نظرة عامة

تُعد حساسية المحار استجابة غير طبيعية من الجهاز المناعي بالجسم إلى البروتينات في بعض الحيوانات البحرية. تشمل أنواع المحار الحيوانات البحرية ذات القشور، مثل الجمبري، وسرطان البحر، والمحار، والإستاكوزا، وكذلك الأخطبوط، والحبار، والسكالوب.

يتفاعل بعض الأشخاص المصابين بحساسية المحار مع جميع أنواعه؛ ويتفاعل بعضهم الآخر مع بعض أنواع المحار فقط. تتراوح ردود الأفعال بين أعراض خفيفة — مثل الشرى أو انسداد الأنف — إلى شديدة أو حتى مهددة للحياة.

يُرجى التحدث مع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك مصاب بحساسية المحار. يمكن أن تساعد الاختبارات في تأكيد الإصابة بحساسية المحار، لذا يمكنك اتخاذ بعض الخطوات لتجنب ردود الأفعال المستقبلية.

الأعراض

عادةً ما تتطور أعراض حساسية المحار في خلال دقائق حتى ساعة من وقت تناول المحار. قد تشمل:

  • شرى أو حكة أو إكزيما (التهاب الجلد التأتبي)
  • تورم في الشفتين أو الوجه أو اللسان أو الحلق أو أجزاء أخرى من الجسم
  • صفير أو احتقان الأنف أو صعوبة في التنفس
  • ألم في البطن، أو اسهال أو غثيان أو قيء
  • الدوخة أو الدوار أو الإغماء
  • احساس بالوخز في الفم

يمكن أن تسبب الحساسية رد فعل شديدًا، يعرف باسم التأق، وقد يكون مهددًا للحياة. يُعد رد الفعل التأقي تجاه المحار أو أي شيء آخر حالة طبية طارئة تتطلب العلاج باستخدام حقن الإبينفرين (الأدرينالين) والذهاب إلى قسم الطوارئ.

تتضمن علامات التأق وأعراضه ما يلي:

  • تورمًا في الحلق أو الشعور بكتلة في حلقك (انقباض مجرى الهواء) الذي قد يُصعب عليك التنفس
  • صدمة مع انخفاض حاد في ضغط دمك
  • النبض السريع
  • الدوخة أو الدوار أو فقدان الوعي

متى تزور الطبيب

راجع الطبيب أو أخصائي الحساسية إذا كان لديك أعراض حساسية تجاه الطعام بعد فترة وجيزة من تناول الطعام. اطلب علاج الطوارئ إذا ازدادت علامات أو أعراض التأق.

الأسباب

تنشأ جميع أنواع حساسية الطعام نتيجة رد الفعل المفرط للجهاز المناعي. حيث يتعامل الجهاز المناعي مع بعض البروتينات الموجودة في المحاريات على أنها مواد ضارة، مما يحفز إنتاج الأجسام المضادة لبروتينات المحاريات (المواد المسببة للحساسية). وفي المرة التالية التي تتلامس فيها مع المادة المسببة للحساسية، يقوم الجهاز المناعي بإطلاق الهيستامين وغيره من المواد الكيميائية التي تتسبب في ظهور أعراض الحساسية.

أنواع المحاريات

هناك أنواع عديدة من المحاريات، يحتوي كل منها على أنواع مختلفة من البروتينات:

  • القشريات وتشمل سرطان البحر وجراد البحر والجمبري والروبيان.
  • الرخويات وتشمل الحبَّار والقواقع والأخطبوط والجندوفلي والمحار والأسقلوب.

يعاني بعض الأشخاص من الحساسية تجاه نوع واحد فقط من المحاريات، لكن بإمكانهم أن يتناولوا الأنواع الأخرى. وهناك البعض الآخر من المصابين بحساسية المحار يتعين عليهم تجنب جميع أنواع المحاريات.

عوامل الخطر

أنت في خطر متزايد للإصابة بحساسية المحار إذا كانت الحساسية من أي نوع شائعة في أسرتك.

وبالرغم من أن البشر من جميع الأعمار يمكن إصابتهم بحساسية المحار، فإنها أكثر شيوعًا في البالغين. وتعد حساسية المحار أكثر شيوعًا لدى النساء بين البالغين. أما عن الأطفال، فحساسية المحار أكثر شيوعًا في الأولاد.

المضاعفات

وفي معظم الحالات، قد تؤدي حساسية المحار إلى الإصابة بالتأث، وهو رد فعل تحسسي خطير يتميز بتورم الحلق (انقباض مجرى الهواء) أو النبض السريع أو صدمة أو الدوخة أو الدوار. وقد يكون التأق مهددًا للحياة.

عند إصابتك بحساسية المحار، قد تتعرض لخطر أكبر من الإصابة بالتأق إذا:

  • كنت مصابًا بالربو
  • تعاني ردود أفعال حساسية لكمية صغيرة جدًا من المحار (الحساسية الشديدة)
  • لديك تاريخ من التأق الناتج عن الطعام

ويمكن علاج التأق عن طريق حقن الإبينفرين (أدرينالين) الطارئة. إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة برد فعل تحسسي شديد تجاه المحار، يجب عليك حمل حقن الإبينفرين (AUVI-Q وإيبيبين وغيرهما) دائمًا.

الوقاية

إذا كانت لديك حساسية من المحار، فالطريقة الوحيدة لتجنب رد الفعل التحسسي هي تجنب المحار والمنتجات التي تحتوي عليه. يمكن حتى للكميات الضئيلة من المحار أن تتسبب في رد فعل شديد لدى بعض الأشخاص.

تجنب المحار

  • كن حذرًا عند تناول الطعام في الخارج. عند تناول الطعام في المطاعم، تأكد دائمًا من أن المقلاة أو الزيت أو الأواني المستخدمة في المحار لا تستخدم أيضًا في تحضير الأطعمة الأخرى، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور التلوث العرضي. قد يكون من الضروري تجنب تناول الطعام في مطاعم المأكولات البحرية، حيث يوجد خطر عالٍ من التلوث العرضي.
  • اقرأ الملصقات. يمكن أن يحدث التلوث العرضي في المتاجر التي تتم فيها معالجة أو عرض طعام آخر بالقرب من المحار وأثناء التصنيع. اقرأ ملصقات الطعام بعناية.

    نادرًا ما يكون المحار مكونًا مخفيًا، ولكنه قد يكون في مرق السمك أو نكهة المأكولات البحرية. يتوجب على الشركات وضع ملصق على أي منتج يحتوي على المحار أو الأطعمة الأخرى التي تتسبب في ردود الأفعال التحسسية، ولكن اللوائح لا تنطبق على الرخويات، مثل المحار والجندوفلي والأسقلوب.

  • أعطِ لنفسك مساحة. قد تحتاج إلى تجنب الأماكن التي تحضر المحار أو تصنعه. يكون لبعض الأشخاص ردة فعل بعد ملامسة المحار أو استنشاق البخار من طهي المحار.

إذا كنت مصابًا بحساسية المحار، فتحدث مع طبيبك بشأن حمل إبينفرين (الأدرينالين) الطوارئ معك. ارتدِ قلادة أو سوارًا طبيًا منبهًا ليعرف الآخرون أنك تعاني حساسية طعام.

من غير الصحيح أن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من المحار سوف يكون لديهم أيضًا حساسية من اليود أو الصبغة الإشعاعية المستخدمة في بعض إجراءات المختبر. لا ترتبط ردود الأفعال بالمواد الإشعاعية أو اليود.