نظرة عامة

كسر الورك إصابة خطيرة، مع مضاعَفات يمكن أن تهدد الحياة. ازدياد خطر الإصابة بكسور الورك مع التقدُّم في السن.

كبار السن معرَّضون لخطر أكبر لهذه الإصابة؛ لأن العظام تميل إلى الضعف مع تقدم العمر (هشاشة العظام). يُعَد تعدد العقاقير، وضعف البصر والتوازن، من العوامل التي تجعل كبار السن أكثر عُرضةً للتعثُّر والسقوط - أحد أكثر الأسباب شيوعًا لكسر الورك.

دائمًا ما يتطلب كسر الورك تدخُّلًا جراحيًّا لإصلاحه أو استبداله، يتبعه العلاج الطبيعي. اتخاذ خطوات للحفاظ على كثافة العظام وتجنَّب السقطات من شأنه المساعدة على منع كسر الورك.

الأعراض

تتضمن علامات كسر الورك وأعراضه ما يلي:

  • عدم القدرة على الحركة بعد السقوط
  • ألم شديد في الورك أو الأربية
  • عدم القدرة على وضع وزن على ساقك على جانب الأربية المصاب
  • التصلب، والكدمات، والتورم في منطقة الأربية وحولها
  • ساق قصيرة على جانب الأربية المصاب
  • انحناء ساقك للخارج على جانب الأربية المصاب

الأسباب

يمكن أن تسبب الصدمة الشديدة — في تصادم سيارة، كمثال — كسور الورك في أفراد من جميع الأعمار. في البالغين الأكبر سنًا، غالبًا ما يكون كسر الورك نتيجة للسقوط من ارتفاع ثابت. في الأفراد الذين يعانون ضعف عظامهم للغاية، يمكن ببساطة حدوث كسر الورك بالوقوف على الساق والالتفاف.

عوامل الخطر

يزداد معدَّل الإصابة بكسر الورك بشكلٍ كبير مع:

  • العمر. تَميل كثافة العظام والكتلة العظمية إلى الانخفاض مع تقدُّم العمر. قد يُعاني كبار السن كذلك من مشكلاتٍ بالرؤية والتوازُن، مما يزيد من خطر تعرُّضهم للسقوط.
  • جنسك. تَحدُث حوالي 70 بالمائة من حالات كسور الورك في السيدات. تفقد السيدات كثافة العظام بمعدلٍ أسرع من الرجال، ويرجع ذلك جزئيًّا إلى انخفاض معدَّلات هرمون الإستروجين الذي يحدث بعد انقطاع الطَّمْث؛ وهو ما يُسرع من فقدان العظام. ورغم ذلك، قد يتعرَّض الرجال لنقصٍ خطير في معدَّلات كثافة العظام.
  • الحالات الطبية المزمنة. قد تُؤدِّي اضطرابات الغدد الصماء، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، إلى الإصابة بهشاشة العظام. ويمكن لاضطرابات الأمعاء، التي قد تقلِّل من امتصاص فيتامين D والكالسيوم، أن تُؤدِّي كذلك إلى ضعف العظام وكسور الورك.

    تَزيد الحالات الطبية التي تُؤثِّر على الدماغ والجهاز العصبي من خطر التعرُّض للسقوط، ومن بينها القصور المعرفي، والخَرَف، ومرض باركنسون، والسكتة الدماغية، والاعتلال العصبي المحيطي.

  • أدوية مُعيَّنة. قد تُضعِف أدوية الكورتيزون، مثل بريدنيزون، العظام إذا كنتَ تتناولها على المدى الطويل. قد يجعلكَ تَناوُل بعض الأدوية أو تَناوُل بعض مجموعات الأدوية تَشعُر بالدُّوار، وأكثر عرضةً للسقوط. الأدوية التي تعمل على الجهاز العصبي المركزي — كالأدوية المنوِّمة، ومضادات الذهان، والمهدِّئات، التي تحتوي على بنزوديازيبين — هي عادةً أكثر الأدوية ارتباطًا بالتعرُّض للسقوط.
  • المشكلات الغذائية. نقص العناصر التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين D في نظامكَ الغذائي عندما تكون صغيرًا في السن يخفض من الحد الأقصى لكتلة العظام لديك، ويَزيد من خطر تعرُّضكَ لكسر لاحقًا في حياتكَ. يُمكن أن تتسبَّب اضطرابات الشهية الخطيرة، مثل فقدان الشهية العصابي والشره، في تَلَف هيكلك العظمي، عن طريق حرمان جسمكَ من العناصر المغذية الأساسية اللازمة لبناء العظام.
  • قلة النشاط البدني. يمكن أن تُساعد ممارسة تمرينات تحمُّل الوزن، مثل المشي، في تقوية العظام والعضلات، وهو ما يجعل السقوط والكسور أقل احتمالًا. إن كنتَ لا تشارك بانتظامٍ في ممارسة تمرينات تحمُّل الوزن، فقد تُعاني من قلة الكثافة العظمية وضعف العظام.
  • التدخين وتَناوُل الكحوليات. يمكن أن يتداخل كلاهما مع العمليات الطبيعية لبناء العظام والحفاظ عليها؛ مما يُؤدِّي إلى فقدان العظام.

المضاعفات

يقلِّل كسر الورك من الاعتماد على النفس، وفي بعض الأحيان يُهدِّد حياتك مؤديًا للوفاة مبكرًا. ويَفقد حوالي نصف الأشخاص المصابين بكسر الورك قدرتهم في استعادة اعتمادهم على النفس.

وإذا أعاق كسر الورك حركتكَ لمدة طويلة، فيمكن أن تتضمَّن المضاعفات ما يلي:

  • ظهور جلطات دموية في الساقين أو الرئتين
  • تقرُّحات الفراش
  • عدوى المسالك البولية
  • التهاب الرئة
  • المزيد من فقدان الكتلة العضلية، وزيادة خطر السقوط والتضرُّر

بالإضافة إلى ذلك، فإن كسر الورك يَزيد من خطر ضعف العظام، وبالتالي السقوط؛ مما يَعني زيادة خطر الإصابة بكسر وركي آخر.

الوقاية

تَزيد خيارات نمط الحياة الصحية في مرحلة البلوغ المبكر من الحد الأقصى لكتلة العظام وتُقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام في السنوات اللاحقة. قد تُقلل نفس هذه المعايير من خطر السقوط وتحسن من صحتك العامة إذا كنت تطبقها في أي عمر.

لتجنب السقوط والحفاظ على صحة العظام:

  • يَجب الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين D. يحتاج الرجال والنساء، كقاعدة عامة، الذين تتراوح أعمارهم بين 50 وأكثر 1,200 ملليغرام من الكالسيوم، و 600 وحدات دولية من فيتامين D يوميًّا.
  • ممارسة التمارين لتقوية العظام وتحسين التوازن. ويُمكن أن تُساعد تمارين تحمل الوزن، مثل المشي، في الحفاظ على أقصى كثافة للعظام لسنوات أكثر. كما أن التمارين الرياضية تَزيد من قوتك الإجمالية، مما يَجعلك أقل عرضة للسقوط. يُعد تدريب التوازن أيضًا مهمًّا للحد من خطر السقوط؛ لأن القدرة على التوازن تتدهور مع التقدم في العمر.
  • تجنب التدخين أو الإفراط في تناول الكحوليات. يُمكن أن يُقلل تناوُل التبغ والكحول من كثافة العظام. يُمكن أن يَتسبب الإفراط في تناول الكحوليات في ضعف التوازن أو يَجعلك أكثر عرضه للسقوط.
  • أمن منزلك من المخاطر. إزالة قطع السجاد الصغيرة، وتثبيت الأسلاك الكهربائية على جدار الحائط، والتخلص من قطع الأثاث الزائد وأي شيء آخر يمكن أن يعرقلك. تأكد من أن كل غرفه وممر مضائين بشكل جيد.
  • افحص عينيك. افحص العين كل سنة أو أكثر، إذا كان لديك مرض السكري أو مرض في العين.
  • راقب الآثار الجانبية للدواء الذي تتناوله. قد يَكون الشعور بالضعف والدوار أحد الآثار الجانبية المحتملة للعديد من الأدوية، التي يُمكن أن تَزيد من خطر السقوط. تَحدث إلى طبيبك عن الآثار الجانبية للدواء الذي تتناوله.
  • قف ببطء. يُمكن أن يُؤدي القيام بسرعة كبيرة إلى انخفاض ضغط الدم وجعلك تَشعر بالترنح.
  • استخدم عصا المشي أو الركائز. إذا كنت لا تَشعر بالثبات عند المشي، اسال طبيبك أو اختصاصي العلاج المهني ما إذا كانت مساعدات المشي هذه مفيدة.