العلاج

لا يوجد علاج للبرد الشائع. لا تأتي المضادات الحيوية بنتيجة مع فيروسات الزُكام. حاول أن تجعل طفلك أكثر أُلفة مع تدابير، مثل شفط المخاط الأنفي وإبقاء الهواء رطبًا.

عامة ما يجب تجنب الأدوية التي تُصرف بدون وصفة طبية (OTC) مع الأطفال الرضع. يمكنك استخدام أدوية مُخفضة للحمى متبعًا تعليمات الجرعات بعناية، إذا كانت الحمى تزعج طفلك. ليست أدوية الكحة والزكام آمنة للأطفال الرضع وصغار السن.

الأدوية الخافضة للحمى

قد تخفف مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تايلينول وغيره) من عدم الراحة المرتبطة بالحمى. ولكن، لا تقتل هذه الأدوية فيروس البرد. في الحقيقة، قد يساعد السماح لطفلك بالإصابة بحمى منخفضة الدرجة للجسم في محاربة الفيروس.

لا تعطي أسيتامينوفين للأطفال أقل من 3 أشهر من العمر، وكن حذرًا عند إعطاء عقار أسيتامينوفين للرضع الأكبر سنًا وللأطفال حيث أن إرشادات الجرعات قد تكون مربكة. اتصل بطبيبك إذا كانت لديك أسئلة عن الجرعة الصحيحة لطفلك.

يُعد إعطاء إيبوبروفين (موترين الأطفال، وأدفيل وغيرهما) ملائمًا أيضًا، لكن فقط إذا كان الطفل يبلغ من العمر 6 شهور أو أكبر.

لا تُعطي هذه الأدوية لطفلك إذا كان مصابًا بالجفاف أو بالقيء المستمر.

يجب عدم تناول الأطفال والمراهقين للأسبرين أثناء تعافيهم من جدري الماء أو الأعراض المشابهة للإنفلونزا. وهذا لأن استخدام الأسبرين قد ارتبط بالإصابة بمتلازمة راي عند مثل هؤلاء الأطفال، وهي حالة نادرة ولكنها مهددة للحياة.

أدوية السعال والبرد

تنصح إدارة المواد الغذائية والعقاقير (FDA) بشدة بعدم تناول أدوية السعال والبرد دون وصفة طبية (OTC) للأطفال أقل من سن الثانية (2). لا تعالج أدوية السعال والبرد دون وصفة طبية السبب الكامن لبرد الطفل ولن تجعله يختفي سريعًا وقد يكون خطرًا على طفلك.

لقد أزال مصنّعو أدوية السعال والبرد الدواء طوعًا من الأسواق في يونيو 2008. لقد قاموا أيضًا بتعديل ملصقات منتجات أدوية السعال والبرد التي تصرف دون وصفة طبية المتبقية لتحذير الأشخاص بعدم تناول الأطفال أقل من 4 سنوات لهذه الأدوية نظرًا لمخاوف تتعلق بالسلامة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكنك أن تعالجي البرد الذي يصيب الأطفال الكبار في المنزل في أغلب الأحيان.

  • تقديم الكثير من السوائل. تعتبر السوائل مهمة لتجنب الإصابة بالجفاف. شجعي طفلكِ على شرب الكمية المعتادة من السوائل. لا تكون هناك ضرورة لشرب المزيد من السوائل. إذا كنتِ ترضعين طفلكِ رضاعة طبيعية، فتابعي القيام بذلك. حليب الثدي يوفر الحماية الإضافية من الجراثيم المسببة للبرد.
  • تخفيف المخاط. ربما يوصي طبيب طفلكِ بمحلول ملحي للأنف لتخفيف سُمك المخاط الأنفي. ابحثي عن هذه القطرات التي تُصرف دون وصفة طبية في الصيدلية المحلية.
  • الشفط من أنف طفلكِ. حافظي على نظافة الممرات الأنفية لطفلكِ عن طريق محقنة ذات كرة مطاطية. اضغطي على المحقنة المطاطية لإخراج الهواء. ثم أدخلي طرف المحقنة لحوالي 1/4 إلى 1/2 بوصة (0.64 إلى 1.27 سنتيميترات) داخل فتحة أنف طفلكِ، وتوجهي إلى مؤخرة وجانب الأنف.

    حرري المحقنة، مع تثبيتها في مكانها في أثناء شفط المخاط من أنف طفلكِ. أزيلي المحقنة من فتحة أنف طفلكِ، وأفرغي المحتويات في منديل ورقي عن طريق الضغط على المحقنة بسرعة في أثناء حملها وطرفها موجهًا لأسفل. كرري الأمر حسب الحاجة في كل فتحة أنف. نظفي المحقنة ذات الكرة المطاطية بالماء والصابون.

  • ترطيب الهواء. يمكن لتشغيل جهاز الترطيب بالماء البارد في غرفة طفلكِ أن يخفف من احتقان الأنف. غيري الماء يوميًا واتبعي تعليمات الشركة المصنعة لتنظيف الوحدة.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت بحاجة إلى زيارة طبيب الأطفال أو طبيب الأسرة، فإليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة بما يلي:

  • دوِّن الأعراض التي تظهر على الطفل، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، مثل ما إذا كان الطفل يذهب إلى دور رعاية الأطفال أو تعرض خلاف ذلك إلى شخص مصاب بنزلة برد. اذكر عدد نزلات البرد التي أصيب بها الطفل، ومدة استمرارها، وما إذا كان يتعرض إلى التدخين السلبي. قد يفيد أن تضع علامة على التقويم تبين في أي يوم أدركت إصابة طفلك بنزلة البرد.
  • كل الأدوية التي يتناولها الطفل، بما في ذلك الجرعات.
  • الأسئلة التي ستطرحها على طبيبك.

فيما يتعلق بنزلة البرد، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما السبب الأرجح وراء ما يعانيه طفلي من أعراض؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • ما الاختبارات اللازم إجراؤها؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • يعاني طفلي من هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك قيود يتعين علينا اتباعها؟
  • هل ثمة أدوية تصرف من دون وصفة طبية غير آمنة لطفلي في هذا السن؟

لا تتردد في طرح الأسئلة الأخرى التي لديك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيب طفلك عددًا من الأسئلة، من بينها:

  • متى بدأت أعراض طفلك؟
  • هل الأعراض مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدتها؟
  • ما الذي قد يحسّن من الأعراض، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد الأعراض سوءًا، إن وُجد؟
  • هل يتسبب احتقان الأنف في قلة تناول طفلك للطعام أو الشراب؟
  • هل يتبرز طفلك ويتبول كما المعتاد؟
  • هل كان هناك حمى؟ إن كانت هذه هي الحال، فلأي مدى هي كذلك؟
  • هل تطعيمات طفلك محدثة حتى تاريخه؟
  • هل تناول طفلك مضادات حيوية مؤخرًا؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

اتخاذ خطوات لجعل طفلك أكثر راحة. يشمل ذلك ترطيب الهواء في منزلك واستخدام قطرات ملحية وأداة شفط لإزالة المخاط من أنف طفلك.

16/05/2018
References
  1. Kliegman RM, et al. The common cold. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 10, 2016.
  2. Long SS, et al. The common cold. In: Principles and Practice of Pediatric Infectious Diseases. 4th ed. St. Louis, Mo.: Elsevier Saunders; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 10, 2016.
  3. When to call the baby's doctor: Print-and-go guide. National Women's Health Information Center. http://search.womenshealth.gov/search?utf8=%E2%9C%93&affiliate=womenshealth&query=When+to+call+the+doctor+when+your+baby+has+a+cold&commit.x=0&commit.y=0. Accessed March 10, 2016.
  4. An important FDA reminder for parents: Do not give infants cough and cold products designed for older children. U.S. Food & Drug Administration. http://www.fda.gov/Drugs/ResourcesForYou/SpecialFeatures/ucm263948.htm. Accessed March 10, 2016.
  5. Hoecker JL (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 11, 2016.

البرد الشائع في الأطفال