أنا مصاب بالرجفان الأذيني. هل تجب علي المشاركة في نشاط بدني؟

إجابة من ريخا منقاد، (دكتور في الطب)

يعد النشاط البدني المنتظم طريقة مهمة للعيش بنمط معيشة صحي، الأمر الذي قد يجعلك تشعر بشعورٍ أفضل ويقلل الأعراض التي تشعر بها عند التعرض لأمراض القلب مثل مرض الرجفان الأذيني، وهو اضطراب شائع في نظم القلب. أن تكون نشيطًا من شأنه أيضًا الوقاية من الأمراض القلبية الأخرى أو السكتات الدماغية.

وجدت إحدى الدراسات أن النشاط البدني المتوسط آمن وفعال في الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني. كما ساعد النشاط البدني في تحسين جودة حياة هؤلاء الأشخاص وزيادة قدرتهم على ممارسة التمارين والمشاركة في الأنشطة المعيشة اليومية.

إلا أن الأبحاث متضاربة فيما يخص تأثير الأنشطة البدنية الشديدة على الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني. هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لتحديد تأثير النشاط البدني على الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني.

تأكد من سؤال طبيبك قبل البدء في أحد برامج التمرينات للتأكد من كونه آمنًا وفعالًا لك. في بعض الأحيان قد تحتاج إلى تناول أدوية مثل محصرات البيتا لحماية القلب من الخفقان بسرعة زائدة في وقت الراحة وعند ممارسة التمرينات. قد تستفيد أيضًا من إعادة تأهيل القلب.

توصي جمعية القلب الأمريكية بممارسة 150 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المتوسط للبالغين كل أسبوع. استهدف أيضًا تضمين تمارين القوة مرتين أسبوعيًّا على الأقل. يُنصح بأداء تمارين الإطالة كجزء من روتين تمارينك.

من الممكن أن يتضمَّن النشاط البدني العديد من الخيارات مثل:

  • صعود الدَّرَج
  • المشي
  • الركض
  • السباحة
  • ركوب الدراجات الهوائية
  • ممارسة الرياضات

لا بأس إن كنت لا تستطيع ممارسة الرياضة لفترات زمنية طويلة في البداية. حتى إن ممارسة التمارين الرياضية لمدة 10 دقائق ثلاث مرات يوميًّا من الممكن أن تؤتي ثماره من الفوائد الصحية.

لذا ابدأ في التحرك. حتى إن لم تتمكَّن من ممارسة التمارين الرياضية سوى لوقتٍ قصير في البداية، فافعل ما يمكنك فعله. شق طريقك نحو أهداف اللياقة البدنية الأكبر طالما بإمكانك ذلك.

With

ريخا منقاد، (دكتور في الطب)

Nov. 15, 2019