التشخيص

وخلال الفحص البدني، سيضغط الطبيب على أماكن متفرقة من الكتف ويحرك الذراع في مواضع مختلفة. كما ستجري أو يجري فحصًا لاختبار قوة العضلات حول الكتفين والذراعين.

وفي بعض الحالات قد يوصي أو توصي بإجراء تصوير مثل:

  • الأشعة السينية. وعلى الرغم من عدم ظهور تمزق الكفة المدورة في الأشعة السينية، فإن هذا الفحص يستطيع إظهار النتوءات العظمية أو أي أسباب محتملة أخرى للألم — مثل التهاب المفاصل.
  • الموجات فوق الصوتية. يستخدم هذا النوع من الفحوصات الموجات الصوتية لإنتاج صور للتركيبات داخل الجسم خاصة الأنسجة الرخوة مثل العضلات والأوتار. وتسمح أيضًا بإجراء الفحص الحركي، وتقييم تركيبات الكتف في أثناء حركته. كما يسمح بإجراء مقارنة سريعة بين الكتف المصابة والأخرى السليمة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). تستخدم هذه التقنية الموجات الإشعاعية مغناطيس قوي. وتعرض الصور المأخوذة جميع تركيبات الكتف بأدق تفاصيلها. وتعتمد جودة الصور على جودة الأجهزة المستخدمة إلى حدٍ كبير.

العلاج

وأحيانًا ما تكون العلاجات التحفظية - مثل الراحة والثلج والعلاج الطبيعي - كافية للتعافي من إصابة الكُفة المدوّرة. وإذا كانت الإصابة شديدة، فقد تحتاج إلى إجراء عملية جراحية.

الحُقَن

إذا لم تخفف العلاجات التحفظية من الألم، فقد يوصي طبيبك بحقن ستيرويد في مفصل كتفك، خصوصًا إذا كان الألم يعيق نومك أو أنشطتك اليومية أو علاجك الطبيعي. على الرغم من أن هذه الحقن غالبًا ما تكون مفيدة بشكل مؤقت، فإنه يجب استخدامها بحكمة لأنها قد تسهم في إضعاف الوتر وقد تقلل من فرص نجاح الجراحة إذا لزم إجراؤها في النهاية.

العلاج

عادة ما يَكون العلاج الطبيعي أحد أوائل العلاجات التي قد يَقترحها الطبيب. يمكن أن تُساعد التدريبات المصممة خصيصًا للمكان المحدد المصاب بتمزق الكُفة المدوّرة في استعادة مرونة وقوة الكتف. العلاج الطبيعي هو أيضًا جزء مهم من عملية التعافي بعد إجراء الجراحة في الكُفة المدوّرة.

الجراحة

تتوفر أنواع مختلفة ومتعددة للعمليات الجراحية لعلاج إصابات الكَفة المدوّرة، ومنها:

  • إصلاح الأوتار بمنظار المفاصل. في هذا الإجراء، يُدخل الجرَّاحون كاميرا صغيرة للغاية (منظار المفصل) وأدوات من خلال شقوق صغيرة لإعادة ربط الأوتار الممزقة بالعظام.
  • إصلاح الأوتار المفتوح. في بعض الحالات، قد يكون إصلاح الأوتار المفتوح خيارًا أفضل. وفي هذه الأنواع من العمليات الجراحية، يعمل الجرَّاح من خلال شق أكبر لإعادة ربط الوتر التالف بالعظام.
  • نقل الأوتار. في بعض الحالات قد يكون الوتر ممزقًا إلى الحد الذي لا يسمح بإعادة ربطه بعظام الذراع؛ وعندئذٍ قد يقرر الجرَّاحون استخدام وتر قريب كبديل له.
  • استبدال الكتف. قد تتطلب إصابات الكَفة المدوّرة البالغة إجراء جراحة استبدال الكتف. لتحسين استقرار المفصل الصناعي، ثمة إجراء مبتكر (رأب مفصل الكتف المعكوس) يتضمن تثبيت الجزء الكروي من المفصل الصناعي على لوح الكتف وجزء التجويف على عظم الذراع.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

غالبًا ما يقل الألم الناجم عن إصابة الكفة المدوّرة الطفيفة من تلقاء نفسه، عند توفر الرعاية المناسبة. توقفي عن فعل ما يسبب الألم وحاولي تجنب الحركات المؤلمة. قلِّلي من رفع الأحمال الثقيلة أو ممارسة الأنشطة على مستوى أعلى من الرأس حتى تسكُن آلام كتفكِ. قد يساعدك وضع الثلج على كتفكِ على الشعور بالتحسن. وقد تساعدكِ أيضًا مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، مثل الأيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي) أو الأسِيتامينُوفين (تايلينول، وغير ذلك).

الاستعداد لموعدك

ستبدأ على الأرجح بالرجوع إلى طبيب العائلة أو طبيب الطب الرياضي. فإذا كانت إصابتك شديدة، فقد تُحال إلى جراح تقويم العظام. وإذا كان قد تم علاجك من مشكلة مماثلة في الماضي، فقد تحتاج إلى إحضار السجلات السابقة ودراسات التصوير معك إلى موعدك الطبي.

ما يمكنك فعله

قبل موعد الزيارة، قد ترغب في أن تكتب قائمة تجاوب فيها على الأسئلة التالية:

  • متى شعرت بألم الكتف لأول مرة؟
  • ما الحركات والأنشطة التي تزيد من تفاقم ألم الكتف؟
  • هل أُصيبت كتفك من قبل؟
  • هل شعرت بأي أعراض بالإضافة لألم الكتف؟
  • هل ينتقل الألم إلى الذراع أسفل المرفق؟
  • هل ألم الكتف يصاحبه أي ألم بالرقبة؟
  • هل تؤدي وظيفتك أو هوايتك إلى تفاقم ألم الكتف؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى أي نقاط تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • أين يوجد الألم بالضبط؟
  • ما هي حدة ما تعانيه من ألم؟
  • ما الحركات والأنشطة التي تؤدي إلى تفاقم أو راحة ألم الكتف؟
  • هل تشعر بأي ضعف أو تنميل في ذراعك؟