التشخيص

من المحتمل أن يبدأ طبيبك بمراجعة التاريخ الطبي وإجراء فحص بدني دقيق. قد تكون هذه التقييمات كافية إذا كان عسر الهضم لديك خفيفًا ولم تكن لديك أعراض معينة، مثل نقصان الوزن والقيء المتكرر.

ولكن إذا بدأ عسر الهضم فجأة وكنت تجد أعراضًا شديدة أو إذا كان سنك أكبر من 55 عامًا، فقد يوصي الطبيب بما يلي:

  • فحوص مختبرية للتحقق من مشكلات فقر الدم أو اضطرابات التمثيل الغذائي الأخرى.
  • اختبار التنفس وتحاليل البراز للتحقق من وجود بكتيريا الملوية البوابية، وهي البكتيريا المرتبطة بالقرح الهضمية التي قد تسبب عسر الهضم.
  • التنظير الداخلي للتحقق من وجود تشوهات في السبيل الهضمي العلوي، خاصة عند كبار السن ذوي الأعراض الأكثر استمرارًا. ربما تؤخذ عينة من النسيج (خزعة) لتحليلها.
  • الفحوص التصويرية (بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب) للبحث عن مشكلات الانسداد المعوي أو أي مشكلة أخرى.

العلاج

يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة على التخفيف من عُسر الهضم. وقد يوصي الطبيب بما يلي:

  • تجنُّب الأطعمة التي تحفز عُسر الهضم
  • تناوُل خمس أو ست وجبات صغيرة يوميًا بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة
  • التقليل من تناوُل المشروبات الكحولية أو الكافيين أو الامتناع عنها نهائيًا
  • تجنُّب بعض مسكنات الألم، مثل الأسبرين والأيبوبروفين (Advil وMotrin IB وغيرهما) وصوديوم نابروكسين (Aleve)
  • العثور على بدائل للأدوية التي تسبب عُسر الهضم
  • السيطرة على مشاعر التوتر والقلق

إذا استمر عُسر الهضم لديك، فقد تشعر بالراحة عند تناوُل الأدوية. وتعد مضادات الحموضة المتاحة دون وصفة طبية هي الخيار الأول بوجه عام. تتضمن الخيارات الأخرى ما يلي:

  • مثبطات مضخات البروتون التي يمكن أن تقلل من إفراز حمض المعدة. قد يُوصى بمثبطات مضخات البروتون خاصة إذا كنت تشعر بحرقة المعدة بالإضافة إلى عُسر الهضم.
  • حاصرات مستقبلات H2، التي يمكن أن تقلل أيضًا من إفراز حمض المعدة.
  • محفزات الحركة، التي قد تكون مفيدة إذا كان عملية إفراغ المعدة بطيئة.
  • المضادات الحيوية، التي يمكن أن تكون مفيدة إذا كانت بكتيريا المَلوية البَوابية تتسبب في إصابتك بعُسر الهضم.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب أو المضادة للقلق، التي قد تقلل من الانزعاج الناتج عن عُسر الهضم من خلال التخفيف من الإحساس بالألم.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

غالبًا ما يمكن مساعدة عسر الهضم الخفيف في تغيير نمط الحياة، بما في ذلك:

  • تناول وجبات أصغر بمعدل أكبر. مضغ الطعام جيدًا وببطء.
  • تجنب المواد المُهيجة. يمكن أن يسبب تناول الأطعمة المليئة بالدهون والأطعمة الحارة، والأطعمة المصنعة، والمشروبات الغازية، والكافيين، والكحول، والتدخين عسر الهضم.
  • الحفاظ على وزن صحي. تزيد الأرطال الزائدة من الضغط على البطن، دافعة المعدة مسببة بذلك ارتجاع الحمض إلى المريء.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. تساعدك ممارسة التمارين الرياضية في تجنب الوزن الزائد وتعزز الهضم بشكل أفضل.
  • التحكم في التوتر. توفير بيئة هادئة في وقت الطعام. ممارسة وسائل الاسترخاء، مثل التنفس بعمق أو التأمل أو اليوغا. قضاء وقت في القيام بالأنشطة التي تستمتع بها. احصل على قسط كافٍ من النوم.
  • تغيير الأدوية التي تتناولها. بموافقة طبيبك، توقف أو قلل من مسكنات الألم أو الأدوية الأخرى التي قد تهيج بطانة المعدة. إذا لم يكن هذا خيارًا، فتأكد من تناول هذه الأدوية مع الطعام.

الطب البديل

استُخدمت العلاجات البديلة والمكملة على مدى سنوات لتخفيف حدة عسر الهضم، على الرغم من تباين فعاليتها من فرد لآخر. تشمل هذه العلاجات ما يلي:

  • العلاجات العشبية، بما في ذلك النعناع غير المنكه، أو مزيج من زيوت النعناع والكراويا والتركيبة العشبية اليابانية "ريكونشيتو".
  • قد ينشط مفعول STW 5 ‏(Iberogast)، وهو مكمل غذائي سائل يحتوي على خلاصات تسعة أعشاب، عن طريق تقليل إفراز الحمض المعدي.
  • الوخز بالإبر، الذي يعمل من خلال سد ممرات الأعصاب التي تنقل الإحساس بالألم إلى المخ.
  • غالبًا ما يكون العلاج النفسي مفيدًا للغاية، ويشمل ذلك تعديل السلوك وأساليب الاسترخاء وعلاج السلوك الإدراكي والعلاج بالتنويم.

استشر طبيبك دائمًا قبل أخذ أي مكملات للتأكد من أنك تأخذ جرعة آمنة، وأن المكمل الغذائي لن يتفاعل عكسيًا مع أي أدوية تأخذها.

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بزيارة طبيب العائلة، أو ربما يتم إحالتك إلى طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي (أخصائي أمراض الجهاز الهضمي). إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد، مثل عدم تناول الطعام الصلب قبل موعد زيارتك بيوم.
  • دوِّن الأعراض، بما في ذلك وقت بدايتها وكيف تغيرت أو ساءت على مدار الوقت.
  • أحضر قائمة بجميع أدويتك والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّن المعلومات الطبية الرئيسية الخاصة بك، بما في ذلك الحالات الأخرى التي تم تشخيصها.
  • دوّن المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك كافة التغيرات أو الضغوطات الطارئة حديثًا على حياتك بالإضافة إلى وصف تفصيلي لنظامك الغذائي اليومي النموذجي.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

بعض الأسئلة الأساسية لتطرحها على طبيبك:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل تعتقد أن حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما العلاجات التي يمكن أن تساعد؟
  • هل توجد أي قيود على نظامي الغذائي يجب عليَّ اتباعها؟
  • هل يمكن أن يتسبب أي مما أتناوله من أدوية فيما أعانيه من أعراض؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة في أثناء موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

كن مستعدًا للإجابة عن الأسئلة التي يحتمل أن يطرحها عليك الطبيب:

  • متى بدأت تعاني الأعراض، وما مدى حدتها؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك أو يجعلها أكثر سوءًا، إن وُجد؟
  • ما هي الأدوية ومسكنات الألم التي تأخذها؟
  • ماذا تأكل وتشرب بما في ذلك الكحول في اليوم العادي؟
  • كيف كنت تشعر على المستوى العاطفي؟
  • هل تستخدم التبغ؟ إذا كان الأمر كذلك، هل تدخنه، أم تمضغه، أم كلاهما؟
  • هل الأعراض لديك أفضل أو أسوأ على معدة فارغة؟
  • هل تقيأت دمًا أو مادة سوداء؟
  • هل كانت لديك أي تغييرات في عادات الأمعاء، بما في ذلك تحول البراز إلى اللون الأسود؟
  • هل فقدت وزنًا؟
  • هل عانيت من الغثيان، أو القيء أو كلاهما؟