لقد سمعتُ عن العديد من الأدوية المحتملة لعلاج كوفيد 19. فما هي وما طريقة عملها؟

إجابة من William F. Marshall, III M.D.

رغم عدم وجود منتج معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19)، يجري حاليًا اختبار العديد من الأدوية.

تم اعتماد دواء تجريبي يُسمى ريمديسيفير من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدامات الطارئة أثناء جائحة كوفيد 19. قد يوصف ريمديسيفير للأشخاص الذين يتم إدخالهم للمستشفى بسبب إصابتهم بحالة كوفيد 19 شديدة. ويتم إعطاؤه من خلال إبرة تدخل في الجلد (عن طريق الوريد).

يَدرس الباحثون علاجات أخرى محتملة لكوفيد 19، بما في ذلك:

  • العقاقير المضادة للفيروسات. بالإضافة إلى ريمديسيفير، تشمل مضادات الفيروسات الأخرى الخاضعة للاختبار حاليا: فافيبيرافير (favipiravir) وميريميبوديب (merimepodib). اكتشفت الدراسات عدم فعالية لوبينافير (lopinavir) وريتونافير (ritonavir).
  • ديكساميثازون. ديكساميثازون الكورتيكوستيرويد هو أحد مضادة الالتهابات التي تجري دراستها حاليًا لعلاج أو منع خلل الأعضاء الوظيفي وإصابات الرئة الناتجة عن الالتهاب. وجدت دراسة حديثة أنه خفض الوفيات بنسبة تقارب 30٪ لدى الأشخاص المعتمدين على أجهزة التنفس الصناعي وبنسبة تقارب 20٪ لدى الأشخاص الذين يحتاجون إلى أكسجين إضافي. أوصت المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة بهذا الدواء للأشخاص الذين أُدخلوا للمستشفى لإصابتهم بكوفيد 19 ممن تم وضعهم على أجهزة تنفس ميكانيكية أو يحتاجون إلى أكسجين إضافي. يمكن استخدام الكورتيكوستيرويدات الأخرى، مثل بريدنيزون أو ميثيلِ بريدنيزولون أو هايدروكورتيزون إذا لم يتوفر ديكساميثازون. لكن فعالية هذه العناصر غير معروفة حتى الآن. قد يسبب ديكساميثازون وغيره من الكورتيكوستيرويدات الضرر إذا تم إعطاؤه لمرضى كوفيد 19 ذوي الحالات الأقل حدة.
  • العلاجات المضادة للالتهابات. يَدْرُس الباحثون العديد من الأدوية المضادة للالتهابات من أجل علاج أو منع تضرر الرئة وحدوث خلل وظيفي في عدة أعضاء نتيجة للالتهابات المرتبطة بالعدوى.
  • العلاجات المستندة على المناعة. يَدْرُس الباحثون استخدام نوع من العلاج المستند على المناعة، ويُسمى بلازما النقاهة. يتم جمع بلازما النقاهة من دم متبرع به من قِبَل أشخاص تعافوا من كوفيد 19. ويتم استخدامه لعلاج الأشخاص المصابين بحالة خطيرة من المرض.
  • أدوية غير مؤكدة الفعالية تجري دراستها حاليًا. يَدرس الباحثون أملوديبين (amlodipine) وإيفرمكتين (ivermectin) ولوزارتان (losartan) وفاموتيدين (famotidine). لكن من غير المعروف حتى الآن مدى فعالية هذه الأدوية في علاج كوفيد 19 أو الوقاية منه.
  • هيدروكسي كلوروكوين وكلوروكوين. تمت سابقًا الموافقة على أدوية الملاريا هذه للاستخدام في حالات الطوارئ من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أثناء جائحة كوفيد 19. لكن سحبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية موافقتها عندما أظهرت التحليلات البيانية أنه من غير المرجح أن تكون هذه الأدوية فعالة. يمكن أيضًا لهذه الأدوية أن تسبب مشاكل خطيرة في القلب.
  • أدوية الوقاية من كوفيد 19. يدرس الباحثون أدوية معينة لمعرفة فعاليتها في الوقاية من مرض كوفيد 19 قبل وبعد التعرض للمرض.

لا يُعْرَف ما إذا كانت أي من هذه الأدوية ستُثْبِت فعاليتها ضد كوفيد 19. من الضروري جدًا إكمال الدراسات الطبية للتحقق مما إذا كانت أي من هذه الأدوية فعالة حقًا ضد كوفيد 19.

لا تُجرِّب هذه الأدوية دون وصفة طبية ودون موافقة الطبيب، حتى إذا سمعت معلومات مبشّرة عنها. إذ يمكن أن تكون لهذه الأدوية آثار جانبية خطيرة، ويقتصر استخدامها على المصابين بدرجة خطيرة من المرض ممن يتلقون الرعاية تحت إشراف الطبيب.

With

William F. Marshall, III M.D.

Aug. 06, 2020