نظرة عامة

الإسهالُ — اللّين، والمائي والمُصحوب أحيانًا بحركاتٍ أكثر ومُتكررةٍ للأمعاء — هو مُشكلةٌ شائعة.

ولكن لحسنِ الحظِّ، يستمر الإسهالُ فترةً قصيرةً عادةً، ليس أكثر من بضعةِ أيام. على صعيدٍ آخر، إذا استمر الإسهالُ لأسابيع، فهو يشير عادةً لوجود مُشكلةٍ أُخرى. إذا أُصِبتَ بالإسهالِ لأسابيع أو أكثر، فقد تكون لديك حالة مثل اضطراب الأمعاء العصبي أو اضطراب أكثر خطورةً، مثل العدوى المستمرة أو مرض الأمعاء الالتهابي.

الأعراض

تشمل العلامات والأعراض المرتبطة بالإسهال ما يلي:

  • براز سائب أو مائي
  • تقلصات مؤلمة في البطن
  • ألم البطن
  • الحُمّى
  • دَمٌ في البراز
  • وجود مخاط في البراز
  • الانتفاخ
  • الغثيان
  • الحاجة المُلِحَّة إلى التبرُّز

متى تزور الطبيب؟

إذا كنت من البالغين، فزُرْ طبيبك إذا حدث أي مما يلي:

  • استمَر الإسهال لمدة تزيد عن بضعة أيام
  • أصبتَ بالجفاف
  • شعرتَ بألم شديد في البطن أو المستقيم
  • كان برازك ملطخًا بالدم أو أسود اللون
  • كنتَ تعاني من حُمّى تتجاوز 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية)

في الأطفال، بالأخصِّ الأطفال الأصغر سنًّا، قد يؤدي الإسهال إلى الجفاف بشكل سريع. اتصِل بطبيبكَ إذا لم يتحسن الإسهال في الطفل بعد 24 ساعة أو إذا كان طفلكَ:

  • تَعرَّض للجفاف
  • كان لديه حُمّى تتجاوز 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية)
  • يشكو من براز ملطخ بالدم أو لونه أسود

الأسباب

وهناك عدد من الأمراض والحالات والمواد التي يمكن أن تسبب الإسهال، ومنها:

  • العدوى الفيروسية. وتشمل الفيروسات التي يمكن أن تسبب الإسهال: فيروس نورووك، والفيروس المضخم للخلايا، والتهاب الكبد الفيروسي. وفيروس الروتا أو الفيروس العَجلي من الأسباب الشائعة للإسهال الحاد في مرحلة الطفولة. كما ظهر وجود ارتباط بين الفيروس المسبب لمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19) وبين أعراض تصيب الجهاز الهضمي، بما في ذلك الغثيان والقيء والإسهال.
  • العدوى البكتيرية والطفيليات. يمكن للطعام أو الماء الملوثين أن ينقلا البكتيريا والطفيليات إلى جسمك. عند السفر إلى البلدان النامية، يسمى الإسهال الناتج عن البكتيريا والطفيليات إسهال المسافرين. المطثية العسيرة هي نوع آخر من البكتيريا التي يمكن أن تسبب التهابات خطيرة تؤدي للإسهال، ويمكن أن تحدث بعد إكمال مساق المضادات الحيوية أو أثناء المبيت في المستشفى.
  • الأدوية. يمكن للعديد من الأدوية، بما فيها المضادات الحيوية، أن تسبب الإسهال. حيث تقتل المضادات الحيوية البكتيريا المفيدة والضارة على حد سواء، الأمر الذي قد يخل بالتوازن الطبيعي للبكتيريا في الأمعاء. ومن الأدوية الأخرى المسببة للإسهال أدوية السرطان ومضادات الحموضة المحتوية على المغنيسيوم.
  • عدم تحمل اللاكتوز. اللاكتوز هو سكر موجود في الحليب ومشتقاته. يصاب الأشخاص الذين يجدون صعوبة في هضم اللاكتوز بالإسهال بعد تناول مشتقات الحليب. يمكن أن يتفاقم عدم تحمل اللاكتوز مع التقدم في العمر لأن مستويات الإنزيم الذي يساعد على هضم اللاكتوز تنخفض بعد مرحلة الطفولة.
  • الفركتوز. الفركتوز هو سكر موجود بشكل طبيعي في الفواكه والعسل. ويضاف أحيانًا كمُحلٍّ لبعض المشروبات. ويمكن أن يؤدي إلى الإسهال لدى الأشخاص الذين يجدون صعوبة في هضم الفركتوز.
  • المُحليّات الصناعية. يمكن أن يسبب السوربيتول والمانيتول — وهي محليات صناعية موجودة في العلكة وغيرها من المنتجات الخالية من السكر — الإسهال لدى بعض الأصحاء.
  • الجراحة. يمكن للجراحات البطنية وجراحة استئصال المرارة أن تسبب الإسهال في بعض الأحيان.
  • الاضطرابات الهضمية الأخرى. للإسهال المزمن عدة أسباب أخرى، منها داء كرون والتهاب القولون التقرّحي والداء البطني والتهاب القولون المجهري ومتلازمة القولون المتهيج.

المضاعفات

يمكن أن يسبب الإسهال الجفاف، والذي يمكن أن يهدد الحياة إذا لم يُعالج. الجفاف خطير بشكل خاص لدى الأطفال وكبار السن وذوي الأجهزة المناعية الضعيفة.

إذا كان لديك علامات جفاف شديد، فاطلب المساعدة الطبية.

مؤشرات الجفاف عند البالغين

وهي تتضمن:

  • العطش الشديد
  • جفاف الفم أو الجلد
  • التبول قليلًا أو عدم التبول
  • الضعف أو الدوار أو الدوخة
  • الإرهاق
  • بول غامق اللون

مؤشرات الجفاف في الرضع وصغار الأطفال

وهي تتضمن:

  • عدم بلَل الحفاض لمدة ثلاث ساعات أو أكثر
  • جفاف الفم واللسان
  • الحُمّى التي تتجاوز 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية)
  • البكاء بدون دموع
  • النعاس، عدم الاستجابة أو التهيج
  • الشكل الغائر للأمعاء أو العينين أو الخدين

الوقاية

الوقاية من الإسهال الفيروسي

اغسِلْ يديكَ جيدًا للوقاية من انتشار عدوى الإسهال الفيروسي. لضمان غسل اليدين جيدًا:

  • اغسِلِ اليدين باستمرار. اغسِلْ يديكَ قبل تحضير الطعام وبعده. اغسِلْ يديكَ بعد ملامسة اللحوم غير المطهية، واستخدام دورة المياه، وتغيير الحفاضات، والعطاس، والسعال، ونفخ الأنف.
  • اغسِلْ يديكَ بالصابون لمدة 20 ثانيةً على الأقل. بعد وضع الصابون على يديكَ، افْرُكْهُما معًا لمدة 20 ثانيةً على الأقل. هذا ما يستغرقه غناء "عيد ميلاد سعيد" مرتين تقريبًا.
  • استخدِمْ معقِّم يدين عندما لا يكون غسلهما ممكنًا. استخدِمْ معقِّم يدين كحوليًّا إذا لم تتمكن من الوصول إلى الحوض. ضَعْ معقِّم اليدين كما تفعل مع الغسول، مع التأكُّد من تغطية راحتَيِ اليدين وسطحهما. استخدِمْ مُنْتَجًا يحتوي على 60 بالمئة كحولًّا على الأقل.

تلقي اللقاح

يمكنك المساعدة في وقاية طفلك من الإصابة بفيروس الروتا، وهو المسبب الأكثر شيوعًا للإسهال الفيروسي في الأطفال، باستخدام أحد اللقاحين المعتمدين. اسأل طبيبك عن إعطاء رضيعك اللقاح.

وقاية المسافرين من مرض الإسهال

يؤثر الإسهال بصفة عامة على الأشخاص الذين يسافرون إلى البلاد التي تعاني من عدم كفاءة مرافق الصرف الصحي، وتلوث الطعام. ومن أجل تقليل المخاطر:

  • انتبِهْ لما تأكله. تناول طعامًا ساخنًا ومطبوخ جيدًا. تجنب الفواكة والخضراوات النيئة ما لم تكون قادرًا على تقشيرها بنفسك. تجنب أيضًا اللحوم النيئة أو نصف المطبوخة والحليب ومشتقاته.
  • احذر من السوائل التي تشربها. اشرب مياه معبأة في الزجاجات، أو الصودا، أو البيرة، أو النبيذ المحفوظ في عبواته الأصلية. تجنب شرب مياه الصنابير ومكعبات الثلج. استخدمِ المياه المعبَّأة في زجاجات حتى عند غسل الأسنان بالفرشاة. أَبْقِ فَمَك مغلقًا أثناء الاستحمام.

    المشروبات المصنوعة باستخدام المياه المغلية مثل القهوة، والشاي تُعَد آمنة. تذكر أن الكحول والكافيين يمكنهما زيادة الإسهال، وزيادة مستوى الجفاف سوءًا.

  • اسأل طبيبك عن المضادات الحيوية. إذا كنت تسافر إلى دولة نامية لفترة زمنية طويلة، فاسأل طبيبك عن المضادات الحيوية قبل سفرك، وخصوصًا إذا كان جهازك المناعي ضعيفًا.
  • راجع تحذيرات السفر. مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها تحتفظ بمواقع ويب تهدف إلى حماية صحة المسافرين، حيث تقوم بنشر تحذيرات بالأمراض المنتشرة في بلدان عديدة. إذا كنت تخطط للسفر خارج الولايات المتحدة، فراجع تلك المواقع لمعرفة التحذيرات والتلميحات الخاصة بتقليل المخاطر التي قد تتعرض لها.