لا توجد استراتيجية مؤكدة للوقاية من سرطان البروستاتا. ولكن يمكنك تقليل خطر الإصابة به من خلال إجراء اختيارات صحية، مثل التدرب وتناول طعام صحي.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت قلقًا بشأن خطورة إصابتك بسرطان البروستاتا، فقد تكون مهتمًا بالوقاية منه.

ليس ثمّة طريقة أكيدة للوقاية من سرطان البروستاتا. غالبًا ما تتعارض نتائج الدراسات مع بعضها ولم تُصمم أغلب الدراسات لإثبات ما إذا كان هناك ما يقي بشكل قطعي من سرطان البروستاتا. وبالتالي، فلم تظهر طرق واضحة للوقاية من سرطان البروستاتا.

بصفة عامة، يوصي الأطباء بأن يتخذ من لديهم خطورة متوسطة للإصابة بسرطان البروستاتا خطوات من شأنها أن تفيد الصحة العامة إن كانوا مهتمين بالوقاية من سرطان البروستاتا.

هناك بعض الأدلة على أن اختيار نظام غذائي صحي منخفض الدهون ومليء بالفاكهة والخضراوات قد يسهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا رغم اختلاط نتائج الأبحاث وعدم إثباتها بشكل ملموس.

إذا كنت ترغب في تقليل خطر إصابتك بسرطان البروستاتا، ففكر في تجربة ما يلي:

  • اختر نظامًا غذائيًا منخفض الدهون. تشمل الأطعمة التي تحتوي على دهون اللحوم والمكسرات والزيوت ومشتقات الحليب مثل الحليب والجبن.

    أشارت بعض بعض الدراسات إلى أن الرجال الذين تناولوا يوميًّا قدرًا أكبر من غيرهم من الدهون كانوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا. ولكن هذا لا يثبت أن زيادة الدهون تتسبب في سرطان البروستاتا. ولم تثبت دراسات أخرى هذا الارتباط. مع ذلك فإن تقليل كمية الدهون التي تتناولها كل يوم له فوائد أخرى مؤكدة مثل مساعدتك في التحكم في وزنك ودعم عمل القلب.

    لتقليل كمية الدهون التي تتناولها كل يوم، قلل الأطعمة الغنية بالدهون التي تتناولها أو اختر أصنافًا قليلة الدسم. على سبيل المثال، قلل كمية الدهون التي تضيفها إلى الأطعمة عند الطهي، واختر قطع اللحم التي تحتوي على قدر أقل من الشحوم ومشتقات الحليب منخفضة الدسم.

  • زِد كمية الفواكه والخضراوات التي تتناولها كل يوم. الفواكه والخضراوات أطعمة غنية بالفيتامينات والمواد الغذائية التي يُعتقد أنها تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، رغم أن الأبحاث لم تثبت أن أي عنصر غذائي بعينه يضمن الحد من هذا الخطر.

    يجعل أيضًا تناوُل المزيد من الفواكه والخضراوات لديك مساحة أقل للأطعمة الأخرى مثل الأطعمة الغنية بالدهون.

    يمكنك أن تفكر في زيادة كمية الفواكه والخضراوات التي تتناولها كل يوم بإضافة حصة من الفاكهة أو الخضار إلى كل وجبة. فكر في تناول الفواكه والخضراوات كوجبات خفيفة.

  • قلل كمية مشتقات الحليب التي تتناولها كل يوم. أشارت الدراسات إلى أن الرجال الذين كانوا يتناولون الكميات الأكبر من مشتقات الحليب؛ كالحليب والجبن واللبن كل يوم أكثر عُرضة للإصابة بسرطان البروستاتا. لكن نتائج الدراسة كانت مختلطة، ويعتقد أن المخاطر المرتبطة بمنتجات الألبان ضئيلة.

قد تزيد احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال المصابين بالسمنة الذين يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 30 أو أكثر. فإذا كان وزنك زائدًا أو كنت مصابًا بالسمنة، فحاول إنقاص وزنك. يمكنك إنجاز ذلك من خلال تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم وزيادة كمية التمارين الرياضية التي تمارسها.

أما إذا كان وزنك صحيًا، فحاول الحفاظ عليه من خلال ممارسة الرياضة في معظم أيام الأسبوع واختيار نظام غذائي صحي غني بالفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة.

أظهرت الدراسات التي أجريت على ممارسة الرياضة وخطر الإصابة بسرطان البروستاتا في الغالب أن الرجال الذين يمارسون الرياضة قد يقل لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

لممارسة الرياضة العديد من الفوائد الصحية الأخرى ويمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب أو غيرها من أمراض السرطان. يمكن لممارسة الرياضة مساعدتك في الحفاظ على وزنك، أو يمكنها المساعدة في فقدان الوزن.

إذا لم تكن تمارس الرياضة بالفعل، فحدد موعدًا مع طبيبك للتأكد من أن الأمر مناسب لك لتبدأ. عندما تبدأ ممارسة الرياضية، امضِ قدمًا ببطء. أضف النشاط البدني إلى يومك عن طريق إيقاف سيارتك بعيدًا عن المكان الذي ستذهب إليه، وحاول استخدام الدرج عوضًا عن المصعد.

اسعَ إلى ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع.

بعض الرجال يعانون من خطر متزايد للإصابة بسرطان البروستاتا. بالنسبة لمن ترتفع لديهم خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا، قد تكون هناك خيارات أخرى لتقليل الخطورة، مثل الأدوية. إذا كنت تعتقد بارتفاع خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا لديك، فناقش الأمر مع الطبيب.

Sept. 24, 2020