نظرة عامة

الملاريا مرض يُسَبِّبُه طفيلي. وينتقل الطفيلي إلى البشر عبر لدغة البعوض حامل العدوى. ويَشعُر الأشخاص المصابون بالملاريا بإعياء شديد عادةً مع ارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة مصحوبة برجفة.

على الرغم من أن المرض غير شائع في المناخات المعتدلة، فلا تزال الملاريا شائعة في البلدان الاستوائية وشبه الاستوائية. حيث يصاب ما يقرب من 290 مليون شخص بالملاريا كل عام، ويموت أكثر من 400 ألف شخص بسبب هذا المرض.

توزع برامج الصحة العالمية الأدويةَ الوقائية والشبكات المعالَجة بمبيدات الحشرات لحماية الأشخاص من لدغات البعوض وللحد من انتشار عدوى الملاريا. يُجرّب حاليًا لقاح فعال جزئيًا في عدد قليل من البلدان الأفريقية، لكن لا يتوافر لقاح للمسافرين.

جديرٌ بالذكر أن الملابس الواقية وشبكات الأسرّة والمبيدات الحشرية يمكن أن تحميك أثناء السفر. ويمكنك أيضًا تناول الأدوية الوقائية قبل الرحلة إلى منطقة مرتفعة الخطورة أثناء الرحلة وبعدها. لقد طوّرت العديد من طفيليات الملاريا من مقاومتها للأدوية الأكثر شيوعًا المستخدَمة لعلاج هذا المرض.

الأعراض

تشمل مؤشرات وأعراض الملاريا ما يلي:

  • الحُمّى
  • القشعريرة
  • الشعور العام بالانزعاج
  • الصداع
  • الغثيان والقيء
  • الإسهال
  • ألم البطن
  • ألم المفاصل أو العضلات
  • الإرهاق
  • سرعة التنفس
  • سرعة ضربات القلب
  • السعال

يواجه بعض الأشخاص المصابين بالملاريا دورات من "هجمات" الملاريا. وتبدأ الهجمة عادةً بالارتعاش والقشعريرة، ثم حُمى شديدة، ثم التعرق، ثم العودة إلى درجة الحرارة الطبيعية.

تبدأ مؤشرات وأعراض الملاريا في العادة خلال بضعة أسابيع بعد التعرض للدغة من بعوضة موبوءة. ومع ذلك، يمكن أن تظل بعض أنواع الطفيليات المسببة للملاريا خاملة في جسمك لمدة تصل إلى عام.

متى تزور الطبيب؟

تحدث إلى طبيبك إذا أُصبت بحمى أثناء الإقامة في منطقة يرتفع فيها خطر الإصابة بالملاريا أو بَعد السفر إليها. وإذا تفاقمت شدة الأعراض لديكَ، فاطلب العناية الطبية الطارئة.

الأسباب

تحدُث الملاريا بسبب طفيل أحادي الخلية من جنس المتصورة. ينتقل الطفيل إلى الإنسان غالبًا من خلال لدغات البعوض.

دَورة انتقال البَعوض

  • البَعوض غير المُصاب بالعدوى. يُصاب البعوض عند التَّغذِّي على شخصٍ مُصابٍ بالملاريا.
  • انتقال الطفيل. إذا لدغَتْكَ هذه البعوضة في المُستقبل، يُمكنها نقْل طفيل الملاريا لك.
  • في الكبِد. حالَمَا تدخُل الطفيليات جِسمك، تنتقِل لكَبِدك؛ حيث تبقى بعض أنواعِها كامِنةً لمدَّةٍ تصِل إلى سنة.
  • في مَجرى الدَّم. عند نُضْج الطفيليات، تترُك الكبِد وتُصيب خلايا الدم الحمراء. عند حدوث ذلك تبدأ أعراض الملاريا في الظهور على الأشخاص.
  • إلى الشَّخص التالي. إذا لدغَتْك بعوضةٌ غير مُصابة بالعدوى في هذه المرحلة من الدَّورة، ستُصاب البعوضة بطفَيليات الملاريا المُتواجِدة في جسمك وقد تنقُلها إلى أشخاصٍ آخرين عند لدْغِهم.

طرق أخرى لنقل العدوى

يمكن للناس أن يصابوا بعدوى الملاريا عند التعرُّض لدمٍ مصاب بها، وذلك نظرًا لأن طُفَيل الملاريا يصيب خلايا الدم الحمراء، ويشمل هذا التعرض ما يلي:

  • من الأم إلى جنينها أثناء الحمل
  • عن طريق نقل الدم
  • عن طريق مشاركة الإبر المستخدمة في حقن المخدرات

عوامل الخطر

أكبر عامل خطر للإصابة بالملاريا هو العيش في المناطق التي ينتشر فيها المرض أو زيارة هذه المناطق. وتتضمن المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في:

  • أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى
  • جنوب شرق آسيا وجنوبها
  • جزر المحيط الهادئ
  • أمريكا الوسطى وشمال أمريكا الجنوبية

تستند درجة الخطورة إلى مستوى السيطرة المحلية على مرض الملاريا والتغيرات الموسمية في معدلات الملاريا والاحتياطات المتبعة للوقاية من لدغات البعوض.

مخاطر الإصابة بأمراض أشد فَتكًا

من ضمن الأشخاص الذين تزيد مخاطر إصابتهم بأمراض خطيرة:

  • الأطفال الصِّغار والرُضّع
  • البالغون الأكبر سنًّا
  • المسافرون القادمون من مناطق لا تنتشر فيها الملاريا
  • النساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد

في العديد من البلدان التي تشهد ارتفاع معدلات الإصابة بالملاريا، تتفاقم المشكلة نتيجة لتعذر الوصول إلى التدابير الوقائية والمعلومات والرعاية الطبية.

يمكن أن تتراجع المناعة

قد يكون المقيمون في منطقة تنتشر فيها الملاريا يتعرضون للمرض بدرجة تجعلهم يكتسبون مناعة جزئية، ما قد يقلل من شدة أعراض الملاريا لديهم. ومع ذلك، قد تختفي هذه المناعة الجزئية إذا انتقلتَ إلى مكان لم تعد تتعرض فيه للطفيل بشكل متكرر.

المضاعفات

يمكن أن تصبح الملاريا قاتلة، خاصة عندما تسببها أنواع من طفيل المتصورة الشائع في أفريقيا. تقدّر منظمة الصحة العالمية أن حوالي 94% من جميع وفيات الملاريا تحدث في أفريقيا، وتكون أكثر شيوعًا بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات.

وترتبط عادةً الوفيات الناجمة عن الملاريا بواحدة أو أكثر من المضاعفات الخطيرة، بما في ذلك:

  • الملاريا الدماغية. إذا سدَّت خلايا الدم الممتلئة بالطفيليات الأوعية الدموية الدقيقة في الدماغ (الملاريا الدماغية)، فقد يحدث تورم أو يصاب الدماغ بالتلف. قد تُسبب الملاريا الدماغية نوبات مرضية والدخول في غيبوبة.
  • مشكلات في التنفس. قد يؤدي تراكم السوائل في رئتيك (الوذمة الرئوية) إلى صعوبة في التنفس.
  • فشل الأعضاء. قد تتسبب الملاريا في تضرر الكلى أو الكبد أو تُسبب تمزق الطحال. ويمكن أن تكون أي من هذه الحالات مهددة للحياة.
  • فقر الدم. قد تؤدي الملاريا إلى نقص خلايا الدم الحمراء بما لا يكفي لتزويد أنسجة الجسم بالأكسجين (فقر الدم).
  • انخفاض سكر الدم. قد تسبب الحالات الشديدة من الملاريا انخفاضًا في نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم) — تمامًا كتأثير الكينين — وهو أحد الأدوية الأكثر شيوعًا التي تُستخدم لمكافحة الملاريا. يمكن أن يؤدي الانخفاض الشديد في نسبة السكر في الدم إلى الدخول في غيبوبة أو الوفاة.

قد تتكرر الإصابة بالملاريا

يمكن لبعض أنواع طفيل الملاريا، التي تسبب عادة أشكالاً أقل حدة من هذا المرض، أن تستمر لسنوات وتسبب حدوث انتكاسات.

الوقاية

إذا كنت مقيمًا أو ستنتقل إلى منطقة تنتشر فيها الملاريا، فاتخذ خطوات لتجنُّب لدغات الناموس. يكون الناموس أكثر نشاطًا بين وقت الغسق والفجر. لحماية نفسك من لدغات الناموس، يجب عليك:

  • تغطية جلدك. ارتداء سروال وقميص ذي أكمام طويلة. وضع الجزء السفلي من قميصك داخل السروال وثني أرجل السروال داخل الجورب.
  • وضع مستحضر طارد للحشرات على جلدك. استخدام طارد حشرات مسجل في وكالة حماية البيئة على أي جلد مكشوف. يشمل ذلك المواد الطاردة التي تحتوي على ثنائي إيثيل تولواميد (ديت - DEET)، أو بيكاريدين أو IR3535 أو زيت الأوكالبتوس الليموني (OLE) أو بارا مينثان-3،8-ديول (PMD) أو أونديكانون-2 (ميثيل نونيلكيتون). لا ترش البخاخ على وجهك مباشرة. لا تستخدم المنتجات التي تحتوي على مركبات OLE أو PMD مع الأطفال دون عمر 3 سنوات.
  • رُش طارد الحشرات على الملابس. البخاخات التي تحتوي على البيرمثرين آمنة لرشها على الملابس.
  • نَم تحت شبكة. تساعد شبكات النوم، خصوصًا تلك المعالجة بمضادات الحشرات مثل البيرمثرين، على الوقاية من لدغات الناموس في أثناء نومك.

الطب الوقائي

إذا كنت ستسافر إلى مكان تنتشر فيه الملاريا، يرجى التحدث إلى طبيبك قبل سفرك بعدة شهور لمعرفة ما إذا كان يجب عليك تناول أي أدوية قبل رحلتك أو في أثنائها أو بعدها للوقاية من طفيليات الملاريا.

بشكل عام، الأدوية المستخدمة للوقاية من الملاريا هي نفسها المستخدمة في علاجها. ويعتمد الدواء الذي تتناوله على المكان الذي ستسافر إليه والمدة التي ستمكثها هناك وحالتك الصحية العامة.

اللقاح

يعكف الباحثون على تطوير لقاحات للملاريا للوقاية من العدوى، لكن اللقاحات الحالية ما زالت تجريبية وغير معتمدة للاستخدام العام.

03/02/2021
  1. AskMayoExpert. Malaria. Mayo Clinic; 2019.
  2. Jameson JL, et al., eds. Malaria. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Oct. 9, 2018.
  3. Bennett JE, et al. Malaria (plasmodium species). In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 9th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 15, 2020.
  4. Malaria. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/infectious-diseases/extraintestinal-protozoa/malaria. Accessed Dec. 15, 2020.
  5. Brunette GW, et al., eds. CDC Yellow Book 2020: Health Information for International Travel. Oxford University Press; 2019. https://wwwnc.cdc.gov/travel/page/yellowbook-home. Accessed Dec. 15, 2020.
  6. Breman JG. Clinical manifestations of malaria in nonpregnant adults and children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 15, 2020.
  7. Daily J. Treatment of uncomplicated falciparum malaria in nonpregnant adults and children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 15, 2020.
  8. World malaria report 2020. World Health Organization. https://www.who.int/publications/i/item/9789240015791. Accessed Dec. 15, 2020.
  9. Sanchez L, et al. Antibody responses to the RTS,S/AS01E vaccine and Plasmodium falciparum antigens after a booster dose within the phase 3 trial in Mozambique. NPJ Vaccines. 2020; doi:10.1038/s41541-020-0192-7.

ذات صلة

News from Mayo Clinic

Products & Services