نظرة عامة

السيلوليت هو حالة شائعة جدًّا وغير مُؤذِية للجلد، تُؤدِّي إلى جلد مُتكتِّل ومدمل في الفخذين والوركين والألْيَتَيْن والبطن. وتعد هذه الحالة أكثر شيوعًا لدى النساء.

يُحاول كثير من الناس، بدرجات نجاح مختلفة، تحسين مظهر بشرتهم من خلال فقدان الوزن، وممارسة الرياضة، والتدليك والكريمات التي يتمُّ تسويقها كحَلٍّ للسيلوليت. تتوفَّر خيارات العلاج مثبتة طبيًّا أيضًا، على الرغم من أن النتائج ليست فورية أو طويلة الأمد.

الأعراض

يجعل التهاب الهَلَل الجلد يبدو وكأنه مليء بالنقر أو النتوءات. يُوصف أحيانًا بأن له ملمسًا يُشبه الجبن القريش أو قشر البرتقال.

يمكنك رؤية التهاب الهَلَل المعتدل فقط عندما تقرص جلدك في منطقة مصابة بالتهاب الهَلَل مثل الفخذين. التهاب الهَلَل الأكثر شدة يجعل البشرة تبدو مجعدة ووعرة ومليئة بما يُشبه القمم والوديان.

يشيع وجود التهاب الهَلَل حول الفخذين والألْيَتَيْن، ولكن يمكن أن يوجد أيضًا على الثديين وأسفل البطن وأعلى الذراعين.

متى تزور الطبيب

العلاج ليس ضروريًّا. ولكن في حالة القلق من منظر الجلد، تحدث مع مقدم الرعاية الطبية الأولي أو اختصاصي الأمراض الجلدية (طبيب الجلد) أو جراحة التجمل حول الخيارات العلاجية.

الأسباب

لا يُعرف إلا القليل عما يسبب السيلوليت. يتضمن السيلوليت الحبال الضامة الليفية التي تربط الجلد بالعضلات الواقعة تحته، والدهون الكائنة بينهما. عند تراكم الخلايا الدهنية، تندفع ناحية الجلد وتضغط عليه، في حين أن الحبال الطويلة المتينة تُشد إلى الأسفل. يؤدي ذلك إلى تكوين سطح غير مستوٍ أو ترصع.

بالإضافة إلى ذلك، تلعب الهرمونات دورًا كبيرًا في تطوير السيلوليت، وتحدد العوامل الوراثية بنية الجلد، وملمسه وشكل الجسم. وتؤثر العوامل الأخرى، مثل الوزن وشدة العضلات في وجود السيلوليت، فحتى من لديهم اللياقة البدنية العالية يمكن أن يحصلوا عليه.

عوامل الخطر

السيلوليت أكثر شيوعًا في النساء عن الرجال. في الواقع، تُصاب معظم النساء ببعض السيلوليت بعد سن البلوغ. لأن الدهون في جسم الأنثى عادةً ما تُوزَّع في الفخذين والوركين والأرداف - المناطق الشائعة للسيلوليت. السيلوليت أكثر شيوعًا أيضًا مع الشيخوخة، عندما يفقد الجلد مرونته.

يُمكن لزيادة الوزن أن تجعل السيلوليت أكثر وضوحًا، ولكن بعض الناس خفيفي الدهن لديهم السيلوليت أيضًا. يميل إلى السريان في العائلات؛ لذلك قد تلعب الوراثة الدور الأكبر في ما إذا كنتَ ستُصاب بالسيلوليت أم لا. يُمكن أن يُؤدِّي نمط الحياة الخامل إلى زيادة فرص إصابتكَ بالسيلولايت، كما يُمكن للحمل فعل ذلك أيضًا.