قرأت بأن مكملات الكالسيوم قد تزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية. فهل هذا حقيقي؟

يعتقد بعض الأطباء بأن تناول مكملات الكالسيوم قد يزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية. بينما يعتقد أطباء آخرون بأن مكملات الكالسيوم لها تأثير قليل أو معدوم لخطر الإصابة بأزمة قلبية.

يتناول الكثير من الناس مكملات الكالسيوم لعلاج أمراض العظام أو الوقاية منها مثل هشاشة العظام. يعتقد بأن الكالسيوم الموجود في هذه المكملات الغذائية قد ينتقل داخل اللويحات الدهنية الموجودة في الشرايين، — وهي حالة تسمى بتصلب الشرايين، — مسببًا تصلب تلك اللويحات وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

تشير دراسة أعدتها المعاهد الوطنية للصحة في 2013 إلى وجود خطر متزايد للإصابة بأزمة قلبية وسكتة دماغية أو غيرها من أمراض القلب والأوعية الدموية نتيجة لتناول مكملات الكالسيوم وذلك بالنسبة للرجال فقط. بينما تشير دراسات أخرى إلى وجود هذا الخطر المتزايد لكل من الرجال والنساء.

والأمر يحتاج إلى مزيد من البحث قبل أن يعرف الأطباء الأثر الذي يمكن أن تسببه مكملات الكالسيوم فيما يتعلق بمخاطر الأزمات القلبية. ومكملات الكالسيوم التي يقلق بشأنها بعض الأطباء هي تلك التي لا تحتوي عامةً سوى على الكالسيوم. ومع ذلك، من المطلوب إجراء بعض الأبحاث لتحديد آثار المكملات التي تجمع بين الكالسيوم وفيتامين د. أما الكالسيوم المستمد من المصادر الغذائية مثل منتجات الألبان والخضروات ذات الأوراق الخضراء، فلا يثير القلق.

لم تتغير التوصيات الحالية بشأن الحصول على ما يكفي من الكالسيوم للأشخاص المصابين بهشاشة العظام أو المعرضين لعوامل مخاطر الإصابة بها. وكما هو الحال بالنسبة لأي مشكلة صحية أخرى، من الضروري استشارة طبيبك لتحديد ما هو الأنسب لحالتك.

June 11, 2019