نظرة عامة

متلازمة القولون العصبي (IBS) عبارة عن اضطراب شائع يؤثر على الأمعاء الغليظة. تشمل العلامات والأعراض: التشنج وآلام البطن والانتفاخ والغازات والإسهال أو الإمساك، أو كليهما. تُعتبر متلازمة القولون العصبي حالة مزمنة ستحتاج إلى إدارتها على المدى الطويل.

لا تظهر أعراض وعلامات حادة إلا عند عدد قليل من المصابين بمتلازمة القولون العصبي. يستطيع بعض الأشخاص التحكم في أعراضهم عن طريق إدارة النظام الغذائي ونمط الحياة والتوتر. ويمكن علاج الأعراض الأكثر حدة من خلال الأدوية والاستشارة.

لا تتسبب متلازمة القولون العصبي في حدوث تغيرات في أنسجة الأمعاء ولا تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون.

الأعراض

تختلف علامات متلازمة القولون المتهيج (IBS) وأعراضها. ويتضمن أكثرها شيوعًا:

  • ألم البطن، أو تقلصاتها، أو الانتفاخ والذي عادةً ما يزول تمامًا أو جزئيًا بعد الإخراج
  • الغازات الزائدة
  • الإسهال أو الإمساك — في بعض الأحيان تتبادل نوبات الإسهال والإمساك
  • مخاطًا في البراز

يعاني معظم المصابين بمتلازمة القولون المتهيج (IBS) أوقات تزداد فيها العلامات والأعراض سوءًا، وأوقات تتحسن فيها الأعراض، أو تختفي تمامًا.

الحالات التي تصبح فيها مراجعة الطبيب ضرورية

راجع الطبيب في حال كُنتَ تُعاني من تغيراً مستمراً في عادات التبرز أو غير ذلك من علامات وأعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة، فقد تشير إِلى حالة مرضية أكثر خطورة مثل سرطان القولون. وتتضمن العلامات والأعراض الأكثر شدة الآتي:

  • تناقص الوزن
  • الإسهال في الليل
  • نزف الدم من المستقيم
  • فقر الدم المرتبط بنقص الحديد
  • التقيؤ غير المُفسَّر
  • صعوبة في البلع
  • ألم مستمر لا يخف بعد نفث الغازات أو بعد التبرز

الأسباب

إن السبب الدقيق وراء الإصابة بمتلازمة القولون المتهيج (IBS) غير معروف. وتتضمن العوامل التي يبدو أنها تلعب دورًا ما يلي:

  • الانقباضات العضلية في الأمعاء. تبطن جدران الأمعاء طبقات عضلية تنقبض عند تحريكها للطعام في الجهاز الهضمي. يمكن أن تتسبب الانقباضات الأقوى والتي تستمر لوقت أطول من المعتاد في غازات، وانتفاخ، وإسهال. بينما يمكن أن تتسبب الانقباضات المعوية الضعيفة في إبطاء مرور الطعام مؤدية إلى تصلب البراز وجفافه.
  • الجهاز العصبي. يمكن أن تؤدي تشوهات الأعصاب في جهازك الهضمي إلى الشعور بعدم ارتياح أكثر من الطبيعي عندما تتمدد بطنك بسبب الغازات أو البراز. يمكن أن تتسبب الإشارات ذات التنسيق السيء بين الدماغ والأمعاء في أن يبالغ الجسم في رد فعله نحو التغيرات التي تحدث بشكل طبيعي في عملية الهضم؛ الأمر الذي يؤدي إلى ألم، أو إسهال، أو إمساك.
  • التهاب الأمعاء. يوجد لدى بعض الأشخاص الذين يعانون متلازمة القولون المتهيج عددٌ متزايد من خلايا الجهاز المناعي في أمعائهم. تقترن هذه الاستجابة الصادرة عن الجهاز المناعي بألم وإسهال.
  • عدوى شديدة. يمكن أن تنشأ الإصابة بمتلازمة القولون المتهيج بعد هجمة إسهال شديدة (التهاب المعدة) ناتجة عن بكتيريا أو فيروس. يمكن أن تقترن متلازمة القولون المتهيج أيضًا بفائض من البكتيريا في الأمعاء (فرط نمو بكتيري).
  • تغيرات في البكتيريا الموجودة في الأمعاء (النُبيتات المجهرية). والنبيتات المجهرية هي البكتيريا "النافعة" القاطنة في الأمعاء، والتي تعلب دورًا رئيسيًا في صحتك. تشير الأبحاث إلى أن النبيتات المجهرية لدى الأشخاص الذين يعانون متلازمة القولون المتهيج قد تختلف عن النبيتات المجهرية لدى الأصحاء.

المثيرات

يُمكن أن تُثار أعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة بالعوامل التالية:

  • الطعام: لم يتم التوصل بعد إِلى الفهم الكامل لدور الحساسية الغذائية أو عدم التحمل الغذائي في إثارة متلازمة الأمعاء المُتهيجة. ومن النادر أن تُؤدي الحساسية الغذائية الحقيقة إِلى إثارة متلازمة الأمعاء المتهيجة، لكن يعاني العديد من الأشخاص من أسوء أعراض متلازمة الامعاء المتهيجة عند تناول أطعمة أو أشربة مُحددة بما فيها القمح ومنتجات الألبان والفواكه الحمضية والفاصوليا والكرنب والحليب والمشروبات الغازية.
  • الإجهاد النفسي: يُعاني أغلب المصابين بمتلازمة الأمعاء المتهيجة من أسوء علامات وأعراض هذه المتلازمة أو كثرة تكرارها خلال فترات زيادة الإجهاد النفسي. لكن رغم أن الإجهاد النفسي قد يُفاقم الأعراض إِلا أنه لا يُسبب ظهورها.
  • الهرمونات: تتعرض المرأة لاحتمال الإصابة بمتلازمة الامعاء المتهيجة بمعدل الضعف مقارنة بالرجل، وقد يُشير ذلك إِلى الدور الذي تلعبه التغييرات الهرمونية، فتجد العديد من النساء أن العلامات والأعراض تسوء خلال أو عند اقتراب الدورة الشهرية.

عوامل الخطورة

يعاني الكثيرون علامات وأعراضًا عرضية لمتلازمة القولون المتهيج (القولون العصبي). لكن قد يكون من المرجح إصابتك بالمتلازمة إذا:

  • كنت صغيرًا بالسن. تحدث متلازمة القولون المتهيج بشكل متكرر في الأشخاص دون 50 عامًا.
  • كنتِ أنثى. تُعد متلازمة القولون المتهيج أكثر شيوعًا بين النساء في الولايات المتحدة. يُعد أيضًا العلاج بالإستروجين قبل أو بعد انقطاع الطمث عامل خطر للإصابة بمتلازمة القولون المتهيج.
  • كان لديك تاريخ عائلي من الإصابة بمتلازمة القولون المتهيج. قد تلعب الجينات دورًا، كأن تشارك عوامل في البيئة العائلية أو مجموعة من الجينات والبيئة.
  • كنت مصابًا بمشكلة صحية عقلية. يرتبط القلق والاكتئاب ومشاكل الصحة العقلية الأخرى بمتلازمة القولون المتهيج. قد يكون التاريخ من الاعتداء الجنسي أو الجسدي أو العاطفي أيضًا أحد عوامل الخطر.

المضاعفات

يُمكن أن يُسبب الإمساك أو الإسهال المزمن الإصابة بالبواسير.

إِضافةً إِلى ذلك ترتبط متلازمة الأمعاء المتهيجة مع الآتي:

  • انخفاض مستوى جودة الحياة: يذكر العديد من الأشخاص المصابين بمتلازمة الأمعاء المتهيجة التي تكون متوسطة إِلى شديدة انخفاض جودة الحياة لديهم. وتُشير الأبحاث إِلى تغيُّب مرضى متلازمة الأمعاء المتهيجة عن العمل بمعدل ثلاث أضعاف الاشخاص غير المصابين بأعراض معوية.
  • اضطرابات المزاج: يُمكن أن تؤدي علامات وأعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة إِلى الاكتئاب والقلق. ويُمكن أن يؤدي الاكتئاب والقلق إِلى تفاقم متلازمة الأمعاء المتهيجة.

الوقاية

قد يُفيد التوصل إِلى طرق التعامل مع الإجهاد النفسي في الوقاية من أو تخفيف أعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة. لذا ضع بعين الاعتبار محاولة الآتي:

  • الاستنصاح: يُمكن أن يُساعدك أخصائي الاستشارة أو الاستنصاح في تعلُم كيفية تعديل أو تغيير تجاوبك مع الإجهاد النفسي. وقد أظهرت الدراسات البحثية أنه يُمكن أن يُقلل العلاج النفسي الأعراض بشكل كبير على مدى طويل.
  • التغذية البيولوجية الراجعة:تُساعدك المستشعرات الكهربية في أن تستلم المعلومات (التغذية الراجعة) التي تخص الكفاءة الوظيفية الجسدية. وتُفيدك التغذية الراجعة في التركيز على عمل التغييرات برفق لتخفيف الأعراض مثل إرخاء عضلات مُحددة.
  • تمارين الاسترخاء التقدمية: تُفيد هذه التمارين في إراحة العضلات في جسمك واحدة تلو الأُخرى. ابدأ بتقليص عضلات قدميك ثُمَّ ركز على التخلص من كل التوتر النفسي ببطء، ثُمَّ قلِّص وأرخِ عضلات ربلتي الساقين. واستمر في ذلك لحين إرخاء جميع العضلات في جسمك بما فيها عضلات العينين وفروة الرأس.
  • اليقظة الفكرية الكاملة: يُفيد هذا الإسلوب الذي يُقلل من الإجهاد النفسي في أن تعيش في الدقيقة وأن تتخلص من المخاوف والمُربكات.