التشخيص

من المرجح أن ينظر طبيبك عن كثب إلى بشرتك لتحديد ما إذا كنت مصابًا بقرحة الضغط، وإذا كان الأمر كذلك، فعيِّن مرحلة علاجية للجرح. يساعد تصنيف مرحلة المرض على تحديد العلاج الأفضل لك. قد تحتاج إلى اختبارات الدم لتقييم صحتك العامة.

أسئلة يطرحها الطبيب

قد يسأل طبيبك أسئلة مثل:

  • متى ظهرت قرح الفراش للمرة الأولى؟
  • ما درجة الألم؟
  • هل سبق أن عانيت من قرح ناتجة عن الضغط في الماضي؟
  • كيف تم التعامل معها، وماذا كانت نتيجة العلاج؟
  • ما نوع الرعاية المتاحة لك؟
  • ما روتينك لتغيير الوضعية؟
  • ما الحالات الطبية التي تم تشخيصك بها، وما علاجك الحالي الذي تداوم عليه؟
  • ما نظامك الغذائي اليومي ومقدار السوائل التي تتناولها؟

العلاج

يتضمَّن علاج القرح الناتجة عن الضغط تخفيف الضغط على منطقة الجلد المصابة، والعناية بالجروح، والسيطرة على الشعور بالألم، والوقاية من العدوى، والمداومة على التغذية الجيدة.

فريق العلاج

يمكن أن يشتمل فريق رعايتك على:

  • طبيب الرعاية الأولية الذي يشرف على خطة العلاج
  • طبيب أو ممرض مختص في علاج الجروح
  • ممرضين أو مساعدين طبيين يقدمون الرعاية بالجروح وتعليم كيفية التعامل معها
  • اختصاصي اجتماعي يساعدك أنت أو عائلتك في الوصول إلى الموارد وعلاج المخاوف العاطفية المتعلقة بفترة العلاج الطويلة
  • اختصاصي العلاج الطبيعي يُساعدك على تحسين حركتك
  • اختصاصي علاج مِهَني يساعد على ضمان وجود أسطح مقاعد ملائمة
  • اختصاصي نُظُم غذائية يراقب احتياجاتك الغذائية ويوصي بنظام غذائي جيد
  • طبيبًا مختصًّا في الحالات الجلدية (طبيب الجلد)
  • جراح الأعصاب، أو جراح الأوعية الدموية، أو جراح العظام، أو جراح التجميل

تقليل الضغط

الخطوة الأولى في علاج التقرحات هي تقليل الضغط والاحتكاك الذي تسبب في حدوثها. تتضمن الإستراتيجيات ما يلي:

  • تصحيح الوضعية. إن كنت مصابا بقرحة فراش، فقم بالاستدارة وتغيير وضعيتك كثيرًا. الخطوة الأولى في علاج التقرحات هي تقليل الضغط والاحتكاك الذي تسبَّب في حدوثها.
  • استخدام الأسطح الداعمة. استخدم مرتبة وسريرًا ووسائد خاصة تساعدك على الجلوس أو الاستلقاء بطريقة تحمي الجلد المعرَّض للتقرُّح.

تنظيف الجروح وتضميدها

يتوقف الاعتناء بالقرح الناتجة عن الضغط على مدى عمق الجرح. بصورة عامة، تشمل عملية تنظيف الجرح وتضميده ما يلي:

  • التنظيف. إذا كان الجلد المصاب ليس مفتوحًا، فاغسل البشرة بمنظِّف لطيف وجَفِّفها بالتربيت عليها. نظِّف القُرَح المفتوحة بماء أو بمحلول ملحي في كل مرة تغير فيها الضمادة.
  • وضع ضمادة. تساعد الضمادة على سرعة الشفاء حيث تحافظ على رطوبة الجرح. وتشكل أيضًا حاجزًا ضد العَدوى وتحافظ على الجلد المحيط بالجرح جافًا. تتضمن خيارات الضمادات اللاصقة والشاش والجل والفوم والضمادات المعالجة بأدوية. قد تحتاج إلى استخدام أكثر من نوع من الضمادات في الوقت ذاته.

إزالة النسيج التالف

للشفاء بشكل صحيح، يجب أن تكون الجروح خالية من الأنسجة التالفة أو الميتة أو الموبوءة. قد يزيل الطبيب أو الممرضة الأنسجة التالفة (تنظيف جراحي) عن طريق شطف الجرح بلطف بالماء أو قطع الأنسجة التالفة.

تدخلات أخرى

تتضمن التدخلات الأخرى ما يلي:

  • الأدوية المسكنة للألم. العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل إيبوبروفين (ادفيل، موترين اي بي وغيرهما) والنابروكسين صوديوم (اليفي)، قد تسكن الألم. يمكن أن تساعد هذه الأدوية قبل أو بعد تصحيح الوضع والعناية بالجرح. الأدوية المسكنة للألم الموضعية يمكن أن تساعد أيضًا في العناية بالجرح.
  • اتباع نظام غذائي صحي. تحفز التغذية الجيدة من عملية التئام الجرح.

الجراحة

قد تحتاج قرح الفراش الكبيرة التي لا تلتئم إلى عمليةٍ جراحية. إحدى طرق العلاج الجراحي هي استخدام قطعةٍ من عضلاتك، أو جلدك، أو نسيجٍ آخر في تغطية الجرح وحماية العظام المصابة (جراحة السدائل).

التأقلم والدعم

ربما يُصاب الأشخاص الذين لديهم قُرح الفراش بالانزعاج، والشعور بالألم، والعزلة الاجتماعية أو الاكتئاب. تحدَّث إلى فريق الرعاية الصحية الخاص بكَ عن احتياجاتكَ للدعم والراحة. يستطيع الموظُّف الاجتماعي مساعدتكَ في تحديد مجموعات المجتمع التي تقدم الخدمات، والتعليم والدعم للأشخاص الذين يتعاملون مع تقديم الرعاية طويلة الأمد أو مع الحالات المتأخرة من المرض.

يستطيع أهل الأطفال المصابين بقُرح ناتجة عن الضغط أو مقدِّمو الرعاية لهم التحدُّث مع اختصاصي حياة الطفل؛ للمساعدة على التأقلُم مع المواقف الصحية المُسببة للتوتر.

يُمكن لعائلة الأشخاص الذين يعيشون في مرافق المساعدة الدائمة وأصدقائهم أن يكونوا داعمين للمقيمين، ويعملون مع طاقم التمريض؛ لضمان الرعاية الوقائية المناسبة.