نظرة عامة

التنسّج الوركي هو المصطلح الطبي لتجويف الورك الذي لا يغطي الجزء الكروي من الجهة العليا لعظم الفخذ بشكل كامل. يسمح هذا لمفصل الفخذ أن ينخلع انخلاعًا كاملًا أو جزئيًا. ومعظم الأشخاص الذين يعانون من خلل التنسّج الوركي قد ولدوا مصابين بهذه الحالة.

سيفحص الأطباء مولودك لتفقّد وجود علامات خلل التنسّج الوركي بعد الولادة بفترة قصيرة، وفي أثناء زيارات رعاية صحة المواليد. إذا تم تشخيص الإصابة بخلل التنسّج الوركي في مرحلة الطفولة المبكرة، فيمكن أن تصحح الدعامة الرخوة المشكلة.

إذا تم تشخيص خلل التنسّج الوركي بعد عمر عامين، فقد تكون الجراحة ضرورية لتحريك العظام إلى الوضعيات السليمة لتحقيق حركة سلسة للمفصل.

قد لا تبدأ الحالات الأكثر اعتدالًا لخلل لتنسّج الوركي في إحداث الأعراض حتى يُصبح الشخص مراهقًا أو شابًا. يمكن أن يؤدي خلل التنسّج الوركي إلى تلف الغضروف المُبطِن للمفصل، ويُمكن أن يضر أيضًا بالغضروف اللين (الشفا) الذي يُحيط بحافة الجزء التجويفي من مفصل الفخذ. يُسمى ذلك بتمزق الشفا الوركي.

الأعراض

تتباين العلامات والأعراض بحسب الفئة العمرية. بالنسبة للأطفال الرضع، ربما تلاحظ أن هناك ساق أطول من الأخرى. بمجرد أن يبدأ الطفل في المشي، ربما يظهر العرج. أثناء تغيير الحفاض، ربما يكون أحد الوركين أقل مرونة من الآخر.

بالنسبة للمراهقين والشباب، قد يتسبب التنسّج الوركي في حدوث مضاعفات مؤلمة مثل الفصال العظمي أو تمزق الشفا الوركي. ربما يتسبب هذا الأمر في الشعور بألم الأربية عند ممارسة الأنشطة. في بعض الحالات، ربما تشعر بعدم الاستقرار في الورك.

الأسباب

عند الولادة، يتكون مفصل الورك من غضروف رقيق والذي تزيد صلابته بشكل تدريجي حتى يصبح عظمًا. يحتاج الرأس الكروي والتجويف إلى التلاؤم جيدًا حيث يعملان كقالبين لبعضهما البعض. وإذا لم يتم تثبيت الرأس الكروي بشدة في التجويف، فلن يتم تشكيل التجويف بالكامل حول الرأس الكروي وسيصبح ضحلاً للغاية.

وخلال الشهر الأخير قبل الولادة، يمكن أن تصبح المساحة داخل الرحم مزدحمة بحيث يتحرك الرأس الكروي من مفصل الورك من موقعها الصحيح، الأمر الذي يؤدي إلى تجويف ضحل. وتشمل العوامل التي يمكن أن تقلل من المساحة داخل الرحم ما يلي:

  • الحمل الأول
  • طفل كبير الحجم
  • مجىء مقعدي

عوامل الخطر

يميل التنسّج الوركي إلى الانتشار بين العائلات ويكون شائعًا أكثر بين الفتيات. يكون خطر التنسّج الوركي أيضًا أعلى لدى الأطفال الذين ولدوا في وضعية المقعدة أو لديهم تشوهات القدم.

المضاعفات

في وقت لاحق في الحياة، يمكن أن يتسبب التنسّج الوركي في تلف الغضروف الرخو (الشفا) الذي يحيط بالجزء المجوّف لمفصل الفخذ. يُسمى ذلك بتمزق الشفا الوركي. ويمكن أن يؤدي التنسّج الوركي أيضًا إلي جعل المفصل أكثر عرضة للإصابة بالفُصال العظمي. يحدث ذلك بسبب ارتفاع ضغط التلامس على سطح صغير من التجويف. مع مرور الوقت، يؤدي ذلك إلى تآكل الغضروف الرخو في العظام، إذ إنه يساعد العظام في الانزلاق نحو بعضها البعض أثناء تحرُك المفصل.