التشخيص

لتشخيص التهاب الصفاق، سيقوم الطبيب بمناقشة تاريخك الطبي وإجراء فحص بدني. عندما يكون التهاب الصفاق مرتبطًا بغسيل الكلى الصفاقي، ربما تكون العلامات والأعراض، لاسيما سائل غسيل الكلى القاتم، كافية حتى يتسنى للطبيب تشخيص الحالة.

في حالات التهاب الصفاق التي ربما يكون فيها المرض ناتجًا عن حالات طبية أخرى (التهاب الصفاق الثانوي) أو التي يكون فيها المرض ناتجًا عن تراكم السوائل في تجويف البطن (التهاب الصفاق التلقائي)، ربما يوصي طبيبك بإجراء الاختبارات التالية لتأكيد التشخيص:

  • اختبارات الدم. ربما يتم سحب عينة من دمك وإرسالها إلى أحد المختبرات للتحقق من ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء. ربما يتم كذلك إجراء مزرعة دم لتحديد ما إذا كان الدم يحتوي على بكتريا أم لا.
  • اختبارات التصوير. ربما يرغب الطبيب في استخدام الأشعة السينية للتحقق مما إذا كانت هناك فتحات أو غير ذلك من الثقوب في القناة الهضمية. ربما يتم كذلك استخدام الموجات فوق الصوتية. في بعض الحالات، ربما يستخدم الطبيب فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) بدلاً من الأشعة السينية.
  • تحليل سائل الصفاق. باستخدام إبرة رفيعة، قد يأخذ الطبيب عينة من السائل الموجود في الصفاق (البزل)، لاسيما إذا كنت تخضع لغسيل الكلى الصفاقي أو وجود سائل لديك في البطن نتيجة لمرض الكبد. فإذا كنت مصابًا بالتهاب الصفاق، فقد يظهر من فحص هذا السائل ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، مما يشير عادةً إلى وجود عدوى أو التهاب. كما قد يظهر من عمل مزرعة للسائل وجود بكتريا.

قد تكون الفحوصات السابقة ضرورية إذا كنت تخضع لغسيل الكلى الصفاقي وكان تشخيص التهاب الصفاق غير مؤكد بعد إجراء الفحص البدني وفحص سائل غسيل الكلى.

العلاج

قد تحتاج إلى الإقامة بالمستشفى لعلاج التهاب الصفاق، الذي ينتج عن عدوى من حالات طبية أخرى (التهاب الصفاق الثانوي). وقد يشمل العلاج ما يلي:

  • المضادات الحيوية. من المرجح أن يتم إعطاؤك دورة علاج من أدوية المضادات الحيوية لمكافحة العدوى ومنع انتشارها. يعتمد نوع العلاج بالمضادات الحيوية ومدته على مدى شدة الحالة ونوع التهاب الصفاق الذي تعانيه.
  • الجراحة. غالبًا ما يكون العلاج الجراحي ضروريًا لإزالة الأنسجة المصابة بالعدوى، وعلاج السبب الكامن لها، ومنعها من الانتشار، خاصة إذا كان التهاب الصفاق ناتجًا عن تمزق الزائدة، أو المعدة، أو القولون.
  • علاجات أخرى. وفقًا للعلامات والأعراض التي تعانيها، فقد يتضمن العلاج في أثناء تواجدك في المستشفى: مسكنات الألم، وسوائل عبر الوريد (IV)، والأكسجين التكميلي، ونقل الدم في بعض الحالات.

إذا كنت تخضع لغسيل الكلى الصفاقي

إذا كنت تعاني التهاب الصفاق، فقد يوصي الطبيب بأن تخضع لغسيل كلوي بطريقة أخرى لعدة أيام في أثناء تعافي الجسم من العدوى. إذا استمر التهاب الصفاق أو عاود، فقد تحتاج إلى إيقاف الغسيل الكلوي الصفاقي تمامًا، والبدء في نوع مختلف من الغسيل الكلوي.