هل تعتني بشخص مصاب بكوفيد 19 في المنزل؟ هل تمارس العناية الذاتية حاليًا في المنزل؟ تعلّم عن الحالات التي تستدعي رعاية طارئة وما يمكنك القيام به لمنع انتشار العدوى.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت مصابًا بكوفيد 2019 وكنت تقوم برعاية نفسك في المنزل أو كنت تعتني بشخص عزيز مصاب بهذا المرض، فقد تكون لديك بعض الأسئلة. كيف تعرف ما إذا كنت بحاجة لطلب الرعاية الطارئة؟ ما هي مدة العَزل اللازمة؟ ما الذي يمكنك فعله لمنع انتشار الجراثيم؟ كيف يمكنك دعم شخص عزيز مصاب بالمرض وكيف تتحكم بتوترك؟ فيما يلي ما تحتاج إلى معرفته.

معظم مَن يصابون بكوفيد 19 ستحصل لديهم أعراض خفيفة فقط ويمكنهم التعافي في المنزل. قد تستمر الأعراض لبضعة أيام، وقد يشعر الأشخاص المصابون بالفيروس بتحسن في غضون أسبوع تقريبًا. يركز النهج العلاجي على تخفيف الأعراض، ويتضمن الراحة وتناول السوائل ومسكنات الألم.

اتبع توصيات الطبيب بخصوص الرعاية والعزل المنزلي سواء تعلق الأمر بمرضك أو بمرض شخص عزيز عليك. واستشر الطبيب إذا كانت لديك أي أسئلة حول العلاجات. وساعِد الشخص المريض في الحصول على المواد التموينية وأي أدوية يحتاجها، أو في العناية بحيوانه الأليف إذا لزم الأمر.

من المهم أيضًا الانتباه إلى الأثر المحتمل على صحتك في حال قمت بالعناية بشخص مصاب بهذا المرض. كلما زاد عمرك أو إذا كانت لديك حالة طبية مزمنة، مثل السكري أو مرض القلب أو الرئة، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بدرجة حادة من كوفيد 19. خذ بعين الاعتبار في هذه الحالة إمكانية عزل نفسك عن الشخص المريض وإيجاد شخص آخر لتقديم الرعاية له.

راقب وانتبه لتفاقم الأعراض لديك أو لدى الشخص الذي تعتني به. إذا بدا أن الأعراض تزداد سوءًا، اتصل بالطبيب.

إذا ظهرت إحدى العلامات التحذيرية الطارئة عليك أو على مريض كوفيد 19 الذي تعتني به، فستحتاج إلى طلب الرعاية الطبية على الفور. اتصل بالرقم 911 من داخل الولايات المتحدة أو برقم الطوارئ في بلدك إذا لم تتمكن من إيقاظ المريض أو لاحظت أي علامات طارئة، وتشمل ما يلي:

  • صعوبة في التَّنفُّس
  • شعورًا مستمرًا بألم أو ضغط في الصدر
  • تشوشًا ذهنيًا لم يكن موجودًا من قبل
  • مَيْل لون الشفتين والوجه إلى الأزرق

إذا كنت مصابًا بكوفيد 19، يمكنك المساعدة في منع انتشار العدوى.

  • الزَم بيتك ولا تذهب للعمل أو المدرسة أو الجامعة أو المناطق العامة، إلا بغرض الحصول على رعاية طبية.
  • تجنب استخدام وسائل النقل العام أو السيارات التي تُطلب عبر التطبيقات (النقل التشاركي) أو سيارات الأجرة (التاكسي).
  • ابق قدر الإمكان منعزلًا في غرفة واحدة بعيدًا عن عائلتك والأشخاص الآخرين. ويشمل ذلك تناول الطعام في غرفتك. افتح النوافذ للحفاظ على تجدُّد الهواء. استخدم حمامًا منفصلًا إن أمكن.
  • تجنب التواجد في المساحات المشترَكة في منزلك قدر الإمكان. عند استخدام المساحات المشترَكة، قلل من تحركاتك. حافظ على التهوية الجيدة في مطبخك والمساحات المشترَكة الأخرى. ابق على بُعد 6 أقدام (2 متر) على الأقل عن أفراد عائلتك.
  • نظّف يوميًا الأسطح التي يتم لمسها كثيرًا في الغرفة والحمام المخصصَيْن لك، مثل الأجهزة الإلكترونية ومقابض الأبواب والطاولات ومفاتيح الإنارة.
  • تجنب مشاركة الأغراض المنزلية الشخصية، مثل الأطباق والمناشف والفراش والأجهزة الإلكترونية.
  • ارتدِ كمامةً عندما تكون بالقرب من الآخرين. غيِّر الكمامة يوميًّا.
  • إذا لم تتمكن من ارتداء كمامة، قم بتغطية فمك وأنفك بمنديل أو بمرفقك عند السعال أو العطس. بعد ذلك، تخلص من المنديل، أو اغسله إذا كان قماشيًّا.
  • اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، أو استخدم مطهرًا يدويًا يحتوي على الكحول بنسبة 60٪ على الأقل.

لحماية نفسك أثناء العناية بشخص مصاب بكوفيد 19، توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية (WHO) بما يلي:

  • حافظ على نظافة يديك وأبقهما بعيدًا عن وجهك. اغسل يديك بشكل متكرر بالصابون والماء لمدة 20 ثانية على الأقل، خاصة بعد المخالطة اللصيقة مع شخص مريض أو الوجود معه في نفس الغرفة. إذا لم يتوفر الماء والصابون، فاستخدم معقمًا يدويًا يحتوي على كحول بنسبة 60% على الأقل. تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك.
  • ننصحك بارتداء كمامة واقية. إذا اضطررت للتواجد في نفس الغرفة التي يوجد بها شخص مريض ولم يتمكن ذلك الشخص من ارتداء كمامة، فارتدِ أنت واحدة. ابق على مسافة 6 أقدام (2 متر) على الأقل من الشخص المريض. لا تلمس الكمامة أثناء ارتدائك لها. إذا تبللت الكمامة أو اتسخت، استبدلها بكمامة نظيفة وجافة. تخلص من الكمامة المستعملة واغسل يديك.
  • نظف منزلك باستمرار. استخدم يوميًا بخاخات أو مناديل التنظيف المنزلي لتنظيف الأسطح التي يَكْثر لمسها، بما في ذلك كاونترات المطابخ، والطاولات، ومقابض الأبواب. تجنب تنظيف الغرفة والحمام المنفصِلَيْن المخصصَيْن للشخص المريض. خصص للمريض أدوات مائدة بشكل منفصل، وكذلك الأمر بالنسبة للفراش وتوابعه.
  • توخّ الحذر عند غسل الملابس. تجنب هَزَّ الملابس المتسخة. استخدم مستحضر غسيل ملابس عادي لغسل ملابس المريض. اضبط إعدادات الغسالة على أعلى درجة حرارة مناسبة. اغسل يديك بعد وضع الملابس في جهاز التجفيف. وجفف الملابس بالكامل. في حال اضطررت إلى لمس ملابس المريض وكانت متسخة، ارتد قفازات أحادية الاستخدام وأَبْعِد الملابس المتسخة عن جسمك. ثم اغسل يديك بعد نزع القفازات. ضع القفازات والكمامات المتسخة في سلة نفايات مغطاة في غرفة المريض. نظّف وعقّم سِلال الغسيل واغسل يديك بعد ذلك.
  • تعامل مع أطباق الطعام بحذر. ارتد قفازات عند التعامل مع الأطباق أو الكؤوس أو الأواني المستخدَمة من قِبل المريض. واغسل أدوات الطعام بالصابون والماء الساخن أو في غسالة الصحون. نظف يديك بعد خلع القفازات أو التعامل مع الأدوات التي استعملها المريض.
  • تجنب الاتصال المباشر بسوائل جسم المريض. ارتدِ قفازين وكمامة أحادية الاستخدام عند تقديم الرعاية المتعلقة بالفم أو التنفس للشخص المصاب وعند التعامل مع البراز أو البول أو الفضلات الأخرى. اغسل يديك قبل وبعد نزع القفازين والكمامة. لا تكرر استخدام نفس الكمامات أو القفازات.
  • تجنب إدخال زوار غير ضروريين إلى منزلك. لا تسمح للزوار بالقدوم إلى أن يتعافى المريض تمامًا وتزول عنه علامات وأعراض كوفيد 19.

استشر طبيبك بشأن الموعد المناسب لإنهاء العزلة المنزلية، خاصة إذا كان جهازك المناعي ضعيفًا. توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في الولايات المتحدة بالتقيد بالتوجيهات التالية بخصوص إنهاء العزلة المنزلية بعد الإصابة بكوفيد 19 أو الاشتباه بذلك.

  • إذا لم تتمكن من الخضوع لفحصٍ لتحديد ما إذا كنت لا تزال ناقلًا للعدوى، يمكنك مغادرة غرفة العزل أو مغادرة منزلك إذا مرَّت 24 ساعة على الأقل دون حُمّى ودون أن تَستخدم خلالها دواءً خافضًا للحرارة، وتحسنت الأعراض الأخرى، ومضت 10 أيام على الأقل منذ بدء أعراضك.
  • إذا كنت ستخضع لفحص لتحديد ما إذا كنت لا تزال ناقلًا للعدوى، يمكنك مغادرة غرفة العزل أو مغادرة منزلك إذا لم تعد مصابًا بالحُمّى ودون استخدام دواء خافض للحرارة، وتحسنت الأعراض الأخرى، وكانت نتيجة آخر اختبارين متتابعين سلبية بفارق 24 ساعة بينهما. لكن لا تتوفر الاختبارات في جميع المناطق.

إذا كنت تقدم الرعاية لشخص مصاب بالفيروس، توصي منظمة الصحة العالمية أيضًا بأن تراقب صحتك لمدة 14 يومًا بعد بدء أعراض ذلك الشخص.

احصل على الدعم العاطفي خلال فترة تعافيك أو فترة تعافي من ترعاهم. ابق على تواصل مع الآخرين من خلال الرسائل النصية أو المكالمات الهاتفية أو مكالمات الفيديو. شارك مخاوفك. تجنب الإفراط في مشاهدة أخبار كوفيد 19. احرص على الراحة وركز على الأنشطة المسلية، مثل القراءة ومشاهدة الأفلام أو والاستمتاع بألعاب الإنترنت.

قد تشعر بالتوتر أيضًا إذا كنت تقدم الرعاية لشخص عزيز مصاب بكوفيد 19. قد تقلق بشأن صحتك وصحة الشخص المريض. يمكن أن يؤثر ذلك على قدرتك على تناول الطعام والنوم والتركيز، فضلاً عن إمكانية تفاقم المشاكل الصحية المزمنة. قد يدفعك ذلك أيضًا إلى زيادة استهلاك الكحول أو التبغ أو المواد المخدرة الأخرى.

استمر في العلاج إذا كنت مصابًا بحالة صحية عقلية، مثل القلق أو الاكتئاب. اتصل بطبيبك أو أخصائي الصحة العقلية إذا ساءت حالتك.

للعناية بنفسك، اتبع الخطوات التالية:

  • التزم بروتين يومي لتنظيم وقت الاستحمام وارتداء الملابس وما إلى ذلك.
  • خذ استراحة من أخبار كوفيد 19، بما في ذلك الأخبار المنشورة في وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تناول وجبات صحية وحافظ على ترطيب جسمك من خلال شرب السوائل.
  • مارس الرياضة.
  • احصُلْ على قدر وافر من النوم.
  • تجنب تعاطي المخدرات والكحول.
  • مارس تمارين الإطالة أو التنفس العميق أو التأمل.
  • ركز على الأنشطة الممتعة.
  • تواصل مع الآخرين وشاركهم أخبار حالتك الصحية.

يمكن أن تساعدك العناية الذاتية في التعامل مع التوتر. كما ستساعدك على دعم الشخص العزيز الذي تعتني به خلال رحلة شفائه.

July 22, 2020