تعرّف على ما يمكن للمرطبات أن تفعله ولا تفعله لبشرتك وكيفية تحديد المرطب المناسب لاحتياجاتك.

By Mayo Clinic Staff

تعمل المرطِّبات على منع جفاف الجلد وعلاجه. يمكنها أيضًا حماية البشرة الحساسة وتحسين ملمس الجلد وإخفاء عيوبها. قد تحتاجين إلى تجربة العديد من المنتجات قبل العثور على المرطبات المناسبة لك.

على أبسط المستويات، تحتفظ المرطبات بالماء في الطبقة الخارجية من الجلد. معظم المرطبات عبارة عن دهون مائية وكريمات ومواد هلامية وأمصال. هي تحتوي على مكونِّات تَسحب الماء إلى الجلد (المرطبات) — مثل الجليسرين أو حمض اللاكتيك أو اليوريا — وغيرها من المكوِّنات التي تُنعِّم البشرة (المطرِّيات) — مثل اللانولين وزيت عباد الشمس وزيت الجوجوبا.

قد ترغب في تجربة العديد من المرطبات للعثور على تلك التي تناسبك. قد تقرر استخدام كريم للعينين والعنق ودهون، وهو أسهل في الفرد، لبقية الجسم. قد ترغب أيضًا في اختيار مرطبات سهلة التطبيق ولا تترك أي بقايا مرئية.

تعتمد المرطبات الأفضل لك على العديد من العوامل، ومنها نوع جلدك وعمرك وإذا ما كانت لديك حالات معينة، مثل حب الشباب. ضع في اعتبارك ما يلي:

  • الجلد الطبيعي. إن الجلد الطبيعي ليس جافًّا أو دهنيًّا أكثر من اللازم. للحفاظ على هذا التوازن الطبيعي في الترطيب، استعمل مرطبًا خفيف القوام يعتمد في تركيبته على الماء وله ملمس غير دهني. غالبًا ما تحتوي تلك المرطبات على زيوت خفيفة أو مكوِّنات مستمدة من السليكون مثل الميثيكون الحلقي.
  • الجلد الجاف. يميل الجلد الجاف إلى أن يكون قشاريًّا أو مثيرًا للحكة أو خشنًا. لإعادة الرطوبة إلى الجلد الجاف، اختَر مرطبًا زيتيًّا أثقل يحتوي على مكوِّنات تساعد على الاحتفاظ بالماء. إذا كنت قد جرَّبت المرطبات ولا تزال تشعر بالجفاف — خاصة في أسفل الساقين والقدمين والذراعين واليدين — فابحث عن المرطب الذي يحتوي على حمض اللاكتيك أو حمض اللاكتيك واليوريا.

    للجلد الشديد الجفاف والمتشقق، ابحث عن مَراهم الهُلام النفطي (الفازلين، الأكوافور). لديها قوة بقاء أكبر من الدهون، كما أنها أكثر فعالية في تقليل فقد الماء من الجلد. إذا كان هذا النوع من المنتجات دهنيًّا جدًّا للاستخدام في أثناء النهار، فاستخدمه عند النوم.

  • الجلد الدهني. يكون الجلد الدهني لامعًا ودهنيًّا وعرضة لحب الشباب والاحمرار. لا يزال هذا الجلد بحاجة إلى الرطوبة، خاصةً بعد استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تزيل الزيوت وتجفف البشرة. يمكن الاستفادة أيضًا من استعمال مرطب خفيف للجلد لحمايته بعد الاستحمام.

    غالبًا ما تحتوي مستحضرات الدهون على نسبة أعلى من الماء مقارنةً بالكريمات، وتتميز عنها بسهولة التوزيع على الجلد وانخفاض احتمال إضرارها بالجلد المعرَّض لحب الشباب. اختَر منتجًا خفيف الوزن يعتمد في تركيبته على الماء، ويظهر على الملصق الخاص به أنه خالٍ من الزيوت أو كلمة "noncomedogenic"، التي تعني أنه لا يسد المسام. إذا كنت عرضة لحب الشباب، فتجنَّب استخدام المنتجات التي تحتوي على هُلام النفط (الفازلين) أو زبدة الكاكاو أو زيت جوز الهند، على وجهك. إذا كان جلدك دهنيًّا جدًّا، فحاول استخدام مستحضر واقٍ من الشمس بدلًا من المرطب.

  • الجلد المختلط. يحتوي الجلد المختلط على مناطق جافة وأخرى دهنية. على سبيل المثال، قد يكون الجبين أو الأنف أو الذقن دهنيًّا، والخدان جافَّين. جرب دهون متوسطة الوزن مع مستحضر واقٍ من الشمس واسع الطيف. أو استخدم مرطبًا خفيفًا على وجهك وآخر أثقل لذراعيك وساقيك.
  • الجلد الحساس. البشرة الحساسة عرضة لتهيُّج البشرة أو الاحمرار أو الشعور بالحكة أو الطفح الجلدي. ابحث عن مرطب يحتوي على مكوِّنات ملطِّفة؛ مثل البابونج أو الصبار. اختَر منتجات خفيفة يظهر على الملصق الخاص بها أنها ضعيفة التأريج (ضعيفة الإثارة للتحسس) وخالية من العطور، وأنها للجلد الحساس. لاحِظ أن المنتجات التي تحمل علامات أنها عديمة الرائحة، قد تستمر في تهييج جلدك؛ لأنها قد تحتوي على ما يُخفي العطور. تجنَّب أيضًا المنتجات التي تحتوي على الأحماض، والتي يمكن أن تُهيِّج الجلد الحساس.
  • الجلد الناضج. مع تقدُّمك في العمر، يميل جلدك لأن يصبح أكثر نحافةً وجفافًا وأقل مرونةً وأقل قدرةً على حماية نفسه من التلف. للحفاظ على جلدك ناعمًا ورطبًا بشكل جيد، اختَر مرطبًا زيتيًّا يحتوي على هُلام النفط (الفازلين)؛ مما يساعد على الاحتفاظ بالرطوبة. يستطيع الترطيب أن يجعل الخطوط الدقيقة والتجاعيد أقل وضوحًا.

    لمنع تقشر وتشقق الجلد، يمكنك اختيار المنتجات التي تشمل أيضًا مضادات التأكسد أو حمض ألفا هيدروكسي. غالبًا ما تشكِّل مرطّبات البشرة أساس كريمات التجاعيد، مع إضافة الرتينويدات ومضادات التأكسد والببتيدات أو مكوِّنات أخرى.

طوّر روتينًا بسيطًا ومنتظِمًا للعناية بالجلد مع الاستخدام المُنتظِم للمرطبات:

  • استعد للتجربة. اعثرِ على مرطِّب يناسب نوع جلدكِ ويضفي عليه مظهرًا وملمسًا ناعمين. قد تحتاجين إلى تجربة عدة علامات تجارية ذات مكونات مختلفة حتى تعثري على ما يعجبك.
  • احمِي نفسك من الشمس. ضعي مستحضرًا واقيًا من الشمس يوميًّا على مدار السنة. استخدِمي مستحضرًا واقيًا من الشمس واسع الطيف ذا عامل الوقاية الشمسي (SPF) بدرجة 30 أو أعلى. أعيدي وضعه كل ساعتين وبعد السباحة أو التعرق.

    يمكنك اختيار مرطب أو مستحضرات تجميل تحتوي على المواد الحاجبة للأشعة الشمسية. ضعي أي دواء موضعي تستخدمينه على الجلد قبل وضع مرطب أو مستحضر واقٍ من الشمس أو مستحضرات التجميل.

  • لا تشتري بالضرورة أغلى علامة تجارية. ليس معنى أن المرطِّب غالي الثمن أنه أكثر فعالية من منتج أقل تكلفةً. فالعديد من المكونات المضافة إلى العلامات التجارية الأغلى مشكوك في قيمتها، وقد تتضمن عطورًا أو أصباغًا أو مكونات أخرى لا تساعد في ترطيب الجلد أو حمايته.
  • اغسلي بانتظام وبلطف. اغسلي وجهك يوميًّا وبعد التعرق. استخدمي الماء الدافئ (وليس الساخن) ومنظف وجه معتدل، أو الماء فقط. عند الاستحمام، تجنبي استخدام اللوف وأحجار الخفاف. استخدمي زيت استحمام خاليًا من العطور وصابون معتدل أو جل استحمام مع مرطب إضافي. اشطفي شعرك جيدًا. لا تستحمي أكثر من مرة واحدة يوميًّا، ولا تزيدي عن خمس إلى 10 دقائق في المرة.
  • ضعي مرطبات بينما لا يزال الجلد رطبًا. بعد الاستحمام أو السباحة أو الحلاقة، جففي جلدك بمنشفة بحيث تبقى بعض الرطوبة. ثم ضعي مرطبًا للمساعدة في حبس الماء في جلدك. حسب نوع جلدك، قد ترغبين في وضع المرطب مجددًا مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، أو أكثر، حسب الحاجة. رطبي يديك في كل مرة تغسلينها. برغم تجاهل ترطيب اليدين في أغلب الأحيان، فإنها أكثر عرضة للمهيجات عن غيرها من أجزاء جسدك.
  • استخدمي الكْريمات الكثيفة والزيوت بشكل مناسب. لا تستخدمي أي كْريم كثيف على وجهكِ ما لم يكن لديك جفاف مفرط. يمكنك استخدام زيت الأطفال أو الدَهون الثقيلة على الساقين واليدين والقدمين؛ لأن هذه المناطق تكون أكثر جفافًا.
  • ضعي مرطبًا بعد الكْريمات العلاجية. إذا كنتِ تستخدمين الكريمات الدوائية مثل كورتيكوستيرويد أو تاكروليموس (Protopic)، انتظري 30 دقيقة على الأقل قبل تضعي مرطبًا. تحققي من عبوة الدواء للحصول على تعليمات محددة.

لا ترتقي كل المرطبات لمستوى الادعاءات المعلن عنها وقد لا تحتوي حتى على جميع المكونات المعلن عنها. لا تنظم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مستحضرات التجميل، بما في ذلك المرطِّبات، بالدقة نفسها التي تنظم بها الدواء.

إذا لم يحسن الترطيب المُنتظَم حالة بشرتك أو لاحظت وجود مشاكل جديدة في الجلد، فاستشيري طبيبك أو طبيب الجلد. اسألي حول عمل خطة مخصصة للعناية بالبشرة بناءً على نوع بشرتك وأي حالة جلدية لديك.

March 03, 2020