نظرة عامة

العَرَج هو شعور بالألم ناجم عن قلة تدفق الدم إلى العضلات أثناء التمرين. وغالبًا ما تشعر بهذا الألم في الساقين بعد المشي بوتيرة معينة ولمدة معينة من الوقت، حسب شدة الحالة المَرَضية.

وتسمى الحالة أيضًا العَرَج المتقطع لأن الألم عادةً ليس متواصلًا. ويبدأ الألم أثناء التمرين وينتهي عند الراحة. ولكن مع تفاقم حالة العَرَج، فقد يحدث الألم أثناء الراحة.

يعد العَرَج في الواقع عرضًا لأحد الأمراض، وغالبًا ما يكون مرض الشريان المحيطي، وهو تضيق الشرايين في الأطراف التي تعيق تدفق الدم.

تركز العلاجات على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية وتقليل الألم وزيادة الحركة ومنع تلف الأنسجة.

الأعراض

يُشير العَرَج إلى الشعور بألم في العضلات بسبب نقص الأكسجين الذي تحفِّزه ممارسة الأنشطة ويزول مع الراحة. تشتمل الأعراض على ما يلي:

  • الشعور بألم، أو وجع، أو انزعاج، أو إرهاق في المفاصل في كل مرة تستخدم فيها هذه المفاصل
  • الشعور بألم في ربلة الساق (البطة)، أو الفخِذين، أو الألْيَتَيْن، أو الوِركين، أو القدمين
  • الأعراض الأقل تواتُرًا هي الشعور بألم في الكتفين أو العضلة ذات الرأسين أو الساعدين
  • الألم الذي سرعان ما يتحسَّن بعد الراحة

قد يصبح الألم أكثر شدة بمرور الوقت. ومن الممكن أن تبدأ الشعور بالألم حتى وأنت مستريح.

عادةً ما تشتمل مؤشرات مرض الشريان المحيطي وأعراضه في المراحل الأكثر تقدمًا على ما يلي:

  • برودة الجلد
  • ألم شديد ومتواصل يصل إلى الاخدرار
  • تبدُّل لون الجلد
  • الجروح التي لا تلتئم

متى تزور الطبيب؟

تحدَّث مع طبيبكَ إذا كان لديكَ ألم في ساقيكَ أو ذراعيكَ عند ممارسة التمارين الرياضية. يُمكن أن يؤدي العرج إلى حلقة تؤدي إلى تدهور صحة القلب والأوعية الدموية. قد يجعل الألم التمارين الرياضية غير محتملة؛ وسيؤدي نقص التمارين الرياضية إلى ضعف الحالة الصحية.

مرض الشريان المحيطي هو مؤشر على تدهور صحة القلب والأوعية الدموية، وخطر متزايد للإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.

وتشمل الحالات المرضية الأخرى التي قد تسهم في ألم الساق والذراع أثناء التمارين الرياضية الدم، والأعصاب والعظام. من المهم أن تخضع لفحص شامل، وتجري الاختبارات المناسبة لتشخيص الأسباب المُحتملة للألم.

الأسباب

غالبًا ما يكون العرج من أعراض مرض الشريان الطرفية. الشرايين الطرفية هي الأوعية الكبيرة التي تنقل الدم إلى شبكة الأوعية في ساقيك وذراعيك.

مرض الشريان الطرفي هو تلف الشريان الذي يقيد تدفق الدم في الذراع أو الساق (أحد الأطراف). عندما تكون في حالة راحة، يظل تدفق الدم المحدود كافيًا بشكل عام. عندما تكون نشيطًا، لا تحصل العضلات على ما يكفي من الأكسجين والعناصر المغذية لتعمل بشكل جيد وتبقى بصحة جيدة.

عادة ما يحدث تلف الشرايين الطرفية بسبب تصلب الشرايين. هذا هو تراكم الكوليسترول والدهون الأخرى وخلايا الدم وغيرها من الحطام الخلوي لتكوين مركبات غير طبيعية (اللويحات) على بطانة الشريان.

تسبب اللويحات تضييق وتصلب الشريان، مما يحد من تدفق الدم. إذا تمزقت تلك اللويحات، يمكن أن تتكون جلطة دموية، مما يقلل من تدفق الدم.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر المرتبطة بمرض الشريان المحيطي والعَرَج ما يلي:

  • التدخين
  • ارتفاع الكوليسترول
  • ارتفاع ضغط الدم
  • السّمنة (مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكبر من 30)
  • السكري
  • أمراض الكلى المزمنة
  • العمر أكبر من 70 عامًا
  • العمر أكبر من 50 عامًا إذا كنت مدخنًا أيضًا أو مصابًا بداء السكري
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بتصلب الشرايين أو مرض الشريان المحيطي أو العَرَج

المضاعفات

يعد العرج عامة من العلامات التحذيرية الخاصة بتصلب الشرايين في الجهاز الدوري، مما يشير إلى زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية. تشمل المضاعفات الإضافية لمرض الشريان المحيط الناتج عن التصلب الشرياني على:

  • جروح الجلد التي لا تلتئم
  • موت أنسجة العضلات والجلد (الغنغرينة)
  • بتر الساق

الوقاية

أفضل طريقة لمنع العَرَج هي الحفاظ على نمط حياة صحي والتحكم في بعض الحالات الطبية المحددة. وهذا يعني:

  • الإقلاع عن التدخين إذا كنت مدخنًا
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن
  • الحفاظ على وزن صحي
  • إذا كنت مصابًا بداء السكري، فاحرص على التحكم في نسبة السكر في الدم على نحو جيد
  • حافظ على مستوى الكوليسترول وضغط الدم ضمن نطاق القيم الطبيعية