نظرة عامة

يُعد التهاب الجلد والعضلات أحد أمراض الالتهاب غير الشائعة والتي تتسم بضعف العضلات وطفح جلدي مميز.

يمكن أن تصيب الحالة كلاً من البالغين والأطفال. فيصيب البالغين عادةً من أواخر الأربعين وحتى أوائل الستين. في الأطفال، غالبًا ما تظهر ما بين 5 و15 سنة من العمر. كما يصيب هذا المرض الإناث أكثر من الذكور.

لا يوجد علاج لالتهاب الجلد والعضلات، ولكن يمكن أن تحدث فترات من تحسن الأعراض (الخمود). ولكن قد يساعدك العلاج في التخلص من الطفح الجلدي واستعادة قوة العضلات ووظيفتها.

الأعراض

وتتضمن علامات التهاب الجلد والعضل وأعراضه الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • تغييرات في الجلد. تكون طفح بلون بنفسجي أو أحمر داكن، ويشيع على الوجه، والجفنين، ومفاصل الأصابع، والمرفقين، والركبتين، والصدر، والظهر. يُعد الطفح، الذي يثير الحكة ويكون مؤلمًا، العلامة الأولى غالبًا لالتهاب الجلد والعضل.
  • ضعف العضلات. يتضمن ضعف العضلات المتزايد، العضلات القريبة من الجذع، مثل تلك الموجودة في الوركين، والفخذين، والكتفين، وأعلى الذراعين، والرقبة. يؤثر الضعف على كلا الجانبين الأيسر والأيمن من الجسم، وتميل لأن تتدهور تدريجيًا.

متى تزور الطبيب

اطلب الرعاية الطبية إذا أصبت بضعف العضلات أو طفح بدون سبب.

الأسباب

ويُعد سبب التهاب الجلد والعضل غير معروف، ولكن يشترك في جوانب عديدة مع اضطرابات المناعة الذاتية، من حيث مهاجمة جهاز المناعة خلايا جسمك عن طريق الخطأ.

وتتأثر الأوعية الدموية الصغيرة في أنسجة العضلات بشكل خاص أثناء الإصابة بالتهاب الجلد والعضل. تحيط الخلايا الالتهابية الأوعية الدموية وتؤدي في النهاية إلى تدمير الألياف العضلية.

المضاعفات

تتضمن المضاعفات المحتملة للإصابة بالتهاب الجلد والعضل ما يلي:

  • صعوبة البلع. إن أصيبت العضلات في مريئك، فقد تصاب بمشكلات في البلع (عسر البلع)، والذي قد يُسبب فقدان الوزن وسوء التغذية.
  • الالتهاب الرئوي الشفطي. قد تؤدي صعوبة البلع أيضًا إلى استنشاق الطعام أو السوائل، بما في ذلك اللعاب، إلى رئتيك (الشفط).
  • صعوبات التنفس. إذا كانت الحالة تؤثر على عضلات الصدر، فقد تكون مصابًا يمشاكل في التنفس، مثل ضيق التنفس.
  • ترسبات الكالسيوم. يمكن أن تحدث هذه في العضلات، والجلد والأنسجة الضامة (الكلاس) مع تطور حالة المرض. تعتبر هذه الترسبات أكثر شيوعًا في الأطفال المصابين بالتهاب الجلد والعضل وتحدث في مرحلة مبكرة من المرض.

الحالات المرتبطة

يمكن أن يتسبب التهاب الجلد والعضل في حالات مرضية أخرى أو يزيد من خطر إصابتك بها، وتشمل:

  • ظاهرة رينود. تتسبب تلك الحالة في شحوب أصابع يديك وقدميك ووجنتيك وأنفك وأذنيك عند تعرضهم لدرجات الحرارة الباردة.
  • أمراض النسيج الضام الأخرى. يمكن أن تحدث حالات أخرى، مثل الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي وتصلب الجلد ومتلازمة شوغرن مع التهاب الجلد والعضل (متلازمات متداخلة).
  • أمراض القلب والأوعية الدموية. يمكن أن يتسبب التهاب الجلد والعضل في التهاب عضلة القلب (التهاب العضلة القلبية). يتطور فشل القلب الاحتقاني واضطراب نبض القلب لدى عدد بسيط من الأشخاص الذين يعانون التهاب الجلد والعضل.
  • أمراض الرئة. يمكن أن يحدث داء الرئة الخلالي مع التهاب الجلد والعضل. ويُشير داء الرئة الخلالي إلى مجموعة من الاضطرابات التي تتسبب في تندب (تليف) نسيج الرئة، مما يؤدي إلى تصلب الرئة وانعدام مرونتها. تشتمل العلامات والأعراض على سعال جاف وضيق في التنفس.
  • السرطان رُبط التهاب الجلد والعضل لدى البالغين بزيادة احتمالية الإصابة بالسرطان، وخاصة في عنق الرحم والرئتين والبنكرياس والثديين والمبيضين والقناة الهضمية. يزداد خطر الإصابة بالسرطان مع التقدم في العمر، على الرغم من أنه يبدو أنه يستقر بعد ثلاثة أعوام تقريبًا من تشخيص التهاب الجلد والعضل. كما يمكن أن يتطور التهاب الجلد والعضل بعد تلقيك تشخيصًا بإصابتك بالسرطان.