نظرة عامة

يعني القرص المنفتق وجود مشكلة في الوسائد المطاطية (الأقراص) بين العظام الفردية (فقرات) التي ترتص لتكوّن العمود الفقري.

يشبه قرص العمود الفقري دونات الهلام إلى حد ما، فهو ذو لب لين مغلف بجزء خارجي أكثر صلابة. يحدث القرص المنفتق، المعروف أحيانًا بالقرص المنزلق أو القرص الممزق، عندما يندفع بعض "الهلام" اللين خارجًا من خلال تمزق في الجزء الخارجي الأكثر صلابة.

يمكن أن يهيج القرص المنفتق الأعصاب القريبة منه، ويؤدي إلى الشعور بألم أو تنميل أو ضعف في الذراع أو الساق. وعلى الجانب الآخر، لا يعاني العديد من الأفراد أي أعراض إثر القرص المنفتق. لا يحتاج العديد من الأفراد المصابين بقرص منفتق إلى الخضوع لجراحة لإصلاح المشكلة.

الأعراض

تحدث معظم الانزلاقات الغضروفية في الجزء السفلي من ظهر المريض (الفقرات القطنية)، ذلك بالرغم من إمكانية حدوثها أيضًا في عنق المريض (الفقرات العنقية). العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا للانزلاق الغضروفي هي:

  • ألم في الذراع أو الساق. إذا كان الانزلاق الغضروفي في الجزء الأسفل من ظهر المريض، فسوف يشعر المريض في العادة بشدة الألم في الأرداف والفخذ والساق. وقد يشمل أيضًا جزءًا من القدم. إذا كان الانزلاق الغضروفي في عنق المريض، فسوف يشعر المريض بشدة الألم في الكتف والذراع. قد ينتقل هذا الألم إلى ذراع المريض أو ساقه عند السعال أو العطس أو تحريك العمود الفقري لأوضاع معينة.
  • التنميل أو النَخْز. يعاني الأشخاص المصابون بالانزلاق الغضروفي في الغالب تنميلاً أو نخزًا في جانب الجسم الذي تخدمه الأعصاب المتضررة.
  • الضعف. تميل العضلات التي تخدمها الأعصاب المتضرر إلى الضعف. وقد يتسبب هذا في تعثر المريض أو يضعف قدرته على حمل أو رفع الأشياء.

وقد يصاب المريض بالانزلاق الغضروفي دون أن يدري — حيث إن الانزلاقات الغضروفية تظهر في صور أشعة للعمود الفقري لأشخاص لا يعانون أي أعراض للانزلاق.

متى تزور الطبيب

التمس الرعاية الطبية إذا كان ألم الظهر ينتقل إلى الساق أو الذراع، أو اقترن بالتنميل أو الخدر أو الضعف.

الأسباب

غالبًا ما يحدث فتق القرص نتيجة التآكل التدريجي المرتبط بالتقدم في السن، ويُسمى بتنكس القرص. فمع التقدم في السن، تفقد الأقراص الفقرية بعضًا من مكوناتها من الماء، مما يجعلها أقل مرونة وأكثر عرضة للتمزق حتى مع المجهود الخفيف أو الانحناء.

معظم المصابين لا يمكنهم تحديد السبب الدقيق للقرص المنفتق؛ فأحيانًا، قد يؤدي استخدام عضلات الظهر بدلاً من عضلات الساق أو الفخذ لرفع الأشياء الكبيرة الثقيلة إلى الإصابة بالقرص المنفتق، ويزيد من مخاطر الإصابة به الالتواء والدوران عند رفع الأشياء. ونادرًا ما يتسبب التعرض لحادث صادم مثل السقوط أو تلقي ضربة على الظهر في الإصابة بالقرص المنفتق.

عوامل الخطر

عوامل الخطورة

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالقرص المنفتق ما يلي:

  • الوزن. يُشكل الوزن الزائد ضغطًا إضافيًا على الأقراص في أسفل الظهر.
  • المهنة. الأشخاص الذين يعملون بوظائف تتطلب جهدًا بدنيًا أكثر عرضة للإصابة بمشكلات في الظهر. فقد يزيد تكرار الرفع والسحب والدفع والانحناء الجانبي والالتواء من خطورة الإصابة بالقرص المنفتق.
  • العوامل الوراثية. يرث بعض الأشخاص القابلية للإصابة بالقرص المنفتق.

المضاعفات

لا يمتد الحبل الشوكي داخل الجزء السفلي من القناة الشوكية. ينقسم الحبل الشوكي، أسفل الخصر مباشرة، إلى مجموعة من الجذور العصبية الطويلة (ذنب الفرس) التي تشبه ذيل الحصان. في أحيان نادرة، يمكن أن يضغط فتق القرص على ذنب الفرس بالكامل. قد يلزم إجراء جراحة طارئة لتجنب الإصابة بالضعف أو الشلل الدائمين.

اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت تعاني:

  • تفاقم الأعراض. قد يزيد الشعور بالألم أو الخدر أو الضعف إلى درجة لا يمكنك حينها أداء الأنشطة اليومية العادية.
  • ضعف المثانة أو الأمعاء. قد يصبح الأشخاص الذين يعانون متلازمة ذنب الفرس، مصابين بسلس البول، أو يواجهون صعوبة في التبول حتى مع امتلاء المثانة.
  • التخدير السرجي. يؤثر هذا الفقد التدريجي للإحساس على المنطقة التي تلامس السرج — ما بين الفخذين والجزء الخلفي من الساقين والمنطقة المحيطة بالمستقيم.

الوقاية

للمساعدة في الوقاية من القرص المنفتق:

  • مارس التمارين الرياضية. يساعد تقوية عضلات الجذع على تثبيت العمود الفقري ودعمه.
  • الحفاظ على البقاء في وضعية جيدة. تقلل الوضعية الجيدة من الضغط الواقع على العمود الفقري والأقراص. المحافظة على استقامة ظهرك ومحاذاته، خاصة عند الجلوس لفترات طويلة. حمل الأشياء الثقيلة بطريقة صحيحة، مما يجعل الساقين — وليس الظهر — يتحملان معظم العمل.
  • حافظ على وزن صحي. يضع الوزن الزائد مزيدًا من الضغط على العمود الفقري والأقراص، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالانفتاق.