نظرة عامة

كيسات الثدي هي جيوب مليئة بالسوائل تنمو داخل الثدي. ولا تكون سرطانية في العادة (حميدة). قد يتكون في الثدي كيسة واحد أو أكياس متعددة. ويكون ملمس كيسة الثدي غالبًا شبيهًا بحبة العنب أو البالون المملوء بالماء، ولكن في بعض الأحيان يكون ملمسها صلبًا.

لا تحتاج كيسات الثدي علاجًا ما لم تكن الكيسة كبيرة أو مؤلمة أو مزعجة. وفي هذه الحالة، يمكن أن يؤدي تفريغ السائل من كيسة الثدي إلى تخفيف الأعراض.

ومع أن كيسات الثدي يمكن أن تصيب النساء من مختلف الأعمار، فهي أكثر شيوعًا بين النساء في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث عادة تحت سن الخمسين. ورغم ذلك يمكن أن تصيب النساء في مختلف الأعمار أيضًا. ويشيع ظهورها أيضًا لدي النساء اللاتي يتلقين علاجًا هرمونيًا بعد انقطاع الطمث.

الأعراض

قد توجد تكيسات الثدي في أحد الثديين أو كليهما. تشمل مؤشرات المرض والأعراض الخاصة بتكيسات الثدي ما يلي:

  • وجود كتلة ناعمة ودائرية أو بيضاوية ويمكن تحريكها بسهولة ولها حواف ناعمة، وتشير عادةً - وليس دائمًا - إلى أنها كتلة حميدة
  • إفرازات الحلمة التي قد تكون شفافة أو صفراء اللون أو لونها يشبه لون القمح أو اللون البني الداكن
  • الشعور بألم أو وخز في الثدي في منطقة كتلة الثدي
  • زيادة في حجم كتلة الثدي والشعور بألم في الثدي قبل الدورة الشهرية مباشرةً
  • تقلص حجم كتلة الثدي واختفاء الأعراض الأخرى بعد الدورة الشهرية

لا تزيد تكيسات الثدي من خطر إصابتكِ بسرطان الثدي. لكن وجود التكيسات قد يزيد من صعوبة العثور على كتل جديدة في الثدي أو ملاحظة أي تغييرات أخرى قد يلزم أن يقيِّمها الطبيب. قد تشعرين بأن ثدييكِ متكتلان ويسببان لكِ ألمًا أثناء فترة الحيض، لذا من المهم أن تكوني على دراية بحالة ثدييكِ أثناء دورة الحيض حتى تتسنى لكِ ملاحظة أي تغييرات جديدة.

وقت زيارة الطبيب

تبدو أنسجة الثدي الطبيعية عادة متكتلة أو معقدة. ولكن إذا شعرتِ بكتلة ثدي جديدة لا تتلاشى أو تتضخم أو تستمر بعد دورة حيض أو دورتين، فعليكِ زيارة الطبيب فورًا. يُرجى زيارة الطبيب في حالة حدوث تغييرات جلدية جديدة على أحد الثديين أو كليهما.

الأسباب

يحتوي كل من ثدييكِ على فصوص من الأنسجة الغدّية مرتبة على شكل بتلات زهرة الأقحوان. وتنقسم هذه الفصوص إلى فصيصات أصغر تُنتج الحليب أثناء فترتي الحمل والرضاعة. وتتكون الأنسجة الداعمة التي تعطي الثدي شكله من الأنسجة الدهنية والنسيج الرابط الليفي. وتتطور تكيسات الثدي نتيجة تراكم السوائل داخل الغدد في الثدي.

ويمكن تعريف تكيسات الثدي من خلال أحجامها:

  • التكيسات الدقيقة، ويمكن رؤيتها خلال فحوصات التصوير الطبي مثل تصوير الثدي الإشعاعي أو التصوير بالموجات فوق الصوتية، لكنها تكون صغيرة جدًا لدرجة أنكِ لا تشعرين بها.
  • التكيسات الكبيرة، وهي كبيرة بما يكفي للشعور بها، وقد تنمو حتى يصل قطرها إلى حوالي 1 إلى 2 بوصة (2.5 إلى 5 سنتيمترات).

ولا يعرف الخبراء تحديدًا ما الذي يسبب تكيسات الثدي. وربما تتكوّن نتيجة التغيرات الهرمونية بسبب دورة الحيض الشهرية.