نظرة عامة

ألم العضلات الروماتزمي عبارة عن خلل التهابي ينتج عنه ألم وتيبّس في العضلات، لا سيما عضلات الكتفين. وتبدأ علامات وأعراض ألم العضلات الروماتزمي عادة في الظهور بسرعة وتكون أسوأ أثناء النهار.

يُصاب معظم الناس بألم العضلات الروماتزمي بعد بلوغ سن 65. نادرًا ما يصيب الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا.

وهذه الحالة ترتبط بنوع آخر من الالتهاب يُعرف باسم التِهاب الشِّريان ذي الخَلايا العملاقة (العَرطَلة). يُسبب التِهاب الشِّريان ذو الخَلايا العملاقة (العَرطَلة) أحيانًا الصداع، وألمًا في الفك، وشعورًا بألم في فروة الرأس. من الممكن حدوث الإصابتين معًا.

الأعراض

تحدث علامات ألم العضلات الروماتزمي وأعراضه في جانبي الجسم وقد تشمل:

  • الشعور بالوجع أو الألم في الكتفين
  • الشعور بالوجع أو الألم في الرقبة، أو الجزء العلوي من الذراعين، أو الأرداف، أو الوركين أو الفخذين
  • تيبّس المناطق المصابة، وخصوصًا في الصباح أو بعد فترة طويلة من الراحة
  • محدودية نطاق الحركة في المناطق المصابة
  • الشعور بألم أو تيبّس في المعصمين، أو المِرفَقين، أو الركبتين

قد تظهر علامات وأعراض أعم، وتشمل:

  • حُمّى خفيفة
  • الإرهاق
  • شعورًا عامًّا بأنك لست على ما يُرام (التوعك)
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن غير المتعمَّد
  • الاكتئاب

متى تزور الطبيب؟

استشر طبيبك إذا كنت تشعر بأي آلام، أو أوجاع، أو تيبسًا مما:

  • يُعد أمرًا جديدًا
  • يعيق نومك
  • يحد من قدرتك على القيام بأنشطتك المعتادة، مثل ارتداء الملابس

الأسباب

السبب الدقيق وراء الإصابة بألم العضلات الرُّوماتزمي غير معروف. يبدو أنَّ هناك عامِلين وراء تطوُّر هذه الحالة:

  • الجينات الوراثية. قد تؤدِّي جينات مُعيَّنة والتغيُّرات الجينية إلى زيادة احتمالية الإصابة.
  • التعرُّض لمُحفِّز بيئي. تميل حالات جديدة مُصابة بألم العضلات الروماتزمي للدخول في دوراتٍ وقد تتطوَّر بشكلٍ مَوسِمي. ويُشير هذا إلى أن مُحفِّزًا بيئيًّا، مثل فيروس، قد يكون له دورٌ في هذا. ولكن لم يَظهر الفيروس المُحدَّد المُسبِّب لألم العضلات الروماتزمي.

التِهاب الشرايين الخلوي العِملاق

يتشارك كلٌّ من ألَمِ العضلات الرُّوماتزمي ومرض آخَر معروف باسم التهاب الشرايين الخلوي العِملاق العديد من السِّمات. العديد من الأشخاص المُصابين بهذا المرض لديهم أيضا أعراض للمرَض الآخَر.

يَنتُج عن التِهاب الشرايين الخَلَوي العِملاق التهابٌ في أطراف الشرايين، وعلى الأغلب في شرايين الهَيكل. العلامات والأعراض تتضمَّن الصُّداع، وألَمَ الفك، ومشاكل الإبصار ورَخاوة الجُمجُمة. قد تُؤدِّي هذه الحالة إلى السَّكتة الدماغية أو العَمى، إذا تُرِكَت دُون عِلاج.

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر ألم العضلات الروماتيزمية على ما يلي:

  • العمر. يؤثر ألم العضلات الروماتيزمية على كبار السن بشكل خاص تمامًا. ويحدث في الغالب الأكثر بين أعمار 70 و80.
  • الجنس. وتُحتمل إصابة النساء مرتين أو ثلاثة بهذا الاضطراب.
  • العِرق. وينتشر ألم العضلات الروماتيزمي بشكل أكثر شيوعًا بين الأشخاص البيض الذين تنحدر أجدادهم من اسكندنافيا وشمال أوروبا.

المضاعفات

يُمكِن أن تُؤثِّر أعراض ألم العضلات الروماتيزمي بشدة في قدرتكَ على أداء النشاطات اليومية، مثل ما يلي:

  • النهوض من السرير، أو الوقوف بعد الجلوس على الكرسي، أو الخروج من السيارة
  • تمشيط الشعر، أو الاستحمام
  • ارتداء الملابس

يُمكِن أن تُؤثِّر هذه المصاعب في صحتكَ، وتفاعُلاتكَ اليومية، ونشاطكَ البدني، ونومكَ، وصحتكَ العامة.

بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن الأشخاص المُصابين بألم العضلات الروماتيزمي أكثر عرضةً للإصابة بمرض الشرايين الطرفية، على الرغم من أنه خفيف ويستجيب جيدًا للعلاج.