نظرة عامة

إدمان العقاقير الموصوفة طبيًّا هو استخدام عقارٍ موصوف طبيًّا بطريقةٍ غير مقصودة من الطبيب الذي قام بوصفها. إدمان العقاقير الموصوفة طبيًّا أو الاستخدام المثير للجدل يتضمَّن أيَّ شيء بدايةً من أخذ مُسكِّنٍ موصوف طبيًّا من صديقٍ لألَمِ الظهر إلى شَمِّ أو حَقْنِ أقراصٍ مطحونة للشعور بالنشوة. قد يُصبح إدمان العقاقير مُستمرًّا وقهريًّا، على الرغم من التَّبِعات السلبية.

أحدُ المُشكِلات المُتزايدة هي أنَّ إدمان العقاقير المَوصوفة طبيًّا قد يؤثر على كلِّ الفئات العُمرية، بما في ذلك المُراهقين. العقاقير الموصوفة طبيًّا الأكثرُ إدمانًا عادةً تتضمَّن مُسكِّنات الألم الأفيونِيَّة المفعول، الأدوية المضادَّة للقلق، المُهدِّئات والمُحفِّزات.

التعرُّف المُبكر على إدمان العقاقير الموصوفة طبيًّا والتدخُّل المبكر قد يمنع المُشكلة من التحوُّل إلى إدمان.

الأعراض

تعتمد علامات وأعراض سوء استخدام الأدوية الموصوفة بوصفة طبية على الدواء. نظرًا لخصائصها المُغيّرة للعقل، فإن أكثر العقاقير الطبية شيوعًا هي:

  • تُستخدم العقاقير أفيونية المفعول لعلاج الألم، على سبيل المثال الأدوية التي تحتوي على الأُوكسيكودون — مثل الأُوكسيكونتين والبيركوسيت — وتلك التي تحتوي على الهيدروكودون - مثل نوركو
  • تُستخدم الأدوية المضادة للقلق والمهدئات، مثل ألبرازولام (زاناكس) وديازيبام (فاليوم)، والمنوّمات، مثل زولبيديم (أمبين) لعلاج القلق واضطرابات النوم
  • تُستخدم المنشطات، مثل الميثيل فِنيدات (ريتالين، كونسيرتا، وغيرهم)، والدِيكسترُوأمفِيتامِين والأمفيتامين (أديرال XR، ماي داييس)، والديكسترو أمفيتامين (ديكسيدرين) لعلاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط وبعض اضطرابات النوم
علامات وأعراض سوء استخدام الأدوية المقررة بوصفة طبية
العقاقير أفيونية المفعول الأدوية المضادة للقلق والمهدئات المنبهات
  • الإمساك
  • الغثيان
  • الشعور بالانتشاء (الشَّمَق)
  • بطء معدل التنفس
  • النعاس
  • التشوُّش
  • فَقد التناسق
  • زيادة الجرعة اللازمة لتخفيف الآلام
  • تفاقم أو زيادة الحساسية للألم مع جرعات أعلى (فرط التألّم)
  • النعاس
  • التشوُّش
  • المشي غير المتّزن
  • تداخل الكلام
  • ضعف التركيز
  • الدوَّار
  • مشاكل في الذاكرة
  • بطء التنفس
  • زيادة الانتباه
  • الشعور بالانتشاء
  • ضربات قلب غير منتظمة
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • فقد الشهية
  • الأرق
  • الهياج
  • القلق
  • البارانويا

وتشمل العلامات الأخرى:

  • السرقة، التزوير أو بيع الوصفات الطبية
  • أخذ جرعات أعلى من المقررة
  • تقلبات مزاجية مفرطة أو عدائية
  • زيادة أو نقصانًا في النوم
  • ضعف صنع القرار
  • الشعور بالانتشاء والحيوية بشكل غير عادي أو الشعور بتسارع في الجسم أو الشعور بالتخدير
  • طلب إعادة تجديد عبوات الدواء مبكرًا أو "فقدان" الوصفات باستمرار، لذلك يجب كتابة المزيد من الوصفات الطبية
  • طلب الوصفات الطبية من أكثر من طبيب

متى تزور الطبيب؟

تحدَّثْ إلى طبيبكَ إن كنتَ تعتقد بأن لديكَ مشكلة في استخدام الأدوية المقرَّرة بالوصفة الطبية. قد تشعر بالحرج من التحدُّث عن ذلك — ولكن تذكَّر أن الخبراء الطبيين مدربون على مساعدتكَ، وليس الحكم عليكَ. من السهل معالجة المشكلة مبكرًا قبل أن تتحوَّل إلى إدمان وتؤدي إلى مشكلاتٍ أكثر خطورة.

الأسباب

يتعاطى المراهقون والبالغون العقاقير الطبية لأسباب متعددة، مثل:

  • الشعور بالتحسن والنشوة
  • الاسترخاء أو التخفيف من الضغط
  • تقليل الشهية أو زيادة الانتباه
  • تجربة تأثيرات المادة على العقل
  • الاستمرار في الإدمان ومنع أعراض الانسحاب
  • ليكون مقبولًا بين زملائه، أو يكون اجتماعيا
  • لزيادة التركيز في تحصيلهم الدراسي أو أدائهم في العمل

عوامل الخطر

يخشى بعض الناس من أنهم قد يصبحون مدمنين على الأدوية الموصوفة للحالات الطبية، مثل مسكّنات الألم الموصوفة بعد الجراحة. ولكن يمكنك تقليل المخاطرة عن طريق اتباع تعليمات الطبيب بعناية حول كيفية تناول الدواء.

يمكن أن يُحدِث سوء استخدام للأدوية المقررة بوصفة طبية في أي عمر، ولكن عادة ما يبدأ في سن المراهقة أو اليافعين.

تتضمن عوامل الخطر الشائعة لسوء استخدام الأدوية المقررة بوصفة طبية ما يلي:

  • الإدمان في الماضي أو الحاضر على المواد الأخرى، بما في ذلك الكحول والتبغ
  • تاريخ عائلي لسوء استخدام المواد
  • بعض الأمراض النفسية الموجودة بالفعل
  • التعرض لضغوط من الأقران أو البيئة الاجتماعية حيث يوجد تعاطي المخدرات
  • سهولة الوصول الأدواء التي تصرف بوصفة طبية، مثل الحصول على الأدوية الموصوفة في خزانة الدواء المنزلية
  • نقص المعرفة عن الأدوية المقررة بوصفة طبية والأضرار المحتملة

البالغون من كبار السن وإساءة استخدام العقاقير المقرَّرة بوصفة طبية

لقد أصبح سوء استخدام العقاقير المقرَّرة بوصفة طبية مشكلة متنامية، وخصوصًا عندما تجمع بين العقاقير والكحول. إذا كنت تعاني من مشكلات صحية عديدة، وتتناول عقاقير عديدة فيمكن أن يؤدي ذلك إلى تعرُّض كبار السن إلى خطر إساءة استخدام العقاقير، أو قد يتعرضون للإدمان.

المضاعفات

الاستخدام المفرط لبعض الأدوية الطبية يمكن أن يسبِّب عددًا من المشاكل. قد تكون الأدوية الموصوفة خطرة -بل قد تؤدي إلى الوفاة- خاصةً عند تناولها بجرعات عالية، أو عندما تقترن بالأدوية الطبية الأخرى أو بعض الأدوية التي تُصرف بدون وصفة طبية، أو عند تناوُلها مع الكحول أو مع الأدوية غير القانونية، أو تلك المخدرات الموهِمة بالترفيه.

النتائج الطبية

هاك بعد الأضرار الخطيرة الناتجة عن الإفراط في تعاطي الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية:

  • العقاقير أفيونية المفعول يسبب انخفاضًا في ضغط الدم، وتباطؤ معدل التنفُّس، وقد يؤدِّي لتوقف التنفس تمامًا أو الدخول في غيبوبة. يزيد أخذ الجرعات الزائدة من احتمالية التعرض لخطر الوفاة.
  • المهدئات ومضادات القلق تسبب مشاكل في الذاكرة، وانخفاض ضغط الدم، وتباطؤ التنفس. تسبب الجرعة الزائدة الدخول في غيبوبة أو الوفاة. ويؤدي التوقُّف المفاجئ عن تعاطي الدواء لأعراض انسحاب مثل فرط نشاط الجهاز العصبي وتشنجات.
  • المنشطات تؤدي لزيادة خطيرة في درجة حرارة الجسد، ومشاكل في القلب، وارتفاع ضغط الدم، ونوبات تشنج أو رعشات، وهلاوس، وميل للعنف، ورهاب.

الاعتماد الجسدي والإدمان

يسبب الاستخدام الخاطئ للأدوية المقننة بوصفة طبية تحفيز مركز المكافأة في الدماغ، وهذا ما يجعل الاعتماد الجسدي عليها وإدمانها ممكنًا.

  • الاعتماد الجسدي. الاعتماد الجسدي (ويُطلق عليه أيضًا التحمل) هو استجابة الجسد لتعاطٍي طويل الأمد. يحتاج الأشخاص المصابون بالاعتماد الجسدي على أحد الأدوية لزيادة الجرعات للحصول على نفس التأثير، كما أنهم قد يمرون بأعراض انسحاب عند قطع الدواء أو التوقف عنه فجأة. يظهر الاعتماد الجسدي كذلك عند التوقف عن تناول دواء اعتاد الجسم على وجوده، حتى لو لم يطلب زيادة الجرعة، فجأة.
  • الإدمان. يُصاب المدمنون بالاعتماد الجسدي، إلا أنهم يبحثون عن الدواء بنهم شديد ويستمرون في استخدامه حتى لو سبب لهم مشاكل في حياتهم.

عواقب أخرى

تشمل العواقب المحتملة الأخرى ما يأتي:

  • ممارسة سلوكيات خَطِرة نظرًا لسوء التقدير في اتخاذ القرارات
  • استخدام العقاقير غير المشروعة أو الترويحية
  • ارتكاب الجرائم
  • حوادث السيارات والمركبات
  • انخفاض الأداء في الدراسة أو العمل
  • اضطراب في العلاقات الاجتماعية

الوقاية

قد يحدُث سُوء استِخدام العقاقير المَوصوفة طبيًّا عند الأشخاص الذين يتناولون مُسكِّناتٍ للألم، أو المُهدِّئات أو المُحفِّزات لعِلاج حالةٍ طبِيَّة. إذا كنتَ تتناوَل العقاقير التي يُساء استِخدامُها بِشكلٍ أكثر شُيوعًا، إليك الطُّرُق التي تُقلِّل من المَخاطر:

  • تأكد من أنك تتناوَل الدَّواء الصحيح. تأكَّد من تَفَهُّم طبيبك لحالتك والعلامات والأعراض الخاصة بها بوضوح. أخبِر طبيبك بكلِّ ما يخصُّ الوصفات الطبية الخاصَّة بك، وكذلك الأدوية المُتاحة دون وصفة طبية، والأعشاب والمُكمِّلات، وإذا كنتَ تَتعاطى الكحوليَّات أو استخدام العقاقير. اسأل طبيبك عن توافُر دواءٍ بديل يَحتوي على مُكوِّنات لا تُسبِّب الإدمان.
  • راجِع طبيبك. تَواصَل مع طبيبك على فتراتٍ مُحدَّدة للتأكُّد من فاعلية الدَّواء الذي تَتناوَلُه وأنك تأخُذ الجرعة الصحيحة.
  • اتَّبِع التعليمات بِعِناية. تناوَل دواءك كما هو موصوف. لا تُوقِف الدواء أو تُغَيِّر جرعته من تلقاء نفسك إذا لم تَشعُر بفاعليَّتِه بدون التحدُّث إلى طبيبك. على سبيل المثال، إذا كُنتَ تَتناوَل أدوية الألم التي لا تُخفِّف من ألمك كما يجِب، لا تأخُذ جرعة أعلى.
  • تعرَّف على ما يفعله دواؤك. اسأل الطبيب أو الصيدلاني عن التأثير الخاص بدوائك، حتى تَعلَم ما يجِب أن تتوقَّعَه. وتحقق أيضًا ما إذا كان عليك تجنُّب أدوية أخرى، المُنتجات دون وصفة طبية أو المشروبات الكحولية عند تناوُل هذا الدواء.
  • لا تتناوَل أبدًا الوصفة الطبية الخاصَّة بشخصٍ آخر. كلُّ شخصٍ له طبيعتُه المُختلِفة. حتى إذا تشابَهَت حالتك الطبية، فهذا لا يَعني أنه الدواء المُناسِب بالجرعة الصحيحة لك.
  • لا تطلُب وصفات طبية عن طريق الإنترنت إلَّا إذا كانت من صيدلية جديرة بالثقة. تبيع بعض المواقع وصفاتٍ مُزيَّفة والأدوية التي يتمُّ صرفها بدون وصفة طبية قد تكون خطيرة.

منع إساءة استخدام الأدوية المقررة بوصفة طبية لدى المراهقين

عادة ما يسيء الشباب استخدام العقاقير الطبية. اتبع هذه الخطوات للمساعدة في الحيلولة دون إساءة ابنك المراهق استخدام الأدوية الموصوفة.

  • ناقش المخاطر. أكَّد على ابنك المراهق أن الأدوية لا تكون آمنة لمجرَّد أن الطبيب قد وصفها خاصة، إذا تم وصفها لشخص آخر أو إذا كان طفلك يتناول بالفعل أدوية أخرى.
  • ضع قواعد. أخبر ابنك المراهق أنه ليس من الجيد مشاركة الأدوية مع الآخرين أو تناول أدوية التي تُوصَف للآخرين. أكد على أهمية تناوُل الجرعة التي تم وصفها والتحدث مع الطبيب قبل إجراء تغييرات.
  • ناقش مخاطر شرب الكحوليات. يمكن أن يزيد استخدام الكحول مع الأدوية من خطر وجود جرعة زائدة عن طريق الخطأ.
  • حافظ على أمان الأدوية الموصوفة. تتبع كميات الأدوية واحتفظ بها في خزانة مقفلة للأدوية.
  • تأكد من عدم قيام طفلك بطلب أدوية عبر الإنترنت. تبيع بعض مواقع الويب أدوية مقلَّدة وخطِرة التي قد لا تتطلب وصفة طبية.
  • تخلص من الأدوية بصورة صحيحة. لا تُترك الأدوية غير المستخدمة أو منتهيَة الصلاحية. تحقَّق من دليل معلومات المريض أو الملصَق للحصول على تعليمات حول سُبُل التخلُّص أو اطلب المشورة من الصيدلي بشأن التخلُّص منها.