لقاح فيروس كورونا (كوفيد 19) متاح الآن للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 سنة في الولايات المتحدة. فيما يلي ما يحتاج الأهل والأطفال لمعرفته حول سلامة اللقاح وفعاليته، وآثاره الجانبية المحتملة، وفوائد الحصول عليه.

منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ترخيصًا طارئًا لاستخدام لقاح كوفيد 19 من فايزر-بيوإنتيك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا. كما وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على هذا اللقاح، الذي يُطلق عليه الآن اسم Comirnaty، للوقاية من كوفيد 19 لدى الأشخاص بعمر 16 عامًا فأكثر.

ويتطلب لقاح كوفيد 19 من فايزر-بيوإنتيك حقنتين بينهما 21 يومًا. يمكن إعطاء الجرعة الثانية بعد مدة تصل إلى ستة أسابيع بعد الجرعة الأولى، إذا لزم الأمر.

أظهرت الأبحاث أن لقاح فايزر-بيوإنتيك لكوفيد 19 فعال بنسبة 100٪ في الوقاية من فيروس كوفيد 19 لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 سنة. واللقاح فعال بنسبة 91% في الوقاية من من حالات كوفيد 19 الـمَرضية الشديدة لدى الأشخاص بعمر 16 سنة أو أكثر. تشير الأبحاث المبكرة أيضًا إلى أن اللقاح فعال بنسبة 96٪ في الوقاية من المرض الشديد الناجم عن متحور دلتا، وهو أكثر سلالات كوفيد 19 شيوعًا في الولايات المتحدة حاليًا.

قيّمَت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية دراسةً شملَت أكثر من 2200 طفلا تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 سنة. وقد تلقى نصف الأطفال في هذه الدراسة لقاح كوفيد 19 الذي أنتجته فايزر-بيوإنتيك. بينما أخذ النصف الآخر حقنة من دواء وهمي عديم المفعول.

وبعد أسبوع من الجرعة الثانية، أظهر البحث عدم وجود إصابات بكوفيد 19 لدى الأطفال الذين أخذو لقاح فايزر-بيوإنتيك، وكان عدد الأطفال 1005. بينما أصيب 16 طفلًا بكوفيد 19 من بين 978 طفلًا أخذوا حقنة الدواء الوهمي. ولم يُشخَّص أي من الأطفال سابقًا بكوفيد 19. وتشير هذه النتائج إلى أن اللقاح فعال بنسة 100% في الوقاية من كوفيد 19 لدى هذه الفئة العُمْرية.

عند إعطائهم لقاح فايزر-بيوإنتيك لكوفيد 19، تحدث لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عاماً آثارٌ جانبية مماثلة لتلك التي تحدث الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عاماً أو أكثر. تشمل الآثار الجانبية المسجَّلة الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • الألم في مكان حقن اللقاح
  • الإرهاق
  • الصداع
  • القشعريرة
  • الألم العضلي
  • الحُمّى
  • ألم المفاصل

وعلى غرار البالغين، يصاب الأطفال بآثار جانبية تستمر عادة من يوم إلى ثلاثة أيام. وقد أبْلَغَ المزيدُ من المراهقين عن إصابتهم بهذه الآثار الجانبية بعد الجرعة الثانية من اللقاح، باستثناء آلام موضع الحَقن. ومع ذلك، فإن كثيرًا من الناس لا يصابون بآثار جانبية.

بعد إعطاء لقاح كوفيد 19 للطفل، سيخضع للمراقبة لمدة تتراوح بين 15 و 30 دقيقة للتحقق من حدوث أي رد فعل تحسسي يتطلب العلاج.

لا يُنصح بإعطاء الطفل مسكنًا للألم بدون وصفة طبية للوقاية من الآثار الجانبية قبل أن يأخذ اللقاح. لا بأس في إعطاء الطفل هذا النوع من الدواء بعد حصوله على لقاح كوفيد 19.

في الولايات المتحدة، كانت هناك زيادة في حالات التهاب عضلة القلب والتهاب غشاء القلب المبلّغ عنها بعد أخذ لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال المخصصة لكوفيد 19، ولا سيما لدى المراهقين الذكور والبالغين اليافعين بعمر 16 عامًا فما فوق. يُصيبُ التهابُ عضلةِ القلب، كما هو واضح من الاسم، عضلةَ القلب نفسها، أما التهابُ غشاءِ القلب فيُصيبُ البطانةَ الخارجية للقلب. هذه الحالات نادرة بناء على البلاغات الواردة. تُجري مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) تحقيقات لمعرفة ما إذا كانت هناك أي علاقة بين هذه الحالات ولقاح كوفيد 19.

ومن بين الحالات المبلّغ عنها، تكررت المشكلة أكثر بعد الجرعة الثانية من لقاح كوفيد 19، وعادةً في غضون عدة أيام بعد أخذ اللقاح. وسرعان ما شعر معظم الأشخاص الذين تلقوا الرعاية بتحسّن بعد الراحة وتناوُل الأدوية. تشمل الأعراض التي يجب مراقبتها ما يلي:

  • ألم الصدر
  • ضيق النفَس
  • الشعور بسرعة نبض القلب أو قوة ضرباته أو بخفقان القلب

إذا شعر الأهل أو الطفل بأي من هذه الأعراض في غضون أسبوع من تلقي لقاح كوفيد 19، فيجب الحصول على الرعاية الطبية.

نظرًا لأن التجارب السريرية على لقاحات كوفيد 19 لم تبدأ إلا في صيف عام 2020، فليس من الواضح بعد ما إذا كانت لهذه اللقاحات آثار على المدى البعيد. لكن نادرًا ما تسبب اللقاحات آثارًا طويلة الأمد.

ولقد راقَبَ الخبراءُ مؤشرات السلامة لدى مجموعة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عاماً ممن شاركوا في دراسة لقاح كوفيد 19 التي تجريها شركة فايزر-بيوإنتيك، واستمروا بمراقبة هذه المؤشرات لمدة شهرين على الأقل بعد إعطائهم الجرعة الثانية من اللقاح.

وضعَت شركة فايزر خطة لرصد سلامة اللقاح في إطار طلبها الأول للحصول على تصريح استخدام طارئ للقاح كوفيد 19 في عام 2020. وتشمل الخطة الآن مراقبة الحالة الصحية للمراهقين الذين يأخذون لقاح كوفيد 19.

بالإضافة إلى ذلك، يُطلب من جميع مقدمي خدمات التطعيم في الولايات المتحدة إرسال البلاغات عن حوادث التضرر الخطيرة (مثل ردود الفعل التحسسية) إلى برنامج وطني يسمى نظام الإبلاغ عن حوادث التضرر باللقاحات (Vaccine Adverse Event Reporting System).

يمكن للقاح كوفيد 19 أن يقي طفلك من الإصابة بالفيروس ونشره. يمكن للقاح كوفيد 19 أن يحمي طفلك من الإصابة بمرض شديد في حال تعرضه لعدوى كوفيد 19.

بعد أخذ لقاح كوفيد 19 بالكامل، سوف يتمكن الطفل من العودة إلى ممارسة الأنشطة التي تعذّر فعلها بسبب الجائحة.

تَستخدم فايزر- بيوإنتيك تقنية الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) في لقاحات كوفيد 19. لقد عكف الباحثون على دراسة لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) على مدى عدة عقود.

توجد فوق سطح فيروسات كورونا كياناتٌ شوكية الشكل تسمى بروتين S. تعطي لقاحات كوفيد 19 المستندة على الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) تعليماتٍ للخلايا المناعية حول كيفية صنع جزء غير ضار من أحد بروتينات S. بعد التطعيم، تبدأ الخلايا في صنع أجزاء البروتين وإظهارها على أسطح الخلايا. سيتعرف الجهاز المناعي على هذا البروتين، وسيبدأ بتكوين استجابة مناعية وصُنع أجسام مضادة. بمجرد تصنيع أجزاء البروتين، تُباشر الخلايا بتفكيك التعليمات والتخلص منها.

لا يَدخل الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) إلى النواة المحتوية على الحمض النووي في الخلية.

لا، فمكونات هذا اللقاح وجرعاته متطابقة لجميع الفئات العمرية.

هذا اللقاح غير متاح حتى الآن للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة. تجري حاليا تجارب سريرية على الأطفال الأصغر سنًا.

كما ينبغي عدم إعطاء اللقاح لأي طفل لديه تاريخ مرضي يتضمن حدوث تحسس شديد تجاه أي من مكونات اللقاح. في هذه الحالة، قد يتمكن الطفل من أخذ لقاح مختلف لكوفيد 19 في المستقبل.

لا. الفيروسات الحية المسببة لكوفيد 19 غير مستخدَمة في لقاحات كوفيد 19 التي يجري تطويرها حاليًا في الولايات المتحدة.

لا يوجد أي دليل على أن أيًا من اللقاحات المضادة لكوفيد 19 تسبب مشاكل في الخصوبة.

أبلغ عدد قليل من النساء عن حدوث تغيّرات مؤقتة في الدورة الشهرية بعد أخذ لقاح كوفيد 19. كما أظهرت دراسة صغيرة أن تغييرات مؤقتة في الدورة الشهرية حصلت لدى بعض النساء بعد إصابتهن بكوفيد 19. ليس من الواضح ما إذا كان كوفيد 19 نفسه أو اللقاح المضاد له هو سبب هذه التغييرات. وما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث.

ضعي في اعتبارك أن عدة أمور يمكن أن تؤثر على الدورة الشهرية، بما في ذلك الالتهابات والتوتر ومشاكل النوم وتغيرات النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة.

استشر الدائرة الصحية المحلية أو الصيدلية أو طبيب الأطفال لمعرفة المكان الذي يمكن فيه لطفلك أن يحصل على لقاح كوفيد 19. عند حجز موعد لطفلك للحصول على لقاح كوفيد 19، ننصحك بطرح الأسئلة التالية:

  • هل يلزم حضور أحد الوالدَيْن أو ولي أمر الطفل إلى الموعد؟
  • ما هي المعلومات التي يجب إحضارها أثناء الموعد؟
  • هل هناك حَدّ لعدد أفراد الأسرة، مثل الأشقاء، الذين يمكنهم مرافقة الطفل للموعد؟

يمكن أخذ لقاح كوفيد 19 وأنواع اللقاحات الأخرى في نفس اليوم.

في السابق، وبسبب حداثة لقاحات كوفيد 19، أوصت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية بعدم أخذ أي لقاحات أخرى لمدة أسبوعين قبل لقاح كوفيد 19 وبعده. لكن غيّرَت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها توصياتها بناءً على بيانات السلامة التي جمعَتها في الأشهر الأخيرة.

بعد أخذ اللقاح بالكامل، يمكن للطفل العودة إلى ممارسة الأنشطة المعتادة بأمان أكبر بعد أن تعذّر أداؤها بسبب الجائحة.

ويُعتبر الطفل حاصلًا على اللقاح بالكامل بعد أسبوعين من أخذ الجرعة الثانية من لقاح فايزر-بيوإنتيك لكوفيد 19.

في الولايات المتحدة، لن يحتاج الطفل أيضًا للحجر الصحي أو لإجراء اختبار كوفيد 19 بعد العلمِ بتعرضه للمرض طالما لم تظهر عليه الأعراض، مع بعض الاستثناءات في ظروف محددة.

تذكّر أن اللقاح يحمي معظم الناس من الإصابة بالمرض الناتج عن العدوى بكوفيد 19. إذا كانت لديك أسئلة أو مخاوف بشأن حصول طفلك على لقاح كوفيد 19، فاستشر طبيب الأطفال. فقد يستطيع مساعدتك على الموازنة بين المخاطر والفوائد.

Sept. 11, 2021