تقعر القفص الصدري

تقعر القفص الصدري هو أكثر العيوب الخلقية شيوعًا. فمن بين كل 400 طفل، يولد طفل واحد بقفص صدري غير سليم التكوين ويصبح مقعرًا. يخضع الأطفال المصابون في الصدر لعملية جراحية عادية. أما البالغون فكان التعايش مع هذا العيب الخلقي أو الخضوع لعمليات جراحية أكثر تعقيدًا. والآن، يُجري أطباء Mayo Clinic نفس الجراحة التي تُجرى للأطفال على البالغين، ويحسِّنون حياة العديد من الأشخاص.

فنحن نرمم أحد التشوهات التي تصيب القفص الصدري الذي يسمى تقعر القفص الصدري.

د. "دون ياروزيفسكي" جرّاحة صدر متخصصة في ترميم الصدر.

كان يُعتقد في السابق أن هذه التشوهات كلها تجميلية ولا تؤثر على المريض على الإطلاق. لكننا اكتشفنا الآن أن الأشخاص قد يواجهون معها مشكلات خطيرة في القلب والرئتين.

أُصبت قبل بضعة أعوام ببعض السعال المصحوب بأزيز.

كانت "ميشيل كروجر" تعاني حالة خفيفة من تقعر الصدر وساءت بمرور الوقت.

كان الأمر يزداد صعوبة عندما أركُض. وأشعر بمزيد من ضيق النفس. وبعد ذلك كنت أشعر بسرعة أكبر في ضربات قلبي، وألم في الصدر.

يمكنك أن ترى هنا هذه المساحة الضيقة جدًا بين عمودها الفقري هنا وصدرها.

كان الصدر المقعر يضغط على رئة "ميشيل" وأدى إلى دفع قلبها إلى اليسار. كانت الجراحة التقليدية للبالغين تعني في السابق إجراء عملية جراحية كبيرة، يُفتح الصدر ويعاد تشكيل القفص الصدري. لكن دكتورة "ياروزيفسكي" تستخدم أسلوبًا أقل توغلاً كانت يُستخدم من قبل للأطفال فقط.

أولاً، تصنع دكتور "ياروزيفسكي" شقوقًا صغيرة على جانبي المريض. وبعد ذلك، تُدخل عوارض ترفع القفص الصدري إلى الوضع الطبيعي مسترشدة بكاميرا صغيرة.

يظهر في هذه الصورة الملتقطة بالأشعة السينية اثنتين من العوارض المزروعة للبالغين وعملية ترميم جيدة.

تشبه العوارض الأقواس نوعًا ما. وسوف تحتفظ بهم "ميشيل" لمدة عامين تقريبًا. وسوف يحتفظ صدرها بعد إزالتها بشكله الجديد. والآن، يمكنها استئناف حياتها المليئة بالأنشطة دون أي أعراض.

تقول "ميشيل" إنها تخلصت من الأعراض كلها تقريبًا بعد الجراحة مباشرة. تقول "ميشيل" إن المشكلة الوحيدة لوجود العوارض في صدرها هو أن أجهزة الكشف عن المعادن في المطارات تصدر إنذارًا، وهي تضحية صغيرة بالنسبة لها في سبيل تحسين جودة حياتها. Mayo Clinic واحدة من عدد قليل من المراكز الطبية في الولايات المتحدة التي تُجري هذه العملية للبالغين. كانت معكم "فيفيان ويليامز" من مجلة Medical Edge.

29/07/2021