نظرة عامة

تُعَد عدوى الشيغيلا (داء الشيغيلات) مرضًا معويًّا يحدث بسبب الإصابة بعائلة بكتيرية تُعرف باسم الشيغيلا. تبرز أهم العلامات الدالة على الإصابة بالشيغيلا في شكل الإسهال، والذي عادةً ما يكون مدممًا.

يمكن أن تنتقل الشيغيلا من خلال الملامسة المباشرة للبكتيريا الموجودة في البراز. على سبيل المثال، يمكن أن يحدث ذلك في بيئات رعاية الأطفال، حيث قد لا يغسل العاملون أيديهم جيدًا بما يكفي بعد تغيير الحفاضات للأطفال، أو بعد مساعدة الأطفال الرُّضَّع أثناء التدريب على استخدام المراحيض. يمكن أن تنتقل أيضًا بكتيريا الشيغيلا من خلال الأطعمة الملوثة، أو بسبب شرب مياه أو السباحة في مياه ملوَّثة.

تزداد احتمالية إصابة الأطفال دون سن الخامسة بعدوى الشيغيلا، لكن يمكن أن يحدث ذلك في أي عمر. وتشفى عادةً الحالات المرَضية الخفيفة من تلقاء نفسها في خلال أسبوع. عندما يتطلب الأمر تناول علاج، يصف الأطباء عادةً مضادات حيوية.

الأعراض

يبدأ ظهور علامات وأعراض الإصابة بعدوى الشيغيلا عادةً بعد يوم أو يومين من الاتصال مع الشيغيلا، ولكن قد تستغرق أسبوعًا حتى تتطور. قد تتضمَّن العلامات والأعراض ما يلي:

  • الإسهال (يحتوى عادةً على دم أو مخاط)
  • ألمًا أو تقلصاتٍ في البطن
  • الحُمّى

على الرغم من عدم ظهور الأعراض على بعض الأشخاص بعد الإصابة بعدوى الشيغيلا، فقد يظل برازهم مُعْدِيًا لبضعة أسابيع.

متى تزور الطبيب؟

اتصلي بالطبيب أو اطلبي الرعاية الفورية إذا كان طفلكِ مصابًا بإسهال دموي أو إسهال حاد ينتج عنه فقدان الوزن والجفاف. وأيضًا، اتصلي بطبيبكِ إذا كنتِ أنت أو طفلك مصابَيْن بالإسهال والحمى بدرجة حرارة 101 فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى.

الأسباب

تحدث الإصابة عند ابتلاع بكتيريا الشيغيلا عن طريق الخطأ. يمكن أن يحدث ذلك عند:

  • ملامسة الفم. إذا لم تغسل يديك جيدًا بعد تغيير الحفاض لطفل مصاب بعدوى الشيغيلا، فقد تُصاب بالعدوى. الاتصال الشخصي المباشر هو أكثر الطرق الشائعة لانتشار المرض.
  • تناول الأطعمة الملوثة. ملامسة الأشخاص المصابين بالعدوى للطعام حيث يمكنهم نقل البكتيريا إلى الأشخاص الذين يتناولون هذا الطعام. كما يصير الطعام ملوثًا إذا زُرع في حقل به مياه صرف صحي.
  • شرب الماء الملوث. قد يصير الماء ملوثًا إما من مياه الصرف الصحي، وإما عندما يسبح شخص مصاب بعدوى الشيغيلا فيه.

عوامل الخطر

  • العمر. تزداد احتمالية إصابة الأطفال دون سن الخامسة بعدوى الشيغيلا، لكن يمكن أن يحدث ذلك في أي عمر.
  • ترتيبات وأنشطة معيشية يؤدي التقارُب اللصيق مع الأشخاص الأخرى إلى انتشار البكتيريا من شخص إلى آخر. تتفشى الشيغيلا بشكل أكبر في مراكز رعاية الأطفال، وحمامات السباحة الجماعية، ودور الرِّعَاية والسجون والثكنات العسكرية.
  • قضاء وقت في المناطق التي تنقُصُها النظافة. من المحتمَل جدًّا أن تتم إصابة الأشخاص الذين يعيشون أو يسافرون في البلدان النامية بعدوي الشيغيلا.
  • ممارسة الجنس بين رجُلين. المثليون من الرجال هم أكثر خطورة بالإصابة؛ نظرًا للاتصال الفموي - الشرجي المباشر أو غير المباشر.

المضاعفات

عادة ما تختفي عدوى ميكروب الشِّيغِيلَّة دون أي مضاعفات، رغم أن الأمر قد يستغرق أسابيع أو أشهر قبل أن تعود عادات الأمعاء إلى طبيعتها.

قد تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • الجفاف. الإسهال المستمر يمكن أن يسبب الجفاف. تشمل الأعراض الدوار، والدوخة، وقلة الدموع عند الأطفال، والعينين الغائرة وجفاف الحفاضات. الجفاف الشديد يمكن أن يؤدي إلى الصدمة والموت.
  • النوبات الـمَرَضية. بعض الأطفال الذين يصابون بالحُمّى الشديدة بعد عدوى الشِّيغِيلَّة يعانون من نوبات مَرَضية. من غير المعروف إن كانت التشنجات نتيجة الحُمّى أو عدوى الشِّيغِيلَّة نفسها. إذا كان لدى طفلك نوبة صرع، فاتصل بطبيبك على الفور.
  • تدلِّي المستقيم. في هذه الحالة، يمكن أن يسبب الإجهاد أثناء التبرز خروج الغشاء المخاطي أو بطانة المستقيم إلى خارج الشرج.
  • متلازمة انحلال الدم اليوريمي. هذه المضاعفات النادرة الشِّيغِيلَّة، والتي تسببها بكتيريا تسمى إيشيريشيا كولاي، يمكن أن تؤدي إلى انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم الانحلالي)، انخفاض عدد الصفائح الدموية (نقص الصفائح) وفشل كلوي حاد.
  • تَضَخُّمُ القَوْلُوْنِ السُّمِّيُّ. تحدث هذه المضاعفات النادرة عندما يصاب القولون بالشلل، ويمنعك من التبرز أو خروج الأرياح. تتضمن العلامات والأعراض: ألم البطن، والانتفاخ، والحُمّى، والضعف. إذا لم تتلقى علاج لتَضَخُّمُ القَوْلُوْنِ السُّمِّيِّ، يمكن أن يتمزق قولونك (التمزُّق) مسببًا التهاب الصِّفاق، وهي عدوى تهدد الحياة وتتطلب عملية جراحية طارئة.
  • التهاب المفاصل التفاعلي. يحدث التهاب المفاصل التفاعلي كاستجابة للعدوى. تتضمن العلامات والأعراض: ألم والتهاب المفاصل عادةً في الكاحلين والقدمين والوركين، واحمرار وحِكَّة وإفرازات من إحدى أو كلتا العينين «التهاب الملتحمة» وتبول مؤلم «التهاب الإحليل».

الوقاية

على الرغم من أن الباحثين يتابعون عملهم بهدف تطوير لقاح مضاد للشيغيلا، فإنهم لم يتوصلوا إلى لقاح بعد. للمساعدة في منع انتشار الشيغيلا:

  • اغسل يديك بشكل متكرر وبطريقة شاملة
  • لاحظ الأطفال أثناء غسيلهم لأيديهم
  • تخلص من الحفاضات المتسخة بطريقة صحيحة
  • طهِّر مناطق تغيير الحفاضات بعد الاستخدام
  • لا تجهِّز الطعام لأشخاص آخرين إذا كنت مصابًا بالإسهال
  • ابقِ الأطفال المصابين بالإسهال بالمنزل بعيدًا عن مناطق رعاية الأطفال، أو مناطق اللعب، أو المدرسة
  • تجنب ابتلاع الأطفال لمياه البرك، أو البحيرات، أو حمامات السباحة غير المعالجة
  • تجنب الممارسات الجنسية مع أي شخص مصاب بالإسهال، أو أي شخص شُفي توًّا من الإسهال