نظرة عامة

التهاب الجلد التماسي هو طفح أحمر مثير للحكة ناتج عن الاتصال المباشر بمادة ما أو رد فعل تحسسي لها. حالة الطفح الجلدي ليست معدية أو مهددة للحياة، ولكنها قد تكون مزعجة للغاية.

قد تسبب العديد من المواد ردود الفعل تلك، من ضمنها الصابون ومستحضرات التجميل والعطور والمجوهرات والنباتات.

لعلاج التهاب الجلد التماسي بنجاح، تحتاج إلى تحديد سبب رد الفعل وتجنبه. إذا كان يمكنك تجنب المادة الضارة، فسيزول الطفح الجلدي عادةً في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع. يمكنك محاولة تهدئة بشرتك بوضع كمادات باردة ومبللة، والكريمات المضادة للحكة وغيرها من خطوات الرعاية الذاتية.

الأعراض

عادةً ما يحدُث التهاب الجلد التماسي في مناطق من الجسم قد تعرضَت بشكلٍ مباشر للمادة المسبِّبة للتفاعل، مثل الاحتكاك الممتد على طول ربلة الساق في اللبلاب السام أو احتكاك الجلد أسفل شريط ساعة اليد. ويحدث الطفح الجلدي في العادة خلال دقائق إلى ساعات بعد التعرض ويمكن أن يستمر لمدة تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع.

وتتضمن مؤشرات المرض والأعراض الخاصة بالتهاب الجلد التماسي ما يلي:

  • طفح جلدي أحمر
  • حكة قد تكون شديدة
  • جفاف الجلد أو تشققه أو تقشره
  • نتوءات وبثور مصحوبة في بعض الأحيان بنَزّ وتقشُّر
  • تورُم أو حرق أو إيلام

متى تجب زيارة الطبيب

يُرجَى الرجوع إلى الطبيب إذا كان:

  • الطفح الجلدي غير مريح لدرجة أنه يصيبك بالأرق أو يشتت تركيزك في أنشطتك اليومية
  • الطفح الجلدي مفاجئًا أو مؤلمًا أو شديدًا أو واسع الانتشار
  • يساورك شعور بالحرج من شكل بشرتك
  • الطفح الجلدي لم يتحسن في غضون ثلاثة أسابيع
  • الطفح الجلدي يؤثر في وجهك أو أعضائك التناسلية

يرجى طلب الرعاية الطبية الفورية في المواقف التالية:

  • إذا كنت تعتقد أن بشرتك مصابة. ومن دلائل هذه الإصابة الحُمّى والصديد المنبثق من البثور.
  • إذا كنت تشعر بألم والتهاب في الرئتين أو العينين أو الممرات الأنفية، فربما يكون ناتجًا عن استنشاق مُؤَرِّج (مادة مسببة للحساسية).
  • إذا كنت تعتقد أن الطفح الجلدي قد أتلف البطانة المخاطية لفمك والسبيل الهضمي.

الأسباب

يرجع السبب في التهاب الجلد التماسي إلى مادة تتعرض إليها تهيج جلدك أو تثير رد فعل تحسسيًا. قد تكون تلك المادة أي واحدة من آلاف مثيرات الحساسية والمهيجات. بعض هذه المواد قد تسبب التهاب الجلد التماسي التحسسي والتهاب الجلد التماسي كليهما.

التهاب الجلد التماسي التهيجي. هو النوع الأكثر انتشارًا. يحدث رد الفعل الجلدي غير التحسسي هذا عندما تتلف مادة الطبقة السطحية الواقية لجلدك.

بعض الأشخاص يكون لهم رد فعل تجاه المواد المهيجة القوية بعد التعرض لها لمرة واحدة فقط. وربما يعاني الآخرون علامات وأعراضًا بعد التلامس والتعرض المتكرر إلى المواد المهيجة، حتى الخفيفة منها. ويطوّر غيرهم تحملاً للمادة مع الوقت.

تشمل مثيرات الحساسية الشائعة:

  • المذيبات
  • كحول التطهير
  • الكلور والمنظفات
  • الشامبوهات، ومستحضرات التجعيد الدائم
  • المواد المنقولة جوًا، مثل نشارة الخشب أو غبار الصوف
  • النباتات
  • السماد ومبيدات الآفات

يحدث التهاب الجلد التماسي التحسسي. عندما تثير مادة تتحسس منها (مثير حساسية) رد فعل مناعيًا في جلدك. وعادة ما تؤثر فقط في المنطقة التي لامست مسببات الحساسية. على أنه من الممكن أن يثيرها شيء دخل الجسم عبر الطعام، والمنكهات، أو الدواء، أو الإجراءات الطبية أو إجراءات الأسنان (التهاب الجلد التماسي الجهازي).

قد تصيبك الحساسية من مثير حساسية قوي، مثل السماق السام، بعد التعرض له مرة واحدة. أما مثيرات الحساسية الأضعف، فقد تتطلب التعرض مرات عدة على مدار سنوات لتثير حساسيةً. وبمجرد أن تصاب بحساسية من مادة، يمكن أن يسبب حتى المقدار القليل منها رد فعل.

تشمل مثيرات الحساسية الشائعة:

  • النيكل، الذي عادة ما يستخدم في صناعة الحلي، والأحزمة، وغيرها الكثير
  • الأدوية، مثل كريمات المضادات الحيوية، ومضادات الهستامين الفموية
  • بلسم بيرو، المستخدم في منتجات كثيرة، كالعطور، ومستحضرات التجميل، وغسول الفم، والمنكهات
  • الفورمالدهايد، المستخدم في المواد الحافظة، والمطهرات، والملابس
  • منتجات العناية الشخصية، كمزيلات العرق، وغسول الجسم، وصبغات الشعر، ومستحضرات التجميل، وطلاء الأظافر
  • النباتات، كالسماق السام، والمانجو، اللذان يحتويان على مادة شديدة الإثارة للحساسية، تدعى اليوريشيول
  • المواد المنقولة جوًا، مثل حبوب لقاح عشبة الرجيد، ورذاذ المبيدات الحشرية
  • المنتجات التي تسبب رد فعل عندما تتعرض للشمس (التهاب الجلد التماسي المتحسس للضوء)، مثل بعض مستحضرات الوقاية من الشمس، والأدوية الفموية

يصاب الأطفال بالحالة من أسبابها المعتادة، ومن التعرض للحفاضات، أو مناديل الأطفال المبللة، أو مستحضرات الوقاية من الشمس، أو الملابس ذات أزرار الكبس، أو الصبغات، وغيرها.

عوامل الخطر

تعرضك بعض الوظائف والهوايات إلى خطورة أكبر للإصابة بالتهاب الجلد التماسي. تتضمن الأمثلة:

  • موظفي الرعاية الصحية وطب الأسنان
  • عمال الصناعات المعدنية
  • عمال البناء
  • مصففي الشعر وأخصائيي التجميل
  • فنيي إصلاح السيارات
  • الغواصين والسباحين، بسبب المطاط في أقنعة الوجوه ونظارات المياه
  • عمال النظافة
  • عمال البستنة والزراعة
  • الطهاة وغيرهم ممن يتعامل مع الأطعمة

المضاعفات

قد يسبب التهاب الجلد التماسي العدوى إذا قمت بحكّ المنطقة المصابة، متسببًا في رطوبتها وتسرب السوائل منها. وهو ما يوفر بيئةً جيدةً لنمو البكتيريا والفطريات وظهور العدوى.

الوقاية

تتضمن الخطوات الوقائية العامة ما يلي:

  • تجنب المواد المهيجة والمسببة للحساسية. حاول التعرف على المواد التي تهيّج الجلد أو تُسبب تفاعل الحساسية، ومن ثم اعمل على تجنبها.
  • اغسل بشرتك. قد تتمكن من إزالة جزء كبير من المادة المسببة للطفح الجلدي إذا غسلت بشرتك بعد ملامستها مباشرةً. استخدم صابونًا خفيفًا خاليًا من الرائحة وماءً دافئًا. اشطفه بالكامل. كذلك، اغسل أي ملابس أو غيرها من الأغراض التي ربما تكون قد احتكت بأحد النباتات المسببة للحساسية مثل اللبلاب السام.
  • ارتدِ ملابس أو قفازات واقية. يمكن أن تحميك أقنعة الوجه والنظارات والقفازات وغيرها من الأغراض الواقية من المواد المهيجة، بما في ذلك المنظفات المنزلية.
  • ضع رقعة تُلصق بالكي لتغطية أدوات التثبيت التي تلامس بشرتك. فهذا الأمر قد يساعدك على تجنب الحساسية التي تثيرها مشابك البنطلونات الجينز، على سبيل المثال.
  • ضع أحد أنواع الجل أو الكريمات العازلة. يمكن أن توفر تلك المنتجات طبقة واقية لبشرتك. على سبيل المثال، قد يعمل أحد كريمات الجلد التي تصرف دون وصفة طبية وتحتوي على البينتوكاتام (أيفي بلوك) على الوقاية من حساسية الجلد لنبات اللبلاب السام أو التخفيف منها.
  • استخدم مستحضر ترطيب. يمكن أن يساعد وضع مستحضرات الترطيب بانتظام في استعادة الطبقة الخارجية لبشرتك ويحافظ على ليونتها.
  • الانتباه عند التواجد بجوار الحيوانات الأليفة. يمكن أن تلتصق مسببات الحساسية من النباتات، مثل اللبلاب السام، في الحيوانات الأليفة ثم تنتشر إلى الأشخاص.