التشخيص

تعد معرفة مدى تلف الكبد وسببه أمرًا مهمًا في توجيه العلاج.

سيبدأ طبيبك على الأرجح بقراءة تاريخك الصحي وفحص بدني شامل. قد يوصي طبيبك فيما بعد بما يلي:

  • اختبارات الدم. يمكن استخدام مجموعة من اختبارات الدم، تُسمى باختبارات وظائف الكبد، لتشخيص مرض الكبد. يمكن إجراء اختبارات الدم الأخرى للبحث عن مشاكل محددة بالكبد أو أمراض وراثية.
  • اختبارات التصوير. يمكن لفحص بالموجات فوق الصوتية وفحص بالتصوير المقطعي المحوسب وتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أن يظهر تلف الكبد.
  • تحليل الأنسجة. قد تساعد إزالة عينة من نسيج (خزعة) من الكبد في تشخيص مرض الكبد والبحث عن علامات لتلف الكبد. غالبًا ما تُجرى خزعة الكبد باستخدام إبرة طويلة يتم إدخالها من خلال الجلد لاستخراج عينة من الأنسجة. ويتم تحليلها فيما بعد في مختبر.

العلاج

يعتمد علاج أمراض الكبد على تشخيصك. يمكن معالجة بعض مشكلات الكبد عن طريق تعديلات نمط الحياة، مثل التوقف عن شرب الكحوليات أو إنقاص الوزن، كجزء من برنامج طبي يشمل المراقبة الدقيقة لوظيفة الكبد. يمكن علاج مشكلات الكبد الأخرى بأدوية أو بإجراء جراحة.

قد يتطلب علاج أمراض الكبد المتسببة في فشل الكبد أو أدت إليه زراعة الكبد في نهاية المطاف.

الطب البديل

لم تثبت علاجات الطب البديل علاجها لمرض الكبد. قد أشارت بعض الدراسات — ولاسيما علاجات الطب العشبي الصيني للتخلص من فيروس التهاب الكبد بي — لوجود مزايا. ولكن من الضروري إجراء المزيد من البحوث لإثبات هذه المزايا.

على الجانب الآخر، يمكن لبعض المكملات العشبية المستخدمة كعلاجات طبية بديلة أن تضر الكبد. يرتبط أكثر من ألف دواء ومنتج عشبي بتلف الكبد، بما في ذلك:

  • جين بو هوان
  • ما هوانج
  • كمادريوس
  • ناردين مخزني
  • نبات الدبق شبه الطفيلي
  • اسكوتيلاريا
  • البلوط
  • شاغة
  • كافا
  • زيت النعناع الأوروبي

لحماية الكبد، من المهم التحدث مع الطبيب عن المخاطر المحتملة قبل تناول أي أدوية بديلة أو مكملات.

الاستعداد لموعدك

قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في الكبد (أخصائي أمراض كبد).

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد، مثل عدم تناول الطعام الصلب قبل موعد زيارتك بيوم.
  • دوِّن الأعراض التي تظهر عليك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أعد قائمة بجميع أدويتك والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّن المعلومات الطبية الرئيسية الخاصة بك، بما في ذلك الحالات الأخرى التي تعانيها.
  • دوِّن بياناتك الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات أو ضغوط حدثت مؤخرًا في حياتك.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتك، لمساعدتك في تذكر ما يقوله الطبيب.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك

  • ما السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل مشكلات الكبد لديّ مرض مؤقت أم مزمن؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة؟
  • هل يجب أن أتوقف عن تناول أدوية أو مكملات غذائية معينة؟
  • هل يجب أن أتجنب تناول المشروبات الكحولية؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك في أثناء موعد زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يوفر لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. يمكن أن يتم سؤالك:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض، وما مدى شدتها؟ هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، أو يُزيدها سوءًا، إن وُجد؟
  • هل سبق وعانيت الحُمى؟
  • هل سبق وأن تحول لون جلدك أو عينيك للون الأصفر؟
  • ما العلاجات والمكملات الغذائية التي تتناولها؟
  • كم عدد أيام الأسبوع التي تتناول فيها الكحول؟ هل لديك أي وشام؟
  • هل تتضمن وظيفتك التعرض للمواد الكيميائية أو دم أو سوائل الجسم؟
  • هل سبق لك أن خضعت لنقل دم؟
  • هل سبق وأن قيل لك أن لديك مشكلات في الكبد؟
  • هل سبق وتم تشخيص إصابة أي فرد في عائلتك بمرض الكبد؟