نظرة عامة

يحدث تضيق الصمام الأبهري — أو تضيق الأبهري — عندما يضيق صمام القلب الأبهري. فيصبح الصمام الضيق غير قادر على الفتح بشكل كامل، ممَّا يقلل أو يحجب تدفق الدم من القلب إلى الشريان الأبهري وباقي الجسم.

عندما يقل تدفق الدم أو يُمنع من المرور خلال الصمام الأبهري، يحتاج قلبك للعمل بجدية لضخ الدم لجسمك. في نهاية المطاف، يحدد هذا الجهد الزائد كمية الدم التي يمكن ضخها، وهذا من شأنه أن يسبب أعراضًا وإضعافًا لعضلة قلبك.

يعتمد علاجك على مدى شدة الحالة. قد تحتاج لعملية جراحية لإصلاح الصمام الأبهري المتضرر أو استبداله. إذا لم تتلق علاجًا، يمكن أن يؤدي تضيق الصمام الأبهري إلى مشاكل خطيرة بالقلب.

رعاية أمراض الصمام الأبهري في Mayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

يتراوح تضيق الصمام الأبهري بين الخفيف والحاد. تحدث علامات وأعراض تضيق الصمام الأبهري بوجه عام عندما يكون ضيق الصمام شديدًا. بعض الأشخاص الذين يعانون تضيق الصمام الأبهري قد لا تظهر عليهم أعراض لسنوات عديدة. وتتضمن علامات وأعراض تضيق الصمام الأبهري:

  • اضطراب صوت القلب (لغط القلب) المسموع من خلال سماعة الطبيب
  • ألمًا في الصدر (ذبحة) أو الضيق مع النشاط
  • الشعور بالإغماء أو الدوخة أو الإغماء مع النشاط
  • ضيق النفس، خاصةً عندما تكون قد مارست نشاطًا
  • التعب، وخاصة خلال أوقات زيادة النشاط
  • خفقان القلب — الإحساس بسرعة ضربات القلب ورفرفتها
  • عدم الأكل بما فيه الكفاية (بشكل أساسي في الأطفال الذين يعانون تضيق الصمام الأبهري)
  • عدم اكتساب ما يكفي من الوزن (بشكل أساسي في الأطفال الذين يعانون تضيق الصمام الأبهري)

قد تؤدي الآثار المضعفة للقلب لتضيق الصمام الأبهري إلى فشل القلب. تتضمن علامات وأعراض فشل القلب الإرهاق وضيق النفس وانتفاخ الكاحلين والقدمين.

متى تزور الطبيب

إذا كان لديك لغط في القلب، فقد يوصي طبيبك بزيارة لطبيب القلب. إذا تعرضت إلى أعراض قد تشير إلى تضيّق الصمام الأبهري، فزر الطبيب.

الأسباب

لدى قلبك أربعة صمامات تبقي على تدفق الدم في الاتجاه الصحيح. تشمل هذه الصمامات الصمام التاجي، والصمام ثلاثي الشرف، والصمام الرئوي، والصمام الأبهري. يتكون كل صمام من طيات (شُرف أو وريقات) تفتح وتغلق مرة واحدة في أثناء كل نبضة قلب. وفي بعض الأحيان، لا تفتح الصمامات أو تُغلق بشكل صحيح؛ الأمر الذي يؤدي إلى تعطيل تدفق الدم من خلال قلبك وربما يُضعف القدرة على ضخ الدم إلى الجسم.

في تضيق الصمام الأبهري، يضيق الصمام الأبهري الواقع بين حجرة القلب السفلية اليسرى (البطين الأيسر) والشريان الرئيسي الذي يوصل الدم من القلب إلى الجسم (الشريان الأبهري) (التضيق).

عند تضيق الصمام الأبهري، يضطر البطين الأيسر إلى العمل بشكل أقوى لضخ كمية كافية من الدم إلى الصمام الأبهري ومنه إلى بقية جسمك. يمكن أن يتسبب ذلك في زيادة سُمك البطين الأيسر وتضخمه. وفي النهاية، يؤدي العمل الزائد للقلب إلى ضعف البطين الأيسر وقلبك بشكل عام، ويمكن أن يؤدي إلى فشل القلب ومشكلات أخرى في النهاية.

يمكن أن يحدث تضيق الصمام الأبهري لعدة أسباب، تشمل:

  • العيب القلبي الخلقي. يتكون الصمام الأبهري من ثلاث وريقات من النسيج محكمة التثبيت، مثلثة الشكل، تسمى الشُرف. يولد بعض الأطفال بصمام أبهري به شرفتان فقط بدلاً من ثلاثة (صمام أبهري ثنائي الشرف). قد يولد أيضًا الأشخاص ولديهم شرفة واحدة (أحادي الشرف) أو يكون لديهم أربع شرف (رياعي الشرف) ولكن تلك الحالات نادرة.

    قد لا يسبب هذا العيب أي مشاكل حتى فترة البلوغ، وهو الوقت الذي قد يبدأ فيه الصمام في التضيق أو التسريب، وقد يحتاج إلى إصلاحه أو استبداله.

    يتطلب التشوه الخلقي في الصمام الأبهري إجراء تقييم منتظم على يد طبيب؛ تحسبًا لأي علامات على وجود مشاكل الصمامات. في معظم الحالات، لا يعرف الأطباء لماذا يفشل صمام القلب في النمو نموًا سليمًا؛ لذلك ليس ذلك أمرًا كان يمكنك الوقاية منه.

  • تراكم الكالسيوم في الصمام. مع التقدم في العمر، قد تتراكم ترسبات الكالسيوم (تكلس الصمام الأبهري) على صمامات القلب. الكالسيوم معدن موجود في دمك. نظرًا لتدفق الدم باستمرار فوق الصمام الأبهري، يمكن أن تتراكم ترسبات الكالسيوم على شرف الصمام. لا علاقة لترسبات الكالسيوم هذه بتناول أقراص الكالسيوم، ولا بتناول المشروبات المزودة بالكالسيوم.

    وقد لا تتسبب هذه الترسبات في أي مشاكل على الإطلاق. ومع ذلك، فإنه عند بعض الأشخاص — ولا سيما من يكون الصمام الأبهري لديهم غير طبيعي خِلقيًا مثل الصمام الأبهري ثنائي الشرف — تؤدي ترسبات الكالسيوم إلى تصلب شرفتي الصمام. وقد يؤدي هذا التصلب بدوره إلى ضيق الصمام الأبهري، ويمكن أن يحدث في سن أصغر.

    ولكن تضيق الصمام الأبهري المتعلقة بالتقدم في العمر وتراكم ترسبات الكالسيوم في الصمام الأبهري شائعة أكثر لدى كبار السن. وعادة لا تسبب الحالة أعراضًا حتى سن 70 أو 80 عامًا.

  • الحمى الروماتيزمية. تعد الحمى الروماتيزمية من مضاعفات الإصابة بالتهاب الحلق بالمكورات العقدية، وقد تؤدي إلى تندب النسيج المتكون على الصمام الأبهري. ويمكن أن يؤدي هذا النسيج الندبي أيضًا إلى حدوث ضيق في الصمام الأورطي مما يؤدي إلى الإصابة بمرض تضيق الصمام الأورطي. كذلك، قد يكوّن النسيج الندبي سطحًا خشنًا يمكن أن تتجمع عليه ترسبات الكالسيوم، مما يؤدي إلى تضيق الصمام الأورطي مع التقدم في العمر.

    قد تؤدي الحمى الروماتيزمية إلى تلف أكثر من صمام قلبي واحد، وبأكثر من طريقة. وقد لا يفتح صمام القلب التالف أو لا يغلق بالكامل — أو كلا الأمرين. في حين أن الحمى الروماتيزمية نادرة في الولايات المتحدة، إلا أن بعض كبار السن أصيبوا بالحمى الروماتيزمية وهم أطفال.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الإصابة تضيق الصمام الأبهري:

  • مراحل العمر المتقدمة
  • بعض أمراض القلب الموجودة عند الولادة (أمراض القلب الخلقية) مثل الصمام الأورطي ثنائي الشرفتين
  • تاريخ من حالات عدوى يمكن أن تؤثر على القلب
  • وجود عوامل خطر قلبية وعائية، مثل السكري وارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم
  • مرض الكلى المزمن
  • تاريخ من تعرض الصدر للعلاج الإشعاعي

المضاعفات

يمكن أن يتسبب تضيق الصمام الأبهري في حدوث مضاعفات، بما في ذلك:

  • فشل القلب
  • السكتة الدماغية
  • تجلط الدم
  • النزف
  • اضطرابات ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب)
  • العدوى التي تؤثر على القلب، مثل التهاب الشغاف
  • الوفاة

الوقاية

تتضمن بعض الطرق الممكنة لمنع تضيق الصمام الأبهري ما يلي:

  • اتخاذ خطوات لمنع الحمي الروماتيزمية. يمكنك القيام بذلك عن طريق الحرص على رؤية طبيبك عندما يكون لديك التهاب في الحلق. قد تتطور بكتيريا الحلق التي لم يتم علاجها إلى حمى روماتيزمية. لحسن الحظ، يمكن عادةً علاج بكتيريا الحلق بسهولة باستخدام المضادات الحيوية. الحمى الروماتيزمية أكثر شيوعًا في الأطفال والشباب.
  • تناول عوامل الخطر لمرض الشريان التاجي. تشمل هذه ارتفاع ضغط الدم والسمنة وارتفاع مستويات الكوليسترول. قد ترتبط هذه العوامل بتضيق الصمام الأبهري، لذا من الجيد أن تحافظ على وزنك وضغط الدم ومستويات الكوليسترول تحت السيطرة إذا كنت مصابًا بتضيق الصمام الأبهري.
  • العناية بأسنانك واللثة. قد يكون هناك صلة بين اللثة المصابة (التهاب اللثة) وأنسجة القلب المصابة (التهاب الشغاف). التهاب أنسجة القلب الناجم عن العدوى يمكن أن يضيق الشرايين ويؤدي إلى تفاقم حالة تضيق الصمام الأبهري.

بمجرد أن تعرف أنك لديك تضيق الصمام الأبهري، قد يوصي طبيبك بأن تحد من الأنشطة المرهقة لتجنب زيادة الحمل على قلبك.