقط.

    ربما يوصي الطبيب باستخدام الدموع الصناعية التي لا تحتوي على مواد حافظة، والتي قد تتسبب في تهييج العينين لدى الأفراد المصابين بمتلازمة العين الجافة.

  • ارتفاع نسبة الرطوبة. قد يساعد ارتفاع نسبة الرطوبة في الأماكن المغلقة وتقليل التعرض للهواء الشديد في الوقاية من جفاف العينين والفم الذي يتسبب في الشعور بعدم الارتياح. فعلى سبيل المثال، تجنب الجلوس أمام المروحة أو فتحة مكيف الهواء، وارتد نظارات أو واق للعينين عند الخروج.

للوقاية من جفاف الفم:

  • امتنع عن التدخين. قد يتسبب التدخين في تهييج وتجفيف الفم.
  • تناول المزيد من السوائل. تناول رشفات من السوائل، لا سيما المياه، على مدار اليوم. تجنب تناول القهوة أو الكحوليات لأنها قد تتسبب في تفاقم أعراض جفاف الفم. وتجنب كذلك المشروبات الحمضية مثل الكولا وبعض المشروبات الرياضية لأن المادة الحمضية قد تتسبب في الإضرار بالمينا الموجودة بأسنانك.
  • تحفيز تدفق اللعاب. قد يعزز مضغ العلكة الخالية من السكر أو الحلوى بنكهة الليمون من تدفق اللعاب. نظرًا لأن متلازمة شوغرن تزيد من مخاطر إصابتك بالحفر السنية، قلل من تناول الحلويات، لا سيما بين الوجبات.
  • جرب اللعاب الصناعي. غالبًا ما تكون منتجات بدائل اللعاب أكثر فائدة من الماء العادي نظرًا لاحتوائها على مادة مرطبة تساعد في الحفاظ على ترطيب الفم لمدة أطول. تتوفر المنتجات المذكورة في شكل بخاخ أو أقراص استحلاب.
  • استخدم بخاخ المحلول الملحي الأنفي. قد يساعد بخاخ المحلول الملحي الأنفي في ترطيب وتنظيف الممرات الأنفية حتى تتمكن من التنفس بسهولة من أنفك. قد يتسبب جفاف وانسداد الأنف في زيادة التنفس من الفم.

صحة الفم

يزيد جفاف الفم من مخاطر إصابتك بالحفر السنية وفقدان الأسنان. للمساعدة في الوقاية من أنواع المشكلات المذكورة:

  • اغسل أسنانك واستخدم الخيط بعد كل وجبة
  • قم بزيارة طبيب الأسنان بصورة منتظمة، مرة كل ستة أشهر على الأقل
  • استخدم علاجات الفلورايد الموضعية اليومية وغسول الفم المضاد للميكروبات

المناطق الأخرى التي تتعرض للجفاف

إذا كنت تعانين مشكلة جفاف الجلد، فتجنبي استخدام المياه الساخنة عند الاستحمام. ربتي على بشرتك — لا تمسحي — بالمنشفة، مع وضع مادة مرطبة عندما تكون البشرة مبللة. استخدمي القفازات المطاطية عند غسل الأطباق أو تنظيف المنزل. تساعد مرطبات المهبل والمواد المرطبة السيدات اللاتي يعانين جفاف المهبل.

الاستعداد لموعدك

وفقًا للأعراض، قد تبدأ بزيارة طبيب العائلة أو طبيب الأسنان أو طبيب العيون. ولكن قد تتم إحالتك في النهاية إلى طبيب متخصص في علاج التهاب المفاصل وحالات الالتهاب الأخرى (اختصاصي الأمراض الروماتويدية).

ما يمكنك فعله

أعد قائمة تتضمن ما يلي:

  • وصف مفصل لأعراضك ووقت ظهورها
  • معلومات حول مشاكل الطبية الحالية والسابقة
  • معلومات حول التاريخ الطبي للآباء أو الأبناء
  • جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي تريد طرحها على الطبيب

بالنسبة لمتلازمة شوغرن، فتشمل الأسئلة الأساسية:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • متى يمكن أن أتوقع تحسن الأعراض مع العلاج؟
  • هل أنا مُعرض لخطر الإصابة بمضاعفات على المدى البعيد جراء تلك الحالة؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل لديك كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك

  • هل تتبع أعراضك نمطًا محددًا — تتدهور على مدار اليوم أو عندما تكون خارج البيت؟
  • هل لديك أمراض مزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم أو التهاب المفاصل؟
  • هل بدأت مؤخرًا في تناول أدوية جديدة؟
  • هل عانى أي من أقاربك المقربين من التهاب المفاصل الروماتويدي، أو الذئبة، أو مرض مماثل؟