نظرة عامة

يُسبِّب الفيروس النطاقي الحماقي عدوى جدري الماء. وهو يُسبّب طفحًا جلديًّا وحكَّة مع بثور صغيرة، مملوءة بسائل. وجدري الماء من الأمراض شديدة العدوى للأشخاص الذين لم يُصابوا بالمرض من قبل، أو لم يحصلوا على اللقاح. ولكن اليوم، أصبح اللقاح متاحًا لوقاية الأطفال من جدري الماء. وتُوصِي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة بتلقي التطعيم بانتظام.

التطعيم ضد مرض جدري الماء هو طريقة آمنة وفعَّالة للوقاية من المرض ومُضاعفاته المحتملة.

الأعراض

تظهر بثور الطفح الجلدي المثير للحكة بسبب عدوى الجدري المائي بعد مدة من 10 إلى 21 يومًا من التعرض للفيروس، وتستمر في العادة من 5 إلى 10 أيام. تشمل مؤشرات المرض والأعراض الأخرى التي قد تظهر قبل الطفح بيوم أو اثنين:

  • الحُمّى
  • فقدان الشهية
  • الصداع
  • الإرهاق وشعور عام بالمرض (التوعك)

يمر طفح الجدري المائي حال ظهوره بثلاث مراحل:

  • ظهور فقاعات وردية أو حمراء (حطاطات)، وتنتشر على مدار عدة أيام
  • تكوُّن بثور مملوءة بكمية صغيرة من مادة سائلة (حويصلات) في غضون يوم تقريبًا، ثم تنفتح ويتسرب السائل الذي بداخلها
  • قشور تغطي البثور المفتوحة، وتحتاج عدة أيام حتى اختفائها

وتستمر الفقاعات الجديدة في الظهور لعدة أيام، لذلك تمر بالمراحل الثلاثة للطفح -الفقاعات والبثور والجلد المُقشر- في الوقت نفسه. كما يمكن أن تنتشر عدوى الفيروس منك للآخرين لمدة 48 ساعة قبل ظهور الطفح، ويظل الفيروس معديًا إلى حين تقشّر البثور المفتوحة.

ويُذكر أن حدة المرض تكون خفيفة لدى الأطفال الأصحاء. وقد يغطي الطفح الجسم بأكمله في الحالات الشديدة، وقد تتشكل آفات في الحلق والعين والأغشية المخاطية للإحليل والشرج والمهبل.

متى تزور الطبيب

إذا كنتِ تعتقدين أنكِ أو طفلكِ مصاب بجدري الماء، فاستشيري طبيبكِ. يمكن تشخيص جدري الماء عادةً من خلال فحص الطفح الجلدي مع الأخذ في الاعتبار الأعراض الأخرى. قد يصف طبيبكِ أيضًا الأدوية لتقليل شدة جدري الماء وعلاج المضاعفات، إذا لزم الأمر. لتجنُّب إصابة الآخرين في غرفة الانتظار، اتصلي مقدمًا لتحديد موعد طبي واذكري أنكِ تعتقدين أنكِ أو طفلكِ مصاب بجدري الماء.

أيضًا، أخبري طبيبكِ في الحالات التالية:

  • إذا انتشر الطفح إلى إحدى العينين أو كلتيهما.
  • إذا زاد احمرار الطفح أو أصبح دافئًا أو مؤلمًا عند اللمس؛ فقد يشير هذا إلى حدوث التهاب بكتيري ثانوي بالجلد.
  • إذا اقترن الطفح بالدوخة أو التوهان أو تسارُع نبض القلب أو ضيق النفس أو الرُعاش أو فقدان التناسق العضلي أو تفاقُم السعال أو القيء أو تصلُّب الرقبة أو كانت درجة حرارة الحمَّى أعلى من 102 فهرنهايت (38.9 درجة مئوية).
  • إذا كان أي شخص في محيط الأسرة لديه مشكلة في جهاز المناعة أو كان عمره أقل من 6 أشهر.

الأسباب

تحدث عدوى جدري الماء بسبب الفيروس النطاقي الحماقي. ويمكن أن تنتشر العدوى عبر لمس الطفح الجلدي مباشرة. وقد تنتشر كذلك مع سعال المصاب بجدري الماء أو عطسه واستنشاق شخص آخر للرذاذ المحمول في الهواء.

عوامل الخطر

يرتفع خطر الإصابة بالفيروس النطاقي الحماقي الذي يسبب جديري الماء إذا لم تسبق إصابتك بجديري الماء أو لم تأخذ اللقاح المضاد له. ومن المهم إعطاء اللقاح للعاملين في مرافق رعاية الأطفال أو المدارس.

يكتسب معظم الأشخاص الذين سبقت إصابتهم بجديري الماء أو تلقوا اللقاح المضاد له مناعة ضد الإصابة بجديري الماء. وقد يُصاب القليل من الأشخاص بجديري الماء أكثر من مرة، ولكن في حالات نادرة. فإذا أُصبتَ بجديري الماء رغم تلقيك اللقاح، فغالبًا ما تكون الأعراض أخف، حيث تظهر بثور أقل وتُصاب بحُمى بسيطة أو لا تُصاب بالحُمى على الإطلاق.

المضاعفات

جدري الماء هو مرض بسيط عادةً. ولكنه قد يصبح خطيرًا ويسبب مضاعفات مثل ما يلي:

  • العدوى البكتيرية للجلد أو الأنسجة الرخوة أو العظام أو المفاصل أو مجرى الدم (الإنتان)
  • الجفاف
  • التهاب الرئة
  • التهاب الدماغ
  • متلازمة الصدمة السمية
  • متلازمة راي التي تصيب الأطفال والمراهقين الذين يتناولون الأسبرين خلال الإصابة بجدري الماء
  • الوفاة

من المعرضون للإصابة بالمرض؟

تتضمن الفئات المعرضة بدرجة كبيرة لمخاطر مضاعفات جدري الماء ما يلي:

  • حديثو الولادة والرُضع الذين لم تُصب أمهاتهم من قبل بجدري الماء أو اللاتي لم يتلقين لقاحًا ضده
  • المراهقون والبالغون
  • السيدات الحوامل اللاتي لم يُصبن بجدري الماء من قبل
  • المدخنون
  • الأشخاص المصابون بقصورٍ في الجهاز المناعي بسبب تلقي علاجٍ ما مثل العلاج الكيميائي، أو بسبب مرض آخر مثل السرطان أو فيروس نقص المناعة البشري
  • الأشخاص الذين يتلقون أدوية ستيرويدية لعلاج مرض أو حالة أخرى مثل الربو

الجدري والحمل

يكثر انخفاض الوزن عند الولادة وتشوهات الأطراف بين الرضع المولودين لأمهات مصابات بالعدوى بجدري الماء في بداية حملهن. وعندما تُصاب الأم بجدري الماء في الأسبوع السابق للولادة أو في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، فإن طفلها يصبح أكثر عرضة للإصابة بعدوى خطيرة مهددة للحياة.

وفي حال كنتِ حاملاً، ولم تكن لديكِ مناعة ضد جدري الماء، فتحدثي مع طبيبك عن المخاطر المعرضة لها أنتِ وجنينكِ.

جدري الماء والهربس النطاقي

إذا كنت مصابًا بعدوى جدري الماء، فأنت عرضة لخطر الإصابة بأحد المضاعفات الأخرى وهو يُسمى الهربس النطاقي. يظل الفيروس النطاقي الحماقي في الخلايا العصبية، بعد شفاء الجلد من العدوى. وبعد مرور سنوات، قد يستعيد الفيروس نشاطه ويظهر مرة أخرى في صورة الهربس النطاقي، وهو مجموعة مؤلمة من البثور تظهر لوقت قصير. من المحتمل أن يظهر الفيروس مرة أخرى لدى كبار السن والأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي.

قد يستمر ألم الهربس النطاقي بعد اختفاء البثور لفترة طويلة. وتُسمى هذه الحالة بالألم العصبي التالي للهربس، وقد يكون شديدًا.

يوصى بلقاح الهربس النطاقي للبالغين الذين كانوا مصابين بجدري الماء. ولقاح الهربس النطاقي هو لقاح معتمد وموصى به للأشخاص الذين يبلغون 50 عامًا أو أكثر، بما في ذلك من تلقوا لقاحًا آخر للهربس النطاقي (زوستافاكس) من قبل. ولم يَعُد زوستافاكس، الذي لا يوصى به حتى سن 60 عامًا، يباع في الولايات المتحدة.

الوقاية

لقاح جدري الماء هو أفضل طريقة للوقاية من الإصابة بجدري الماء. وتشير تقديرات خبراء مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن اللقاح يوفر حماية كاملة ضد الفيروس لنحو 98% من الأشخاص الذين تلقَّوُا الجرعتين المُوصى بهما. وحتى إذا لم يوفر اللقاح حماية كاملة من جدري الماء، فإنه يخفِّف من حدة أعراضه بنسبة كبيرة.

يُوصى باستخدام لقاح جدري الماء (فاريفاكس - Varivax) في الحالات التالية:

  • الأطفال الصغار. في الولايات المتحدة، يتلقى الأطفال جرعتين من لقاح جدري الماء - الجرعة الأولى في الفترة العمرية ما بين 12 و15 شهرًا، والثانية في الفترة العمرية ما بين 4 و6 أعوام - باعتبارها جزءًا من الجدول الروتيني لتطعيم الأطفال.

    يمكن الجمع بين هذا اللقاح ولقاحات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، ولكن بالنسبة لبعض الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و23 شهرًا، قد يزيد ذلك من مخاطر الحمى والنوبات المرضية الناتجة عن اللقاح. لذا، ناقش إيجابيات وسلبيات الجمع بين اللقاحات مع طبيب الأطفال.

  • الأطفال الأكبر سنًّا الذين لم يتلقوا اللقاح. يجب أن يأخذ الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 أعوام و12 عامًا - ممن لم يتلقوا اللقاح من قبل - جرعتين استدراكيتين من لقاح فيروس جدري الماء تفصل بينهما ثلاثة أشهر على الأقل. ويجب أيضًا أن يأخذ الأطفال بعمر 13 عامًا فأكثر -ممن لم يتلقوا اللقاح من قبل- جرعتين استدراكيتين من اللقاح تفصل بينهما أربعة أسابيع على الأقل.
  • البالغون الذين لم يتلقوا اللقاح ولم تسبق إصابتهم بجدري الماء والأكثر عُرضةً للإصابة. يشمل ذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية والمعلِّمين والعاملين في مجال رعاية الطفل والمسافرين الدوليين والعسكريين والبالغين المخالطين لأطفال صغار وجميع النساء في سِن الإنجاب.

    يتلقى عادةً البالغون الذين لم تسبق إصابتهم بجدري الماء أو لم يحصلوا على اللقاح من قبل جرعتين من اللقاح تفصل بينهما أربعة إلى ثمانية أسابيع. فإذا لم تتذكر ما إذا كان سبقت إصابتك بجدري الماء أو كنت قد حصلت على اللقاح من قبل أم لا، فيمكن إجراء تحليل دم لتحديد مناعتك ضده.

لا يجب التطعيم بلقاح جدري الماء في الحالات التالية:

  • النساء الحوامل
  • الأشخاص ضعاف المناعة، مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشري، أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة
  • الأشخاص الذين لديهم حساسية ضد الجيلاتين أو المضاد الحيوي نيوميسين

استشِر طبيبك إذا لم تكن متأكدًا بشأن احتياجك للقاح. إذا كنتِ تخططين للحمل، فاستشيري طبيبكِ للتأكد من اطِّلاعك على المستجدات بخصوص التطعيمات قبل إنجاب الطفل.

هل هو آمن وفعال؟

يتساءل الآباء والأمهات في العادة عما إذا كانت اللقاحات آمنة أم لا. منذ أن أصبح لقاح جدري الماء متاحًا، والدراسات تثبت باستمرار أمانه وفعاليته. وتكون آثاره الجانبية عمومًا خفيفة، وتشمل الاحمرار والألم والتورم، ونادرًا ما تظهر نتوءات في موضع الحقن.