نظرة عامة

خلل التنسُّج الوركي هو المصطلح الطبي لغطاء الورك الذي لا يغطي الجزء الكروي من عظم الفخذ العلوي. يسمح هذا لمفصل الورك بالانخلاع الكلي أو الجزئي. معظم المصابين بخلل التنسُّج الوركي يُولَدون بهذه الحالة.

سيقوم الأطباء بفحص طفلك بحثًا عن علامات خلل التنسُّج الوركي بعد فترة وجيزة من الولادة وخلال زيارات متابعة صحة الطفل. إذا شُخِّص خلل التنسُّج الوركي في مرحلة الطفولة المبكرة، فيمكن أن تستعد الدعامة اللينة عادةً للمشكلة.

قد لا تبدأ الحالات المتوسطة من تنسُّج الورك بالتسبب في الأعراض، إلا عندما يكون الشخص مراهقًا أو شابًّا بالغًا. يمكن أن يتسبب خلل التنسُّج الوركي في تلف الغضروف المبطن للمفصل، كما يمكن أن يسبِّب تلف الغضروف الرخو (الشفا) الذي يبطِّن الجزء المجوَّف من مفصل الورك. يُسمَّى ذلك تمزُّق شفا الورك.

في الأطفال الأكبر سنًّا واليافعين، قد تكون هناك حاجة إلى عملية جراحية لتحريك العظام إلى المواضع المناسبة لتسهيل حركة المفصل.

الأعراض

تتباين العلامات والأعراض بحسب الفئة العمرية. بالنسبة للأطفال الرضع، ربما تلاحظ أن هناك ساق أطول من الأخرى. بمجرد أن يبدأ الطفل في المشي، ربما يظهر العرج. أثناء تغيير الحفاض، ربما يكون أحد الوركين أقل مرونة من الآخر.

بالنسبة للمراهقين والشباب، قد يتسبب التنسّج الوركي في حدوث مضاعفات مؤلمة مثل الفصال العظمي أو تمزق الشفا الوركي. ربما يتسبب هذا الأمر في الشعور بألم الأربية عند ممارسة الأنشطة. في بعض الحالات، ربما تشعر بعدم الاستقرار في الورك.

الأسباب

عند الولادة، يكون مفصل الورك عبارة عن غضاريف ملساء والتي تتصلب تدريجيًّا حتى تكوين العظام. تحتاج رأس الورك والتجويف إلى التوافق معًا بشكل جيد؛ لأنها تعمل كقوالب لبعضها البعض. إذا لم تكن رأس الفخذ مثبَّتة بإحكام في التجويف، فلن يتشكل التجويف بالكامل حول الكرة وسيصبح ضحلًا للغاية.

خلال الشهر الأخير قبل الولادة، يمكن أن تصبح المساحة داخل الرحم مزدحمة لدرجة أن رأس مفصل الورك تنتقل من موضعها الطبيعي، مسبِّبة تجويفًا ضحلًا. العوامل التي قد تقلل من مساحة الفراغ في الرحم تشمل:

  • الحمل الأول
  • جنين كبير الحجم
  • الوضع المقعدي للجنين

عوامل الخطر

يميل التنسّج الوركي إلى الانتشار بين العائلات ويكون شائعًا أكثر بين الفتيات. يكون خطر التنسّج الوركي أيضًا أعلى لدى الأطفال الذين ولدوا في وضعية المقعدة أو لديهم تشوهات القدم.

المضاعفات

في وقت لاحق في الحياة، يمكن أن يتسبب التنسّج الوركي في تلف الغضروف الرخو (الشفا) الذي يحيط بالجزء المجوّف لمفصل الفخذ. يُسمى ذلك بتمزق الشفا الوركي. ويمكن أن يؤدي التنسّج الوركي أيضًا إلي جعل المفصل أكثر عرضة للإصابة بالفُصال العظمي. يحدث ذلك بسبب ارتفاع ضغط التلامس على سطح صغير من التجويف. مع مرور الوقت، يؤدي ذلك إلى تآكل الغضروف الرخو في العظام، إذ إنه يساعد العظام في الانزلاق نحو بعضها البعض أثناء تحرُك المفصل.