نظرة عامة

الكُفة المدوّرة هي مجموعة من العضلات والأوتار المحيطة بمفصل الكتف، ووظيفتها هي الإبقاء على رأس عظام الذراع ثابتةً في تجويفها في عظمة الكتف. وتسبب إصابات الكُفة المدوّرة ألمًا في الكتف، ويزداد سوءًا عند استخدام ذلك الجانب من الجسم.

وتجدُر الإشارة إلى أن إصابات الكُفة المدوّرة شائعة وتزداد مع تقدم العمر. وقد تحدث هذه الإصابة مبكرًا عند الأشخاص الذين تتطلب وظائفهم إجراء حركات فوق مستوى الرأس بشكل متكرر. ومن الأمثلة على ذلك الرسامون والنجارون.

كما يمكن للعديد من الأشخاص المصابين بمرض الكُفة المدوّرة التحكم في أعراضهم والعودة إلى الأنشطة مع تمارين العلاج الطبيعي التي تعمل على تحسين مرونة وقوة العضلات المحيطة بمفصل الكتف.

وفي بعض الأحيان، يحدث تمزق كامل في الكُفة المدوّرة نتيجة إصابة واحدة. وفي مثل هذه الظروف، يجب تقديم تقييم طبي في أقرب وقت ممكن لمناقشة احتمالية الجراحة. ويُذكر أنه قد لا تكون تمزقات الكُفة المدوّرة الممتدة قابلة للتثبيت، وقد يكون من الممكن نقل أوتار بديلة أو استبدال المفصل.

الأعراض

يمكن أن يتخذ الألم المصاحب لإصابة الكُفة المدوّرة السمات التالية:

  • يمكن وصفه بأنه وجع كليل مستمر عميق في الكتف
  • مزعج أثناء النوم
  • يجعل من الصعب تمشيط شعرك أو امتداد يدك إلى خلف ظهرك
  • يصاحبه ضعف في الذراع

متى تزور الطبيب؟

يمكن لطبيب العائلة أن يُقيِّم ألم الكتف القصير الأجل. توجَّه إلى الطبيب على الفور إذا ما كنت تعاني من ضعف مباشر في ذراعك بعد حدوث إصابةٍ ما.

الأسباب

قد يَنتج داء تمزُّق الكُفة المدوَّرة نتيجة إصابة قوية للكتف، أو تلف مستمر أو تآكل واهتراء لأنسجة تلكَ الأربطة. الأنشطة المتكررة الموجودة على مستوًى أعلى من الرأس، أو رفع أشياء ثقيلة لفترات طويلة من الوقت، قد يسبِّب تهيُّجَ أو تلفَ هذه الأربطة.

عوامل الخطر

وعادة ما تتسبَّب العوامل الآتية في زيادة خطر إصابتكَ بالكُفة المدوّرة:

  • العمر. مع تقدُّمكِ في العمر، يزداد خطر إصابتكِ بالكُفة المدوّرة. تشيع الإصابة بالكُفة المدوّرة لدى مَن تجاوزت أعمارهم 60 عامًا.
  • أعمال التشييد. تتطلب المهن مثل النجارة أو دهان المنزل حركات متكررة للذراع، غالبًا بمستوى أعلى من الرأس، والتي يمكن بدورها أن تُلحق الضرر بالكُفة المدوّرة بمرور الوقت.
  • التاريخ العائلي المرضي. قد يكون هناك مُكوّن وراثي مسؤول عن إصابات الكُفة المدوّرة، حيث يبدو أنها تحدث بشكل أكثر شيوعًا لدى عائلات محددة.

المضاعفات

قد تُؤدِّي مشاكل إصابة الكفَّة المدورة في حال عدم علاجها إلى ضعف الحركة أو فقدانها بشكل دائم، وقد تُؤدِّي أيضًا إلى تنكُّس تدريجي في مِفصل الكتف. على الرغم من أن راحة كتفك ضرورية للشفاء، فإن إبقاء كتفكَ ثابتًا لفترة طويلة يُمكِن أن يتسبَّب في أن يُصبِح النسيج الضام الذي يُحيط بالمِفصل سميكًا ومشدودًا (كتف متجمِّدة).

الوقاية

إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بالكُفة المدورة أو تعرضت لإصابة الكُفة المدورة في الماضي، فإن تمارين تقوية الكتف اليومية يمكن أن تساعد على منع الإصابة في المستقبل.

يقوم معظم الأشخاص بتمرين عضلات الصدر والكتف والجزء العلوي من الذراع، لكن من المهم أيضًا تقوية عضلات الجزء الخلفي من الكتف والمحيطة بلوح الكتف لتحسين توازن عضلات الكتف. يمكن لطبيبك أو اختصاصي العلاج الطبيعي مساعدتك على وضع نظام لممارسة التمارين.