نظرة عامة

أورام العصب الطرفي هي زوائد في أو بالقرب من خيوط الأنسجة (الأعصاب) التي تنقل الإشارات من الدماغ إلى بقية الجسم. تتحكم هذه الأعصاب في عضلاتك بحيث يمكنك المشي، والطرف بالعين، والبلع، والتقاط الأشياء، والقيام بأنشطة أخرى.

يمكن أن تحدث أورام العصب الطرفي في أي منطقة في الجسم. ولا يكون معظمها سرطانية (خبيثة)، ولكن يمكن أن تؤدي إلى ألم، وتلف الأعصاب، وفقدان الوظيفة في المنطقة المصابة.

ينطوي علاج أورام العصب الطرفي عادةً على عملية جراحية لإزالة الورم. في بعض الأحيان لا يمكن إزالة الورم دون الإضرار بالأنسجة السليمة القريبة والأعصاب. في هذه الحالات، قد يُوصى بعلاجات أخرى.

تحدث عدة أنواع من أورام الأعصاب الطرفية. تؤثر هذه الأورام على الأعصاب من خلال النمو داخلها (الأورام داخل العصب)، أو عن طريق الضغط عليها (الأورام خارج العصب).

الأعراض

تتطوَّر أعراض ورم الأعصاب الطرفية وعلاماته من التأثيرات المباشرة على العصب الرئيسي، أو من الورم الذي يضغط على الأعصاب أو الأوعية الدموية أو الأنسجة القريبة. وغالبًا ما يسبب نمو الورم ظهور علامات وأعراض، على الرغم من أن حجم الورم لا يحدد التأثيرات في جميع الحالات.

وتختلف العلامات والأعراض الخاصة بأورام الأعصاب الطرفية بِناءً على مكان الأورام وعلى نوع الأنسجة المصابة. وتتضمن ما يلي:

  • تورُّم أو كتلة تحت جلدك
  • ألم أو وخز أو خَدَر
  • ضعف الأداء الوظيفي أو فقدانه في المنطقة المصابة
  • دوار أو فقدان الاتزان

متى يجب زيارة الطبيب

راجِعْ طبيبكَ عندما يكون لديك أيٌّ من الأعراض المذكورة، وخصوصًا إذا كان لديك كتلة تنمو بسرعة.

الأسباب

ليس من الواضح سبب نمو معظم أورام الأعصاب الطرفية. يرتبط بعضها بالمتلازمات الموروثة المعروفة، مثل الوَرَم العصبي الليفي (النوعان 1 و 2) ووَرَم خلايا شوان. البعض الآخر قد يكون ناتجًا عن خلل في الجين، أو بسبب الإصابة أو الجراحة.

عوامل الخطر

تكون أورام العصب المحيطي أكثر شيوعًا في الأشخاص المصابين بما يلي:

  • الورام الليفي العصبي (من النوعين الأول والثاني) والورم الشفاني. عند الإصابة بهذه الاضطرابات، تَتكوَّن الأورام في الأعصاب أو بالقرب منها في جميع أنحاء الجسم. ويمكن أن تؤدي هذه الأورام، التي غالبًا ما تكون متعددة، إلى ظهور مجموعة متنوعة من الأعراض ومؤشرات المرض حسب مكانها في الجسم. وعادةً ما تكون هذه الأورام غير سرطانية.
  • تاريخ العلاج الإشعاعي. إذا خضعتَ للعلاج الإشعاعي، فإن احتمالية إصابتك بأورام الأعصاب المحيطية تزداد بعد سنوات.

المضاعفات

يمكن أن تضغط أورام العصب المحيطي السرطانية وغير السرطانية على الأعصاب، ما يؤدي إلى حدوث مضاعفات قد يكون بعضها دائمًا:

  • خدر وضعف في المنطقة المصابة
  • فقدان الوظيفة في المنطقة المصابة
  • صعوبات في التوازن
  • الألم