نظرة عامة

التهاب الدودة الدبوسية هو أكثر أنواع الإصابات المعوية بالديدان في الولايات المتحدة وأكثرها شيوعًا على مستوى العالم. الدودة الدبوسية رفيعة ولونها أبيض، ويتراوح طولها ما بين 1/4 إلى 1/2 بوصة (حوالي 5 إلى 13 ملليمترًا).

عندما ينام الشخص المُصاب، تضع أنثى الديدان الدبوسية آلاف من البويضات في طيات الجلد المحيطة بالشرج. لا يعاني معظم المصابين بالديدان الدبوسية أعراضًا، ولكن يُصاب البعض بحكة شرجية ونوم غير مريح.

تحدث معظم حالات الإصابة بالديدان الدبوسية لدى الأطفال في سن المدرسة، حيث تنتشر البويضات المجهرية من طفل لآخر بسهولة. يتضمن العلاج أدوية تقتل الديدان الدبوسية تؤخذ عن طريق الفم، بالإضافة إلى غسيل شامل لفرش السرير والشراشف والملابس الداخلية. لتحقيق أفضل النتائج، يجب علاج العائلة كافة.

الأعراض

قد تشمل أعراض التهاب الدودة الدبوسية:

  • حكة في منطقة الشرج أو المهبل
  • أرقًا وتهيجًا وتململاً
  • ألمًا متقطعًا بالبطن وغثيانًا

لا تسبب الدودة الدبوسية أي أعراض في كثير من الأحيان.

متى تزور الطبيب

يُرجى استشارة طبيبك إذا كنت تعاني حكة شديدة بالشرج، خاصةً في الليل.

الأسباب

ابتلاع أو استنشاق بويضات الدودة الدبوسية دون قصد يؤدي إلى عدوى الدودة الدبوسية. يمكن انتقال البويضات المجهرية إلى الفم بالطعام أو الشراب أو الأصابع الملوثة. بمجرد الابتلاع، تفقس البويضات في الأمعاء وتنضج لتصبح دودًا بالغًا في أسابيع قليلة.

وتنتقل إناث الدودة الدبوسية إلى منطقة الشرج لوضع البويضات مما يؤدي إلى الحكة الشرجية غالبًا. وعند خدش المنطقة المصابة بالحكة، تعلق البويضات بالأصابع وتستتر أسفل الأظافر. وبعد ذلك تنتقل البويضات إلى سطح آخر مثل الألعاب أو مفروشات الأسرّة أو مقاعد الحمام. كما يمكن أن تنتقل البويضات أيضًا من الأصابع الملوثة إلى الطعام أو السوائل أو الملابس أو أفراد آخرين.

يمكن أن تستمر حياة بويضات الدودة الدبوسية لأسبوعين أو ثلاثة على الأسطح.

عوامل الخطر

وتشمل عوامل خطر العدوى بالدودة الدبوسية ما يلي:

  • كونك صغير السن. يترجح بكثرة أن تصيب الدودة الدبوسية الأطفال أقل من 18 عامًا. وتنتشر بسهولة البويضات المجهرية إلى أفراد العائلة أو مقدمي الرعاية أو الأطفال الآخرين في المدرسة أو مراكز رعاية الأطفال.
  • العيش في المساحات المزدحمة. يكون الأفراد الذين يعيشون في مؤسسات معرضين بدرجة كبيرة للعدوى بالدودة الدبوسية.

المضاعفات

في المعتاد لا تسبب العدوى بالدودة الدبوسية أي مشاكل حقيقية. وفي أحيانٍ نادرة، قد تسبب الإصابة الشديدة العدوى في الجهاز التناسلي الأنثوي.

تنتقل الدودة الطفيلية من الشرج إلى الرحم، وقناتي فالوب، والأعضاء الموجودة في منطقة الحوض عبر المهبل. وهو ما يسبب أمراضًا كالتهاب المهبل والجدران الداخلية للرحم (التهاب بطانة الرحم).

الوقاية

يمكن أن يتشبث بيض الدودة الدبوسية بالأسطح، بما في ذلك الدمى والصنابير وأغطية الفراش ومقاعد المراحيض مدة أسبوعين. إلى جانب التنظيف المنتظم للأسطح، هناك طرق تساعد على منع انتشار الدودة الدبوسية أو لمنع الإصابة مرة أخرى وتتضمن:

  • الاغتسال في الصباح. لأن الديدان الدبوسية تضع بيضها في الليل، وبذلك فإن غسل منطقة الشرج في الصباح يمكنه مساعدتك في تقليل عدد بيضها على جسمك. قد يساعد الاستحمام على تجنب إعادة التعرض للتلوث المحتمل في ماء الاستحمام.
  • تغيير الملابس الداخلية وأغطية السرير يوميًا. وهذا يساعد على إزالة البيض.
  • غسل الملابس بالماء الساخن. اغسل شراشف السرير، وملابس النوم، والملابس الداخلية، والمناشف والفوط في الماء الساخن للمساعدة في قتل بيض الدودة الدبوسية. التجفيف على نار عالية.
  • لا تخدش. تجنب خدش منطقة الشرج. تقليم أظافر طفلك حتى يكون هناك مساحة أقل لتجمع البيض. منع عض الأظافر.
  • غسل اليدين. للحد من خطر الإصابة بالعدوى أو انتشارها، اغسل يديك جيداً بعد التبرز أو تغيير الحفاضة وقبل تناول الطعام.

16/05/2018
References
  1. Parasites – Enterobiasis (also known as pinworm infection). Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/parasites/pinworm/. Accessed March 20, 2015.
  2. Leder K, et al. Enterobiasis and trichuriasis. http//:www.uptodate.com/home. Accessed March 20, 2015.
  3. Pinworm infection. National Institute of Allergy and Infectious Diseases. http://www.niaid.nih.gov/topics/pinworm/Pages/default.aspx. Accessed March 24, 2015.

عدوى الدودة الدبوسية