تخفيف الحساسيات الموسمية باستخدام هذه الأساليب المجربة والمثبتة.

By Mayo Clinic Staff

إن الربيع يعني الفصل الذي تظهر فيه براعم الورود وتزهر فيه الأشجار؛ — أما إذا كنت واحدًا من ملايين الأشخاص المصابين بالحساسية الموسمية، فقد يعني الربيع لك العطاس، والاحتقان، ورشح الأنف وغيرها من الأعراض الأخرى المزعجة. إن الحساسية الموسمية — يُطلق عليها أيضًا اسم حمى القش وحساسية الأنف — قد تجعلك إنسانًا تعيسًا. لكن قبل أن تختار الزهور البلاستيكية والعشب الاصطناعي، جرِّب هذه الإستراتيجيات للمحافظة على الحساسية الموسمية تحت السيطرة.

للحد من التعرض للأشياء التي تثير علامات الحساسية وأعراضها (مثيرات الحساسية):

  • احرص على عدم مغادرة المنزل في الأيام الجافة التي تشهد حركة شديدة للرياح. يتمثل أفضل وقت للخروج من المنزل بعد سقوط الأمطار، ما يساعد في تنقية الهواء من حبوب اللقاح.
  • قم بتفويض شخص غيرك لجز الأعشاب، واقتلاع الحشائش وغيرهما من أعمال البستنة الروتينية الأخرى التي قد تثير مثيرات الحساسية.
  • اخلع الملابس التي ارتديتها في الخارج واستحم لشطف حبوب اللقاح الموجودة على بشرتك وشعرك.
  • تجنب نشر الملابس المغسولة خارج المنزل — فقد تعلق حبوب اللقاح بالملاءات والمناشف.
  • ارتدِ قناعًا للحماية من حبوب اللقاح إذا كنت تؤدي الأعمال المنزلية بالخارج.

يمكن أن تظهر علامات الحساسية الموسمية وأعراضها عند وجود كثير من حبوب اللقاح في الهواء. يمكن للخطوات التالية مساعدتك في تقليل التعرض لها:

  • تابع التلفزيون أو محطة الراديو أو الجريدة المحلية أو شبكة الإنترنت لمعرفة التوقعات الخاصة بحبوب اللقاح ومستوياته الحالية.
  • في حالة توقع وجود كميات مرتفعة من حبوب اللقاح، ابدأ في تناول أدوية الحساسية قبل أن يبدأ ظهور الأعراض لديك.
  • أغلق الأبواب والنوافذ ليلاً وفي أي وقت آخر عندما تكون كميات حبوب اللقاح مرتفعة.
  • تجنب ممارسة الأنشطة خارج المنزل في الصباح الباكر حيث تزيد كميات حبوب اللقاح.

لا يوجد هناك منتجًا سحريًا يمكنه تنقية الهواء في منزلك من كل مسببات الحساسية، ولكن قد تساعدك هذه المقترحات:

  • استخدم مكيف الهواء في منزلك وسيارتك.
  • إذا كان لديك نظام تدفئة أو تكييف مركزي في منزلك، فاستخدم مرشحات عالية الكفاءة والتزم بالجداول الزمنية للصيانة الدورية.
  • حافظ على الهواء في الأماكن المغلقة جافًا باستخدام مزيل الرطوبة.
  • استخدم مرشحات محمولة عالية الكفاءة لتنقية الهواء من الأتربة العالقة (HEPA) في غرفة نومك.
  • نظف الأرضيات من حين لآخر بمكنسة كهربائية بها مرشحات لتنقية الهواء من الأتربة العالقة.

هناك أنواع متعددة من الأدوية غير الموصوفة طبيًا يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض الحساسية. وتشمل:

  • مضادات الهيستامين الفموية. يمكن أن تساعد مضادات الهيستامين في تخفيف العطاس، والحكة، ورشح الأنف والعيون الدامعة.من أمثلة مضادات الهيستامين الفموية: لوراتادين (كلاريتين، ألافيرت)،وسيتريزين (زيرتيك أليرجي) وفيكسوفينادين (أليجرا أليرجي).
  • مزيلات الاحتقان. يمكن أن توفر مزيلات الاحتقان الفموية مثل البسودوفدرين (سودافيد، وأفرينول، وغيرها) تخفيفًا مؤقتًا لألم الانسداد الأنفي. تأتي مزيلات الاحتقان أيضًا على شكل بخاخات أنف، مثل الأوكسي ميتازولين (أفرين) وبفينيليفرين (نيو-سينفرين). لا تستخدم مزيلات احتقان الأنف إلا لبضعة أيام متتالية.فالاستخدام طويل الأجل لبخاخات الأنف لمزيل الاحتقان يمكن أن يتسبب في تفاقم الأعراض (الاحتقان الارتدادي).
  • بخاخ الأنف.يمكن أن يخفف بخاخ كرومولين الصوديوم الأنفي من أعراض الحساسية وليست له آثار جانبية خطيرة، ومع ذلك فإنه يكون أكثر فعالية عند بدء استخدامه قبل ظهور الأعراض.
  • الأدوية المركّبة. تجمع بعض أدوية الحساسية بين مضاد الهيستامين ومزيل الاحتقان.تتضمن الأمثلة لوراتادين-سودوإيفيدرين (كلاريتين-دي) وفيكسوفينادين-سودوإيفيدرين (أليجرا-دي).

إن غسل الممرات الأنفية بمحلول ملحي (الإرواء الأنفي) وسيلة سريعة وفعالة وغير مكلفة لتهدئة احتقان الأنف. فإن الغسل يؤدي مباشرةً إلى التخلص من المخاط ومسببات الحساسية بإخراجهم من الأنف.

ابحث عن زجاجة تخرج محتواها بالضغط أو وعاء غسل الأنف (neti pot) — وهو عبارة عن وعاء صغير له فوهة مصممة لغسل الأنف — في الصيدلية أو متجر الطعام الصحي القريب منك. واستعمل الماء المقطر، أو المعقم، أو الذي سبق غليه وتبريده، أو الذي خضع للترشيح باستخدام فلتر بمسام يبلغ حجم فتحتها ميكرون واحد أو أصغر لتكوين محلول الإرواء الملحي. وتأكد أيضًا من غسل أداة الإرواء بعد كل مرة من استعمالها باستخدام ماء مقطر، أو معقم، أو سبق غليه وتبريده، أو خضع للترشيح مثلما حدث مع ماء الغسل أو اترك الأداة مفتوحة لتجف بفعل الهواء.

سبق استخدام عدد من العلاجات الطبيعية لعلاج أعراض حمى القش. تتضمن العلاجات التي قد تفيد مستخلصات شجيرة الأرام وسبيرولينا (نوع من الطحالب المجففة). ولكن الفوائد والسلامة غير مؤكدين.

يدعي بعض الأشخاص أن علاج الوخز بالإبر يمكنه أن يساعد على تخفيف أعراض الحساسية. توجد بعض الأدلة على أن الوخز بالإبر مفيد، وتوجد أدلة محدودة على ضرره.

تحدث إلى طبيبك قبل تجربة أي علاجات بديلة.

قد يكون تجنب مسببات الحساسية وتناول الأدوية المتاحة دون وصفة طبية كافيًا لتخفيف الأعراض عند بعض المرضى. ولكن إذا كانت الحساسية الموسمية لا تزال تُزعجك، لا تستسلم. هناك بعض العلاجات الأخرى المتاحة.

فإذا كنت تُعاني من الحساسية الموسمية، سيطلب منك طبيبك إجراء فحوصات البشرة وفحوصات الدم لمعرفة أي من مسببات الحساسية قد سبب لك تلك الأعراض. تفيد الفحوصات في تحديد الخطوات التي عليك إتباعها لتجنب مسببات بعينها وتحديد العلاجات المحتمل أن تعمل بشكل أفضل لحالتك.

تعتبر مضادات الحساسية (العلاج المناعي لمسببات الحساسية) خيارًا جيدًا لبعض المرضى. يتضمن هذا العلاج، والذي يُعرف أيضًا باسم نزع الحساسية، حقن منتظمة بها كميات ضئيلة من المادة المسببة للحساسية. ومع الوقت، تعمل تلك الحقن على تقليل رد فعل الجهاز المناعي المسبب لتلك الأعراض. في بعض أنواع الحساسية، يكون العلاج عبارة عن أقراص توضع تحت اللسان.

Sept. 27, 2018