نظرة عامة

يؤدي مرض الكاواساكي إلى التهاب جدران الشرايين ذات الحجم المتوسط في كل الجسم. ويصيب الأطفال بشكل رئيسي. ويميل الالتهاب إلى التأثير على الشرايين التاجية والتي تقوم بنقل الدم إلى عضلة القلب.

ويطلق على مرض الكاواساكي أحيانًا متلازمة العقدة اللمفاوية المخاطية الجلدية، وهذا لأنه يصيب العقد اللمفاوية والبشرة والأغشية المخاطية داخل الفم والأنف والحلق.

ويمكن أن تكون أعراض مرض الكاواساكي، مثل الحمى المرتفعة أو تقشير البشرة، مخيفة. وتشير البشريات السارة إلى أن مرض الكاواساكي قابل للعلاج في العادة، ويتعافى معظم الأطفال منه دون حدوث مشكلات خطيرة.

الأعراض

عادةً ما تظهر أعراض مرض كاواساكي في ثلاثة أطوار.

المرحلة الأولى

يمكن أن تتضمّن علامات وأعراض المرحلة الأولى:

  • حمّى تزيد على 102.2 فهرنهايت (39 درجة مئويّة) في الغالب، وتستمرّ لأكثر من ثلاثة أيام
  • احمرارًا شديدًا بالعينين (التهاب الملتحمة) دون وجود إفرازات كثيفة
  • طفحًا جلديًا على الجزء الرئيسي بالجسم (الجذع) وفي المنطقة التناسليّة
  • احمرارًا بالشفتين مصاحبًا لجفاف وتشقّق، واحمرار اللّسان وانتفاخه (لسان الفراولة)
  • انتفاخ واحمرار جلد الكفّين وباطن القدمين
  • انتفاخ العقد اللّيمفاوية بالرقبة واحتمال ظهوره في أماكن أخرى
  • التهيج

المرحلة الثانية

في المرحلة الثانية للمرض، قد يعاني طفلك ما يلي:

  • تقشر الجلد على اليدين والقدمين، وخاصة أطراف أصابع اليد وأصابع القدم، غالبًا في شكل طبقات كبيرة
  • ألم في المفصل
  • إسهال
  • قيء
  • ألم في البطن

المرحلة الثالثة

في المرحلة الثالثة من المرض، تختفي العلامات والأعراض ببطء إذا لم تحدث مضاعفات. وقد تستمر لمدة ثمانية أسابيع قبل أن يبدو مستوى الطاقة طبيعيًا مرة أخرى.

متى تزور الطبيب

إذا أصيب طفلك بحمى استمرت لأكثر من ثلاثة أيام، فاتصل بطبيبه المعالج، أو زره إذا انتابت طفلك حمى تصاحبها أربعة أو أكثر من العلامات والأعراض التالية:

  • احمرار العينين كلتاهما
  • لسان بالغ الاحمرار والتورم
  • احمرار الكفين أو باطني القدم
  • تقشر الجلد
  • طفح جلدي
  • تورم العقد اللمفاوية

قد يقلل علاج مرض كاواساكي في غضون 10 أيام من بدئه فرص حدوث ضرر دائم إلى حد كبير.

الأسباب

لا أحد يعرف ما الذي يسبب الإصابة بمرض كاواساكي، لكن العلماء لا يعتقدون أن المرض مُعدي من شخص إلى آخر. وهناك عدد من النظريات التي تربط المرض بالبكتيريا، أو الفيروسات أو العوامل البيئية الأخرى، ولكن لم يثبت ارتباط أي منها. قد تزيد بعض الجينات من قابلية طفلك للإصابة بمرض كاواساكي.

عوامل الخطر

توجد ثلاثة أشياء معروفة بأنها تزيد من خطر إصابة طفلك بمرض كاواساكي، وتشمل:

  • العمر. الأطفال أقل من 5 أعوام هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض كاواساكي.
  • الجنس. الأولاد أكثر عرضة للإصابة بمرض كاواساكي من البنات.
  • الانتماء العرقي. الأطفال من الأعراق الآسيوية أو من جزر المحيط الهادئ، مثل اليابانيون أو الكوريون، معرضون لخطر أعلى للإصابة بمرض كاواساكي.

المضاعفات

يعتبر مرض كاواساكي سببًا رئيسيًا للإصابة بمرض القلب المكتسب بين الأطفال، ولكن من خلال العلاج الفعال، تعاني نسبة صغيرة فقط من الأطفال من ضرر دائم.

تتضمن المضاعفات المرتبطة بالقلب:

  • التهاب الأوعية الدموية (الالتهاب الوعائي)، الشرايين التاجية عادةً، التي تمد القلب بالدم
  • التهاب عضلة القلب
  • مشاكل صمام القلب

يمكن لأي من المضاعفات المذكورة إتلاف قلب طفلك. قد يؤدي التهاب الشرايين التاجية إلى ضعف وانتفاخ جدار الشريان (تمدد الأوعية الدموية). تزيد حالات تمدد الأوعية الدموية من مخاطر تكون الجلطات الدموية وانسداد الشرايين، مما قد يؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية أو يتسبب في حدوث نزيف داخلي يهدد الحياة.

بالنسبة لنسبة صغيرة للغاية من الأطفال الذين يعانون من مشكلات الشرايين التاجية، يعتبر مرض كاواساكي مرضًا قاتلاً، حتى مع العلاج.