التشخيص

قد يتمكن طبيبك من تشخيص التهاب الجلد التماسي وتحديد سببه من خلال التحدث معك عن العلامات والأعراض التي تعانيها، وطرح الأسئلة عليك للكشف عن أدلة حول المادة المسببة له، وفحص جلدك لملاحظة النمط وشدة الطفح.

قد يوصي طبيبك بإجراء اختبار اللاصق لمعرفة ما إذا كنت تعاني حساسية تجاه مادة ما. يمكن أن يكون هذا الاختبار مفيدًا إذا لم يكن سبب الطفح واضحًا أو إذا كان الطفح يتكرر ظهوره كثيرًا.

خلال إجراء اختبار اللاصق، يتم وضع كميات صغيرة من المواد المحتمل أنها مسببة للحساسية على رقعات لاصقة، حيث توضع بعد ذلك على الجلد. تترك الرقعات على الجلد لمدة يومين أو ثلاثة أيام، وخلال هذه الفترة يجب الإبقاء على ظهرك جافًا.

ثم يتحقق طبيبك من تفاعل الجلد تحت الرقعات ويحدد ما إذا كانت هناك حاجة إلى إجراء اختبار إضافي.

العلاج

إذا لم تخفف خطوات الرعاية المنزلية من العلامات والأعراض، فقد يصف لك طبيبك الأدوية. تتضمن الأمثلة:

  • كريمات أو مراهم الستيرويد. تساعد هذه الكريمات أو المراهم الموضعية على تسكين الطفح الجلدي الناجم عن التهاب الجلد التماسي. قد يُستخدم الستيرويد الموضعي مرة أو مرتين في اليوم لمدة أسبوعين إلى أربع أسابيع.
  • الأدوية عن طريق الفم. في الحالات الشديدة، قد يصف طبيبك الكورتيكوستيرويدات التي تؤخذ عن طريق الفم لتقليل الالتهاب أو مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة أو المضادات الحيوية لمكافحة العدوى البكتيرية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

للمساعدة في الحد من الحكة وتهدئة الجلد الملتهب، جرب طرق الرعاية الذاتية التالية:

  • تجنب مسببات التهيج أو الحساسية. والعامل الرئيسي في ذلك هو تحديد ما الذي يسبب الطفح الجلدي والابتعاد عنه. قد يعطيك طبيبك قائمة بالمنتجات التي تحتوي عادةً على المادة التي تسبب لك ذلك. اطلب أيضًا قائمة بالمنتجات الخالية من المادة التي تسبب لك ذلك.

    إذا كنت تعاني الحساسية من المعدن في قطعة مجوهرات، فقد تتمكن من ارتدائها عن طريق وضع حائل بينك وبين المعدن. على سبيل المثال، تبطين السوار من الداخل بقطعة من اللصق الشفاف أو طلاءه بطلاء الأظافر الشفاف.

  • ضع كريمًا أو مستحضرًا مضادًا للحكة على المنطقة المصابة. يمكن استخدام كريم غير موصوف طبيًا يحتوي على 1 في المائة من الهيدروكورتيزون على الأقل لتخفيف الحكة مؤقتَا. يمكن استخدام دهان الستيرويد مرة أو مرتين في اليوم لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع. أو جرب مستحضر الكالامين.
  • استخدم الأدوية المضادة للحكة عن طريق الفم. قد تكون الكورتيكوستيرويدات الفموية غير الموصوفة طبيًا أو مضاد الهيستامين، مثل دايفديفينهيدرامِين (بينادريل)، مفيدة إذا كانت الحكة شديدة.
  • ضع كمادات باردة ومبللة. بلل مناديل ناعمة وامسك بها على الطفح الجلدي لتهدئة الجلد لمدة 15 إلى 30 دقيقة. تكرر العملية عدة مرات في اليوم.
  • تجنب حك الجلد. قلم أظافرك. إذا لم تستطع أن تمنع نفسك من حك المنطقة المثيرة للحكة، فقم بتغطيتها بالملابس.
  • خذ حمامًا باردًا للشعور بالراحة. رش على الماء بعض من صودا الخبز أو منتج استحمام يحتوي على الشوفان.
  • احم يديك. اشطف يديك وجففهما جيدًا بعد غسلهما برفق. استخدم المرطبات على مدار اليوم. واختر القفازات وفقًا لما تحمي يديك منه. على سبيل المثال، تكون القفازات البلاستيكية المبطنة بالقطن جيدة إذا كانت يديك رطبة.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ في زيارة طبيب الرعاية الرئيسي. قد يحيلك إلى طبيب متخصص في الأمراض الجلدية (أخصائي الأمراض الجلدية).

من الأفضل أن تستعد جيدًا لموعدك لأنها قد تكون زيارة قصيرة.

ما يمكنك فعله

  • أدرج العلامات والأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك توقيت بدئها، ومدتها.
  • تجنب أي مواد تعتقد أن من المحتمل أنها كانت السبب في الطفح الجلدي.
  • أعد ملاحظات عن أي منتجات جديدة بدأت في استخدامها وأي مواد تلامس بانتظام المناطق المصابة من جلدك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تأخذها. والأفضل من ذلك، هو أن تأخذ معك الزجاجات الأصلية لها وقائمة بجرعاتها وتوجيهاتها. قم بإدراج أي كريمات أو مرطبات تستخدمها.
  • أنشئ قائمة بالأسئلة التي ستوجهها لطبيبك.

بالنسبة لالتهاب الجلد التماسي، تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي يمكنك أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما الأسباب المحتملة للعلامات والأعراض التي أعانيها؟
  • هل يلزم إجراء اختبارات لتأكيد التشخيص؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • هل هذه الحالة مؤقتة أم مزمنة؟
  • هل يمكن أن انتظر لرؤية ما إذا كانت العلامات ستختفي من تلقاء نفسها؟
  • هل سيتسبب الهرش في نشر الطفح الجلدي؟
  • هل سيتسبب فتح البثور في نشر الطفح الجلدي؟
  • ما هي إجراءات الرعاية المعتادة للبشرة التي توصي بها لتحسين حالتي؟
  • كيف يمكنني تجنب ذلك في المستقبل؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك أسئلة مثل الأسئلة التالية:

  • متى بدأت بملاحظة الأعراض؟
  • منذ متى وأنت تعاني هذه الأمراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟ هل تشعر بتحسن في أثناء عطلة نهاية الأسبوع أو في أثناء العطلة؟
  • هل يبدو أن هناك شيئًا يجعل أعراضك أفضل أو أسوأ؟
  • هل بدأت في استخدام أي أنواع صابون أو مستحضرات ترطيب أو مستحضرات تجميل أو منتجات منزلية جديدة؟
  • هل يتضمن عملك أو إحدى هواياتك استخدام منتجات غالبًا ما تلامس جلدك؟