تُعد الأحماض الدهنية أوميجا 3 الموجود بالأسماك جيدة لصحة القلب. اكتشف سبب أن الفوائد الصحية للقلب من تناول الأسماك عادةً تفوق أية مخاطر.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت قلقًا بشأن صحة قلبك، فإن تناول وجبة إلى وجبتين أسبوعيًا على الأقل من الأسماك قد يقلص من خطورة مرض القلب.

لعدة سنوات، أوصت جمعية القلب الأمريكية أن يتناول الأشخاص الأسماك الغنية بالدهون المشبعة على الأقل مرتين أسبوعيًا. تسمى الدهون غير المشبعة في الأسماك أحماض أوميجا 3 الدهنية. الأحماض الدهنية أوميغا 3 وغيرها من العناصر المغذية في الأسماك قد تفيد صحة القلب وتقلص من خطر الوفاة بمرض القلب.

بعض الناس يشعرون بالقلق من الزئبق أو الملوثات الأخرى في المأكولات البحرية. ومع ذلك، فإن فوائد تناول السمك كجزء من نظام غذائي صحي تفوق عادة المخاطر المحتملة للتعرض للملوثات. اعرف كيف توازن هذه المخاوف من خلال إضافة كمية صحية من الأسماك إلى نظامك الغذائي.

الأحماض الدهنية أوميغا 3 هي نوع من الأحماض الدهنية غير المشبعة، والتي قد تُقلِّل الالتهابات في الجسم كله. قد تُؤدِّي الْتِهابات الجسم إلى تَلَف الأوعية الدموية، ويُؤدِّي ذلك إلى مرض القلب والسكتة الدماغية.

الأحماض الدهنية أوميغا 3 قد تُفيد صحة القلب عن طريق:

  • انخفاض الدهون الثلاثية
  • خفض ضغط الدم قليلًا
  • الحَدّ من تَخثُّر الدم
  • تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ومخاطر قصور القلب
  • الحَدّ من دقات القلب غير المنتظمة

يبدو أن تناوُل حصتين على الأقل من الأسماك، وخاصة الأسماك الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، يُقلِّل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وخاصة الموت القلبي المفاجئ.

على الرغم من أن العديد من أنواع المأكولات البحرية تحتوي على كميات صغيرة من أحماض أوميغا 3 الدهنية، فإن أكثر الأسماك الدهنية احتواءً على أحماض أوميغا 3 الدهنية يبدو أنها أكثر فائدة لصحة القلب.

تشمل خيارات السمك الجيد الغني بالأوميغا 3 ما يلي:

  • السلمون
  • السردين
  • الإسقمري الأطلسي
  • سمك القد
  • الرنجة
  • سلمون البحيرات المرقط
  • التونة الخفيفة المعلبة

توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بالأسماك كجزء من نظام غذائي صحي لمعظم الناس. يجب على النساء الحوامل أو اللاتي يخططن للحمل أو المرضعات وكذلك الأطفال الصغار أن يتجنبوا تناول الأسماك عند احتمال ارتفاع مستويات تلوثها بالزئبق.

  • يجب على البالغين تناول ما لا يقل عن 8 أونصة أو حصتين من السمك الغني بالأوميغا 3 في الأسبوع. يبلغ حجم الحصة 4 أونصة أو حوالي حجم مجموعة ورق اللعب.
  • يجب على النساء الحوامل أو اللائي يخططن للحمل أو المرضعات تناول ما يصل إلى 12 أونصة من المأكولات البحرية كل أسبوع من مجموعة متنوعة من الخيارات الأقل تلوثًا بالزئبق.
  • يجب على الأطفال أيضًا تناول أسماك من الخيارات الأقل تلوثًا بالزئبق مرة أو مرتين في الأسبوع. حجم الحصة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين هو 1 أونصة ويزيد مع تقدم العمر.

للحصول على أكبر قدر من الفوائد الصحية من تناوُل الأسماك، يجب الانتباه إلى كيفية إعدادها. على سبيل المثال، يُعد شوي السمك أو تحميصه أو طبخه خيارًا صحيًّا أكثر من القلي العميق.

بالنسبة لمعظم البالغين، يفوق خطر الزئبق أو الملوثات الأخرى من الأسماك الفوائد الصحية التي توفرها أحماض أوميجا-3 الدهنية بشكل عام. وتُعد الأنواع الرئيسية من السموم في الأسماك هي الزئبق، والديوكسينات وثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs). تعتمد كمية السموم على نوع الأسماك وأين يتم صيدها.

يوجد الزئبق بشكل طبيعي وبكميات قليلة في البيئة. ولكن قد يسبب التلوث الصناعي تراكم الزئبق في البحيرات والأنهار والمحيطات، والذي يظهر في طعام الأسماك. عندما تتناوُل الأسماك هذا الطعام، يتراكم الزئبق في أجسامها.

الأسماك الكبيرة الأعلى في السلسلة الغذائية تأكل الأسماك الأصغر، وتكتسب تركيزًا أعلى من الزئبق. وكلما طالت مدة حياة السمكة، زاد نموها وزادت كمية الزئبق التي تجمعها. تشمل الأسماك التي قد تحتوي على مستويات عالية من الزئبق:

  • سمك القرش
  • سمك التلفيش
  • سمك أبو سيف
  • سمك الماكريل الملكي

إذا تناولْتَ ما يكفي من الأسماك المحتوية على الزئبق، فقد تتراكم الذيفانات بجسمك. على الرغم من أنه من غير المُحتمَل أن يُسبِّب الزئبق أي مخاوف صحية لمعظم البالغين، فإنه يضرُّ بشكل خاص بتطوُّر المخ والجهاز العصبي لدى الأطفال الذين لم يُولَدُوا بعدُ والأطفال الصغار.

تُوصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ووكالة حماية البيئة (EPA) بأن تَحُدَّ المجموعات التالية من كمية الأسماك التي تتناولها:

  • الحوامل أو اللاتي يَسْعَيْنَ للحمل
  • الأمهات المُرْضِعات
  • الأطفال الصغار

لا يزال بإمكان النساء الحوامل أو النساء اللواتي يُحاولنَ أن يُصبحنَ حوامل والأمهات المرضعات والأطفال الحصول على فوائد مفيدة لصحة القلب من الأسماك من مجموعة مُتنوِّعة من المأكولات البحرية والأسماك التي عادةً ما تكون منخفضة في الزئبق، مثل سمك السَّلَمون والرُّوبْيَان، مع الحَدِّ من الكمية التي يتناولونها وَفْق الكميات التالية:

  • ما لا يَزيد عن 12 أونصة (340 غرامًا) من الأسماك والمأكولات البَحْرية في المجموع أسبوعيًّا
  • ما لا يَزيد عن 4 أونصات (113 غرامًا) من التونة المُعلَّبة أسبوعيًّا
  • تَجنَّبْ أي كمية من الأسماك التي عادةً ما تكون مرتفعة الزئبق (أسماك القرش وأسماك التايلفيش وأسماك أبو سيف والإسقمري الملكي)

تربط بعض الدراسات الحديثة مستويات أحماض أوميجا 3 الدهنية المرتفعة في الدم بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. ولكن، أشارت دراسات أخرى إلى أن أحماض أوميجا 3 الدهنية قد تمنع سرطان البروستاتا.

إن أيًا من تلك الدراسات ليس قاطعًا، لذا ينبغي عمل المزيد من الأبحاث. حاليًا، تحدث مع طبيبك حول المخاطر المحتملة بالنسبة لك.

يشعر بعض الباحثين بالقلق كذلك من تناول أسماك المزارع بدلًا من أسماك البحر بسبب المضادات الحيوية والمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية الأخرى المستخدمة في تربية الأسماك المستزرعة. ومع ذلك، فقد وجدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن مستويات الملوثات في الأسماك التجارية لا تسبب تأثيرات ضارة على الصحة.

يبدو أن تناوُل الأسماك الغنية بأحماض أوميجا -3 الدهنية والعناصر المغذية الأخرى مفيدة لصحة القلب أكثر من استخدام المكمِّلات الغذائية. تشمل خيارات الأطعمة الأخرى غير السمكية التي تحتوي على بعض الأحماض الدهنية أوميغا 3:

  • بذور الكتان وزيت بذور الكتان
  • جوز البندق
  • زيت الكانولا
  • فول الصويا وزيت فول الصويا
  • بذور الشيا
  • الخضراوات ذات الأوراق الخضراء
  • حبوب الإفطار والمعكرونة ومنتجات الألبان وغيرها من المنتجات الغذائية المدعمة بالأحماض الدهنية أوميغا 3

ومع ذلك، فعلى غرار المكمِّلات الغذائية، الأدلة على الفوائد الصحية للقلب الناتجة عن تناول هذه الأطعمة ليست مؤكدة كالأدلة على الفوائد الصحية للقلب من الأسماك.

March 03, 2020