نظرة عامة

كسر الساق هو كسر أو تصدع في أحد عظام الساق. وتشمل الأسباب الشائعة السقوط أو التعرض لحادث سيارة أو الإصابة في أثناء ممارسة نشاط رياضي.

يعتمد علاج الساق المكسورة على مكان الإصابة وشدتها. قد تتطلب حالات الكسر الشديد تدخلاً جراحيًا لزراعة أجهزة في العظام المكسورة للحفاظ على المحاذاة السليمة للعظام في أثناء عملية الشفاء. وقد يتم علاج الإصابات الأخرى باستخدام قالب أو جبيرة. وفي جميع الحالات يكون التشخيص والعلاج الفوريان أمرين في غاية الأهمية لتحقيق الشفاء الكامل.

الأعراض

عظمة الفخذ أقوى عظمة في جسمك، ومن ثم فكسرها يكون واضحًا لأنه يحتاج إلى قوة بالغة ليحدث. لكن كسور عظم الساق (الظنبوب) - العظمة التي تحمل وزن جسمك الرئيسي في أسفل ساقك - والعظم الذي يمتد بجانب الظنبوب أسفل الركبة (الشظية) قد يكون أقل وضوحًا.

ومن علامات كسر الساق وأعراضه ما يلي:

  • الألم الحاد الذي قد يتفاقم مع الحركة
  • التورُّم
  • الألم في حالة لمس موضع الكسر
  • الكدمات
  • تشوه واضح أو قصر في الساق المصابة
  • عدم القدرة على المشي

قد يتوقف الأطفال حديثو تعلّم المشي أو الأطفال الصغار الذين كسرت ساقهم عن المشي، حتى لو لم يتمكنوا من توضيح سبب ذلك. ولهذا فقد يكون البكاء غير المبرر من أعراض كسر ساق الطفل حديث تعلم المشي.

متى يجب زيارة الطبيب

إذا ظهرت عليك أنت أو طفلك أي علامات أو أعراض لكسر في الساق، فاستشر الطبيب على الفور. يمكن أن يؤدي التأخير في التشخيص والعلاج إلى مشكلات في وقت لاحق، بما في ذلك ضعف الشفاء.

اطلب العناية الطبية الطارئة لأي كسر في الساق يكون ناتجًا عن إصابة تنطوي على ارتطام شديد، مثل حادث سيارة أو دراجة نارية. كسور عظم الفخذ إصابات خطيرة قد تهدد الحياة وتتطلب خدمات طبية طارئة للمساعدة في حماية المنطقة من المزيد من الضرر ولنقلك بأمان إلى المستشفى المحلي في منطقتك.

الأسباب

هناك عدد من الطرق التي يمكن عبرها كسر ساق، بما في ذلك:

  • الوقوع. يمكن أن تؤدي عثرة بسيطة إلى كسر واحدة من عظمتي الساق السفلية أو كلتيهما. ومع ذلك، لا يحتمل أن تنكسر عظمة الفخذ بدون التعرض إلى صدمة أكثر شدة.
  • حوادث السيارات. يمكن أن تنكسر عظام الساق الثلاث في أثناء حادث سيارة. يمكن أن تحدث الكسور عندما تعلق ركبتاك مقابل لوحة القيادة في أثناء الاصطدام.
  • الإصابات الرياضية. يمكن أن يتسبب فرط تمديد ساقك في أثناء الرياضات التي تتطلب احتكاكًا جسديًا في كسر الساق. وكذلك يمكن لضربة مباشرة — مثل التي تتلقاها من عصا الهوكي أو من جسم المنافس.
  • إساءة معاملة الأطفال. بالنسبة للأطفال، قد ينتج كسر الساق عن إساءة معاملة الأطفال خاصة عندما تحدث، مثل تلك الإصابة قبل أن يتمكن الطفل من المشي.
  • فرط الاستعمال. كسور الإجهاد هي تصدعات فائقة الصغر تتطور في العظام الحاملة للوزن في جسمك بما في ذلك عظمة الفخذ. عادة ما تأتي كسور الإجهاد نتيجة قوة متكررة أو فرط الاستخدام، مثل الجري لمسافات طويلة. ولكن يمكن حدوثهم أيضًا مع الاستخدام الطبيعي للعظمة التي ضعفت جراء حالة، مثل هشاشة العظام.

عوامل الخطر

كثيرًا ما تنتج الكسور الإجهادية عن الإجهاد المتكرر الواقع على عظام الساق جرّاء الأنشطة البدنية مثل:

  • الجري
  • رقص البالية
  • كرة السلة
  • السير لمسافات طويلة

كما يمكن للرياضات التي تستلزم احتكاكًا جسديًّا، مثل الهوكي وكرة القدم، أن تمثل خطر توجيه ضربات مباشرة إلى الساق، الأمر الذي يمكنه أن يتسبب في كسر.

تُشيع الكسور الإجهادية خارج الحالات الرياضية بين الأشخاص الذين:

  • يعانون انخفاض كثافة العظام (هشاشة العظام)
  • داء السكري
  • التهاب المفاصل الروماتويدي

المضاعفات

قد تتضمن مضاعفات كسر الساق:

  • ألمًا بالركبة او الكاحل. يمكن أن يسبب العظم المكسور في الساق ألمًا في الركبة أو الكاحل.
  • شفاء ضعيف أو بطيء. قد لا يلتئم كسر الساق الشديد التئامًا سريعًا أو كاملاً. يشيع هذا بوجه خاص في كسر عظمة القصبة المفتوح بسبب انخفاض تدفق الدم لهذه العظمة.
  • التهاب العظام (الْتِهابُ العَظْمِ والنِّقْي). إذا كنت مصابًا بكسر مفتوح، فقد تتعرض عظامك إلى الفطريات والبكتيريا، التي يمكن أن تسبب العدوى.
  • تلف عصب أو وعاء دموي. يمكن أن يتسبب كسر الساق في إصابة الأعصاب والأوعية الدموية المجاورة. اطلب المساعدة الطبية الفورية إذا لاحظت أي خدر أو مشاكل في الدورة الدموية.
  • متلازمة المقصورة. تسبب هذه الحالة العصبية العضلية ألمًا وورمًا، وأحيانًا إعاقة، في العضلات القريبة من العظم المكسور. يعد هذا من المضاعفات النادرة التي تشيع أكثر مع الإصابات شديدة التأثير، مثل حادث سيارة أو دراجة نارية.
  • التهاب المفاصل. يمكن أن تسبب الكسور التي تمتد إلى المفاصل، إلى جانب سوء ارتصاف العظام، إلى الإصابة بالفصال العظمي بعد سنوات. إذا بدأت تشعر بالألم في ساقك بعد فترة راحة طويلة، يُرجى الرجوع إلى الطبيب لإجراء تقييم.
  • عدم تساوي طول الساقين. تنمو العظام الطويلة للطفل من أطرافها، عند مناطق أكثر ليونة تسمى صفائح النمو. إذا لحق الكسر بصفيحة نمو، فقد يصبح هذا الطرف في نهاية المطاف أقصر أو أطول من الطرف المقابل.

الوقاية

لا يمكن دائمًا منع حدوث كسور الساق. ولكن هذه النصائح الأساسية والتي قد تقلل من خطر الإصابة:

  • بناء قوة العظام. إن الأطعمة الغنية بالكالسيوم، مثل اللبن والزبادي والجبن، قد تساعد في بناء عظام قوية. يمكن أن يساعد أيضًا المكمِّل الغني بالكالسيوم أو فيتامين د في تحسين قوة العظام. اسأل الطبيب عما إذا كانت هذه المكملات مناسبة لك أم لا.
  • قم بارتداء الحذاء الرياضي المناسب. قم باختيار الحذاء المناسب للرياضات أو الأنشطة المفضلة. وقم باستبدال الأحذية الرياضية بانتظام. تخلص من الأحذية الرياضية بمجرد تآكل النعل أو الكعب أو إذا كانت الأحذية تبلى بشكل غير متساو.
  • جهاز اللياقة البدنية Cross-train. يمكن للأنشطة المتناوبة منع كسور الإجهادية. استبدل الركض بالسباحة أو ركوب الدرجات. إذا كنت تمارس رياضة الجري على مسارات داخلية منحدرة، فقم بتبديل اتجاه الجري لموازنة الضغط على الهيكل العظمي.